شريط الأخبار

في إطار الدعم المطلق للكيان.. بريطانيا ترحب بالهجوم الإسرائيلي على سوريا

04:22 - 05 تموز / مايو 2013

ترجمة خاصة - فلسطين اليوم

قال وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ، اليوم الاحد، ان الغارات الجوية التي يبدو ان اسرائيل شنتها على سوريا تظهر ان السلام في المنطقة باكملها مهدد ويظهر ضرورة رفع الحظر على ارسال الاسلحة الى المسلحين السوريين.

وتأتي تصريحات هيغ بعد ان صرح مسؤول اسرائيلي بارز ان الدولة العبرية شنت هجوما قبل فجر الاحد على مشارف دمشق استهدفت صواريخ ايرانية كان من المقرر ارسالها الى حزب الله اللبناني، حسب زعمه.

وقال هيغ في تصريح لتلفزيون (سكان نيوز) :"ليس لدينا اي تأكيد رسمي ولكن بالطبع بعض المصادر في اسرائيل تقول ان اسرائيل نفذت هجوما جويا - وافضل انتظار تأكيد رسمي قبل ان اعلق بالتفصيل على ذلك".

واضاف "ولكن ما استطيع ان اقوله هو ان هذه الاحداث وغيرها من الاحداث التي وقعت في الايام القليلة الماضية تظهر ازدياد الخطر على السلام في المنطقة باكملها بسبب زيادة التدهور في الازمة السورية".

وتابع "لبنان مهدد باستمرار بزعزعة استقراره، ومع تدفق اعداد هائلة من اللاجئين عبر الحدود فان الاردن يتعرض لضغوط كبيرة .. واسرائيل اوضحت انها ستتحرك اذا اعتقدت انه يتم نقل انظمة اسلحة مهمة الى حزب الله".

وقال هيغ ان "اسرائيل ستتحرك لحماية امنها القومي وعلينا احترام ذلك".

والغارة الاسرائيلية الاحد هي الثانية التي تشنها اسرائيل على الاراضي السورية خلال ثلاثة ايام وجاءت عقب هجوم قرب مطار دمشق الجمعة قالت المصادر انه اصاب اسلحة ايرانية يعتقد انها كانت مرسلة الى حزب الله اللبناني.

ودانت ايران الغارات الجوية التي قال سكان في دمشق انها احدثت ما يشبه الزلزال.

وقال هيغ ان التهديد المتزايد على امن المنطقة بسبب الازمة السورية يظهر ضرورة زيادة المساعدات للمعارضة السورية.

واضاف انه "كلما طالت (الازمة) كلما ازدادت ضرورة رفع حظر وصول الاسلحة" الى المعارضة السورية.

وتسعى بريطانيا الى دفع الاتحاد الاوروبي الى رفع حظر وصول الاسلحة الى المعارضة السورية والذي ينتهي مفعوله في نهاية ايار (مايو) الجاري.

وجدد هيغ التاكيد على وجود "تقارير موثوقة باستخدام اسلحة كيميائية" ضد الشعب السوري رغم انه لم يكشف عن ما اذا كان ذلك يتجاوز "الخط الاحمر" الذي حدده الغرب للتدخل في الازمة السورية.

انشر عبر