شريط الأخبار

6 وزراء في حكومة الاحتلال يهددون بالتصويت ضد الميزانية

03:58 - 10 حزيران / مايو 2013

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

في اطار الخلافات الإسرائيلية بشأن ميزانية الدولة لعامي 2013 – 2014، أفادت صحيفة "معاريف" اليوم، الجمعة، أن ستة وزراء على الأقل يهددون بالتصويت ضد الميزانية.

وتوقعت الصحيفة أن تكون جلسة الحكومة القادمة، الاثنين، بشأن الميزانية عاصفة جدا، مشيرة إلى أن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو يعود اليوم من زيارته إلى الصين مباشرة إلى الخلافات بشأن الميزانية.

كما أشارت إلى أن الاتصالات تجري على قدم وساق على مدار الساعة بين ممثلي الوزارات المختلفة وبين وزارة المالية، في ظل غياب وزير الحرب، حيث من المتوقع أن يحسم نتانياهو في حجم التقليصات المرتقبة في وزارة الأمن.

وأشارت الصحيفة إلى أن التهديد بالتصويت ضد الميزانية يأتي من ستة وزراء؛ أربعة منهم وزير المياه والطاقة سيلفان شالوم، ووزير حماية البيئة عمير بيرتس، ووزير الاتصالات غلعاد أردن، ووزير المواصلات يسرائيل كاتس. وانضم إليهم يوم أمس وزير السياحة عوزي لانداو، والوزير أروي أرئيل.

وأشارت الصحيفة إلى أن نحو 200 شخص تظاهروا مساء أمس أمام منزل وزير المالية يئير لبيد، في تل أبيب، احتجاجا على التقليصات في الميزانيات المختلفة. وكتبت الصحيفة أن التقليصات نجحت في توحيد صفوف كثيرين من ناشطي حركة الاحتجاج الاجتماعي.

وعلى صلة، أشارت الصحيفة إلى أن لبيد ينوي تقليص نحو 4 مليار شيكل من ميزانية الأمن، مشيرة إلى أن نتانياهو سوف يحسم في هذه المسألة. وأنه في حال تم إلغاء التقليصات في ميزانية الأمن فإن ذلك يعني تقليصات في ميزانيات أخرى.

ونقلت عن مصادر في وزارة المالية قولها إن خفض التقليصات في ميزانية الأمن سوف يمس بالطبقات الفقيرة أكثر.

من جهتها قالت الإذاعة الإسرائيلية أن لبيد تعهد، اليوم قبالة المتظاهرين من جميعات داعمة للشرطة، بعدم تخفيض رواتب أفراد الشرطة، كما تعهد بزيادة ميزانيتها.

ونقل عنه قوله أيضا إنه لا بد من رفع نسبة الضرائب، بذريعة أن ذلك يمنع تحول إسرائيل إلى يونان ثانية.

انشر عبر