شريط الأخبار

لجنة الاعمار العامة للجهاد تفتتح مسجد وسط قطاع غزه

10:17 - 08 تموز / مايو 2013

غزة - فلسطين اليوم

افتتحت لجنة الأعمار التابعة لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، مسجد شهداء المغراقه ،بمنطقة المغراقه بالمحافظة الوسطى .

وقد حضر حفل الافتتاح قيادة حركة الجهاد الإسلامي ممثله بالأستاذ أبو طارق المدلل و الدكتور سمير زقوت و مسؤل إقليم الوسطى " أبو أحمد "  و قيادة الحركة بالوسطى ، و عدد كبير من أهالي المنطقة وعدد من الوجهاء والمخاتير.

ألقى كلمة لجنة الأعمار العامة  الشيخ عمر فورة " أبو أسامة "  وأكد على أن للمساجد الدور الأساسي في بناء الدولة الإسلامية وان الرسول صلى الله عليه وسلم أقام المسجد في المدينة فور قدومه و للمسجد من أهمية كبيرة .

كما شكر فورة أبو رامز عاشور  المتبرع بالأرض لبناء المسجد وشكر كل من ساهم في إعمار هذا الصرح الإسلامي العظيم وشكر لجنة الإعمار لدورها المتميز في سرعة انجاز مسجد شهداء المغراقه.

وألقى كلمة الحركة في الافتتاح الشيخ أبو طارق المدلل، الذي شكر لجنة الإعمار والمتبرع وكل من ساهم في بناء هذا المسجد، مؤكداً على دور المسجد في تربية أبناء الأمة على الإسلام وعلى ثوابت الحركة في مقاومة العدو وأن المساجد هي التي تربي أبطال سرايا القدس والقسام وكتائب الأقصى وكل الأذرع المقاتلة.

كما وجه المدلل بالتحية لمنطقة المغراقه قائلا هذه المنطقه لن ينساها التاريخ و يجب أن يكون لها بصمة فى التاريخ كان على صعيد حركة الجهاد الإسلامي و باقى التنظيمات لأن هذه المنطقة أذاقت العدو الويلات و لا ننسى القائد أبو مرشد رحمه الله بن هذه المنطقة الذي ألم العدو الدروس و العبر فى هذه المنطقة و غيرها و شهداء المغراقه الذى تصدوا للعدو الصهيونى بحكم المنطقة كانت بجوارها بما يسمى مستعمرة نات ساريم و قدم القادة مثل أبو مرشد أرواحهم فى سبيل الله فداء للوطن .

الرجال الذين تربوا بالمساجد مثل أبو مرشد و الجمل و قريقع و السورى كانوا أئمة مساجد و الحركة تبدع فى مجال المقاومة و هم من تربوا على مائدة القرآن و على سورة الإسراء و عرفوا طريقهم .

ومن تربى بالمساجد لم يفرط بشبر من أرض فلسطين لأن أرضها وقف لله  و لا يجوز البيع فيها و التفريط الشهداء و أبناء المساجد هم من يحافظون على فلسطين و لم يفرطوا  بشير من أرضها لأنهم هم من عرفوا الطريق حملوا القرآن بيد و البندقية بيد .

كما وجه مسؤل إقليم الوسطى " أبو أحمد  "  الشكر للجنة الإعمار العامة  ولدورها المميز في أعمار بيوت الله وسعيها لإقامة مساجد في المناطق المكتظة بالسكان وحاجتها لتلك المساجد.

بدوره مسؤول لجنة الإعمار العامة الشيخ تحسين الوادية "أبو وسيم" شرح انجازات لجنة الإعمار حيث أوجز هذه الانجازات خلال عام 2013 م أكد أنه تم افتتاح خمسة مساجد بالوسطى و هى نصيب الأسد على مستوى قطاع غزه و أربعة مساجد فى خان يونس و مسجدين برفح و مدينة غزة أربعة و الشمال مسجدين و مجموع المساجد خمسة عشر مسجدا  موزعه على أنحاء قطاع غزة و بقى خمسة عشر قيد الإنشاء   و منهن مسجدين تم تدميرهن خلال حرب السماء الزرقاء  مسجد الرحمن فى معسكر البريج و مسجد الرباط بغزه و اللجنة بدأت بالإعمار بهم .

وأهاب مسئول لجنة الاعمار بأهل الخير أن يقدموا يد المساعدة حتى يتم اتمام هذه المساجد وافتتاحها أمام المواطنين للصلاة فيها.

انشر عبر