شريط الأخبار

الأغا : اسرائيل ما تزال تتنكر لحقوق الشعب الفلسطيني المشروعة

07:58 - 10 تموز / مايو 2013

غزة - فلسطين اليوم

أكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير رئيس دائرة شؤون اللاجئين زكريا الاغا إن عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم التي شردوا منها عام 48 طبقاً للقرار 194 يمثل الحل العادل لقضية اللاجئين الفلسطينيين.

وقال خلال لقائه وفدا فرنسيا يضم ممثلين عن المجتمع المدني لمقاطعة إيفري الفرنسية برئاسة بيتر اندي، بمقر دائرة شؤون اللاجئين بمنظمة التحرير الفلسطينية بمدينة غزة اليوم الجمعة، 'إن اسرائيل ما زالت ترفض عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم حسب ما ورد في القرار 194 الذي كان أحد شروط قبولها في الأمم المتحدة هو تطبيق القرار 194.

وأضاف أن اسرائيل ما تزال تتنكر لحقوق الشعب الفلسطيني المشروعة التي اقرتها الأمم المتحدة بقراراتها الصادرة عنها بأغلبية دول الاعضاء وترفض حتى اللحظة تطبيقها، مشيراً إلى ان اسرائيل لا تريد السلام الذي يريده العالم، والقائم على منح الشعب الفلسطيني حقوقه في العودة وتقرير المصير وإقامة دولته المستقلة كاملة السيادة على حدود 67 وعاصمتها القدس، بل تريد سلاماً يلبي أطماعها التوسعية والاستيطانية وفرض حلولاً للشعب الفلسطيني تخرج عما اقرته الشرعية الدولية في القرارات 242 و 338 و 194.

وقال 'إن الشعب الفلسطيني ومنظمة التحرير مع السلام العادل والشامل الذي يمنح الفلسطينيين حقوقهم غير القابلة للتصرف'، مشيراً إلى أن موقف اسرائيل الرافض لحقوق الشعب الفلسطيني عطل العملية السلمية وأوصل بالمفاوضات إلى طريق مسدود.

وأشار إلى أن اسرائيل ترفض وقف الاستيطان والانسحاب من الاراضي المحتلة التي احتلت عام 1967 وترفض اطلاق سراح الاسرى من سجونها وترفض عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم، مشيراً إلى ان حكومة الاحتلال الاسرائيلي لا تريد سلاماً حسب قرارات الشرعية الدولية ولا يوجد لديها برنامج سياسي حقيقي يدفع نحو احياء عملية السلام.

وأعرب الأغا عن اعتزازه بالتوأمة التي تربط مخيم خان يونس بمقاطعة ايفري الفرنسية الذي يعتبر نموذجاً للتآخي وتجسيد للمعنى الحقيقي للصداقة والتعاون بين الشعوب'، شاكرا الوفد الفرنسي على دعمه لمشروع إقامة حديقة عامة داخل مخيم خان يونس، مؤكداً اهمية وضرورة استمرار الدعم الفرنسي للمخيم في شتى المجالات لما له من اهمية في تخفيف معاناة اللاجئين الفلسطينيين في المخيمات الذي يعيشون في ظرف حياتية صعبة.

من جهته قال بيتر اندي 'إن الوفد سينقل ما شاهده في قطاع غزة إلى السياسيين في فرنسا وسيطالبون بدعم القضية الفلسطينية وحق الشعب الفلسطيني في الحرية والاستقلال'. وأضاف 'نحن نرفض كل مظاهر الظلم والعنف وسنقف الى جانب الشعب الفلسطيني لينال حقوقه ورفع الظلم عنه'.

وأشار اندي الى ان مقاطعة إيفري الفرنسية تربطها علاقة توأمة مع مخيم خان يونس منذ العام 2003 وأنهم سيواصلون دعمهم لمخيم خان يونس فيما يتعلق بإقامة مشاريع عامة تخدم اللاجئين الفلسطينيين وكذلك فتح آفاق التعاون والتبادل الثقافي بين الجانبين.

انشر عبر