شريط الأخبار

خلال مسيرة تضامن مع سورية نظمتها الجبهة الشعبية

مؤسسات إعلامية تستنكر بشدة احتجاز الشرطة لعدد من الصحفيين

09:15 - 07 تموز / مايو 2013

غزة - فلسطين اليوم

استنكر منتدى الإعلاميين الفلسطينيين بشدة، احتجاز قوات الشرطة الفلسطينية لعدد من الزملاء الصحفيين خلال تغطيتهم مسيرة في خان يونس جنوب قطاع غزة.

ووفق المعلومات التي توفرت لمنتدى الإعلاميين، فقد قامت قوة من الشرطة الفلسطينية خلال تفريقها مساء اليوم الثلاثاء الموافق 7/5/2013، تظاهرة نظمتها الجبهة الشعبية في خانيونس جنوب قطاع غزة ، باحتجاز ستة من الزملاء الصحفيين عرف منهم أحمد غانم مراسل قناة الميادين، ومحمد أبو طه، مصور قناة فلسطين اليوم، وعبد العزيز العفيفي مصور شركة سكرين، ومحمد البابا، مصور وكالة الأنباء الفرنسية، وأجبرتهم على الصعود في سيارة للشرطة واقتادتهم لأحد مقراتها قبل أن تطلق سراحهم بعد إخضاعهم للاستجواب.

وادان منتدى الإعلاميين هذا الاحتجاز وما تخلله من توجيه إهانات للزملاء الصحفيين خاصة خلال إيقافهم واحتجازهم، وطالب الحكومة في غزة بتشكيل لجنة تحقيق في الحادث، ومحاسبة عناصر الشرطة المتورطين في الاعتداء على الصحفيين الذين تم إطلاق سراحهم بعد وقت من احتجازهم وعرضهم على شرطة المباحث.

واكد المنتدى على حق الصحفيين في تغطية الفعاليات العامة وضرورة عدم التعرض لهم، خلال ممارستهم لعملهم ،ويدعو الشرطة الفلسطينية إلى احترام الحق في حرية الرأي والتعبير والحريات الإعلامية المكفولة دستورياً ووفق المعايير الدولية ذات العلاقة ، وأضاف:" نؤكد على حرية العاملين في وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمكتوبة وفق نص المادة (27) بند (2) من القانون الأساسي الفلسطيني، وحرية الرأي والتعبير المكفولة وفق نص المادة (19) من القانون ذاته.

كما استنكر التجمع الإعلامي الفلسطيني اعتداء أجهزة حكومة غزة في محافظة خان يونس على مجموعة من الصحافيين خلال تغطيتهم مسيرة منددة بالعدوان (الإسرائيلي) على سوريا مساء الثلاثاء.

وقال التجمع في بيانه: "ليس بعيدا عن اليوم العالمي لحرية الصحافة الذي كانت ذكراه في الثالث من مايو لم تكد تمضي أربعة أيام حتى فتح الجرح من جديد ونحن ندعو الحكومتين في غزة ورام الله إلى إعطاء الصحافيين كامل حرياتهم في عملهم".

وأضاف البيان: "التجمع الإعلامي يستنكر بشدة مسلسل الاعتداءات على الصحافيين الذي لم يتوقف بعد ابتداء من اعتداءات الاحتلال بالقتل والاعتقال والنفي والاستهداف المباشر وصولا إلى كتم الحريات والقمع الأمني على يد إخوة الدم والمصير".

واعتبر التجمع اعتداءات اليوم التي ترافقت مع اعتقال الصحافي المصور من قناة فلسطين اليوم محمد أبو طه وطاقم قناة الميادين العامل في غزة انتهاكا واضحا للقانون الفلسطيني الذي كفل حرية العمل الصحافي، مطالبا بالتحقيق في ملابسات الاعتداء التعسفي عليهم ومصادرة أشرطة الفيديو منهم.

وتابع البيان: "نطالب كل الجهات المتخصصة بمنع الاعتداء على الصحافيين تحت أي مبرر، فيكفي ما يواجهه الزملاء من الاحتلال الإسرائيلي فضلا على أن هذا الحدث كان بعد أيام قليلة من اليوم العالمي لحرية الصحافة".

وثمن التجمع موقف المكتب الإعلامي الحكومي في غزة الذي عبر عنه مسؤوله إيهاب الغصين باستنكار الحدث، قائلا: "نشد على أيديهم بضرورة فتح تحقيق في الحادث ومحاسبة المسؤولين عن الاعتداء".

انشر عبر