شريط الأخبار

العربي يطالب مجلس الأمن بإرغام "إسرائيل" على وقف اعتداءاتها بحق الأقصى

04:27 - 12 تموز / مايو 2013

القاهرة - فلسطين اليوم

قال أمين عام جامعة الدول العربية نبيل العربي، إن استمرار إسرائيل في غيها ومواصلتها تنفيذ سياساتها العنصرية عبر السماح للمستوطنين والمتطرفين باقتحام حرمة المسجد الأقصى وارتكاب الانتهاكات بحق الفلسطينيين في القدس الشرقية، سيزيد من حدة التوتر في الأراضي الفلسطينية ويدفع لتفجر الأوضاع بشكل لا يمكن السيطرة عليه.

وأضاف العربي أمام الاجتماع الطارئ لمجلس الجامعة العربية على مستوى المندوبين بمقر الجامعة اليوم الأحد، بناء على طلب دولة فلسطين على خلفية الاعتداءات الإسرائيلية على المسجد الأقصى، أن الاعتداءات الإسرائيلية من قبل المجتمع الدولي كأنها أحداث عابرة لا يتم التعامل معها ومع تداعياتها الخطيرة بالجدية والحسم المطلوب.

وتابع، أمام هذا الصمت والتجاهل من قبل الأطراف الدولية الفاعلة، وخاصةً مجلس الأمن والتي أكدت قراراته أن ما تقوم به إسرائيل في القدس غير شرعي وباطل، لا بد من اتخاذ موقف عربي حاسم وفعال يستند إلى قرارات الشرعية الدولية والشرعية العربية التي أكدت جميعها على الحقوق غير القابلة للتصرف للشعب الفلسطيني، بما في ذلك حقه في إقامة دولته الفلسطينية المستقلة بعاصمة القدس الشرقية، وآخرها القرارات الصادرة عن القمة العربية في الدوحة في مارس الماضي، وما أقرته من خطوات لدعم صمود القدس والمقدسيين في وجه آلة الاحتلال والاستيطان الإسرائيلي، مؤكدا ضرورة توفير الدعم المالي الذي أقرته قمة الدوحة في هذا الشأن.

وطالب مجلس الأمن باستصدار قرار وإطلاق تحرك سياسي ودبلوماسي جدي ليس فقط لتجديد التضامن مع المقدسيين، لكن من أجل تحرك دولي فعال لإرغام إسرائيل على وقف انتهاكاتها المستمرة في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

انشر عبر