شريط الأخبار

مركز :100% من المعتقلين الإداريين أسرى محررون

10:48 - 13 تشرين أول / مايو 2013

رام الله - فلسطين اليوم


أكد مركز "أحرار لدراسات الأسرى وحقوق الإنسان" أن 100% من المعتقلين الفلسطينيين الإداريين في سجون الإحتلال هم معتقلون سابقون وأسرى محررون سبق أن اعتقلوا مرات عديدة، وأمضوا سنوات طويلة في سجون الاحتلال.

وقال مدير المركز الحقوقي فؤاد الخفش أن 218 معتقلا فلسطينيا في الاعتقال الإداري موزعون على سجن النقب و"عوفر" بشكل أساسي، إضافة لوجود معتقلين موزعين في سجن "مجدو" و"هداريم" وغيرها من السجون، مشيرا إلى أن غالبية هؤلاء الأسرى من حركة حماس التي تشكل أكثر من 80% من مجموع المعتقلين الإداريين.

وذكر الخفش أن العدد الأكبر للمعتقلين الإداريين من مدينة الخليل، تليها مدينة نابلس، وأن من بين المعتقلين من أمضى ما يزيد عن الـ15 عاما متفرقة في سجون الاحتلال، من ضمنها 8 أعوام في الاعتقال الإداري كالأسير عايد دودين من الخليل، وكذلك الأسير نزيه أبو عون الذي أمضى ما يزيد عن ال13 عاما في سجون الاحتلال والمعتقل إداريا منذ عامين.

ولفت الخفش لوجود أربعة أكاديميين فلسطينيين في سجون الاحتلال يقبعون تحت نير الاعتقال الإداري وهم الدكتور محمد غزال، والدكتور احمد قطامش، والدكتور محمد السيد، والأستاذ مصطفى الشنار.

وأشار لاستمرار اعتقال وزير الأسرى السابق المهندس وصفي كبها في الاعتقال الإداري منذ قرابة العامين، إضافة إلى تسعة نواب من أصل 13 نائبا؛ وهم الدكتور محمود الرمحي، وياسر منصور، وأحمد عطون، ومحمد النتشة، وفتحي قرعاوي، وعماد نوفل، وباسم الزعارير، وحاتم قفيشة، ومحمد الطل.

وذكر الخفش أن الأسرى ومنذ سنوات طويله يطالبون الجهات المختصة والحقوقية العمل على رفع قضية ضد الإحتلال من أجل لجمه لما يمارسه من مخالفات للقانون الدولي من خلال اعتقال الفلسطينيين إداريا.

وأشار الخفش لعدم وجود أي جهد حقيقي تبذله أي جهة لإنهاء معاناة الفلسطينيين الذي يلاحقهم كابوس وشبح الاعتقال الإداري، مؤكدا على أن الإضرابات النخبوية التي خاضها مجموعة من الأسرى كان لها الدور الأكبر في تخفيف عدد المعتقلين الإداريين.

وطالب المركز الحقوقي بوضع إستراتيجية محلية تنفذ على مستوى محلي ودولي من أجل فضح الاحتلال واستصدار رأي وموقف دولي حول هذا النوع من الاعتقالات.

انشر عبر