شريط الأخبار

"جيهان".. فرّطت بعرضها من أجل الأترامال

10:54 - 04 كانون أول / مايو 2013

غزة - فلسطين اليوم


نضعكم اليوم في قصة أقرب إلى الخيال من الواقع، امرأة عفيفة قضى الأترامال على أحلامها ومستقبلها.

تروي "جيهان" 20 عاما –اسم وهمي- قصتها والحسرات تكاد تختنق مع كلماتها وتتدافع الدموع لتخط على وجنتيها أنهار من الندم.

تقول "جيهان" "تزوجت وأنا في سن مبكر لم أفهم معنى الزوج والأسرة، رزقت بثلاثة أطفال أكبرهم بلغ من العمر ثلاث سنوات ونصف والأصغر ستة أشهر وأوسطهم عامين. كان زوجي يعمل في مجال البناء، إلى أن انتقل إلى العمل في الانفاق الحدودية، كان يغيب عن المنزل لفترة أسبوع كامل لا يأتي سوى يوم واحد في الأسبوع. 

كانت عودة زوجي في نهاية الأسبوع أشبه بالعيد لدينا، ويا ليته لم يعد في المرة الأخيرة والتي كانت قبل 3 شهور، اذكر أنه عندما عاد إلينا وقد كان في حالة هذيان غريبة، وقد عرض عليّ حبة دواء وطلب مني أن ابتلعها، رفضت في البداية لكنه أصر علي أن آخذها.

ومن هنا بدأت أسير نحو الهاوية، أصبح يرسل إلي كل يوم حبة من هذا الدواء والذي عرفته بعد فترة أن الاترامال (الاترمادول) حيث استمريت على أخذه يومياً لفترة 3 أشهر. ثم انقطع زوجي عن ارسالها لي وبدأت أشعر حينها بصداع شديد وبرغبة شديدة في تناوله.

اتصلت بزوجي لكي يرسل لي حبة أترامال لكنه رفض قبل أن ألبي له طلب خاصاً به، وفعلاً لبيت طلبه وأعطاني نصف شريط من الاترامال.

تتابع "جيهان" من يومها أدركت أنني أصبحت مدمنة، لا استطيع العيش دون الحصول على الاترامال، اصبح زوجي يساومني على تنفيذ بعض طلباته مقابل الحصول على هذه الحبة، وكنت أرضخ له عن أول شعور بالصداع.

في إحدى المرات تأخر زوجي في الحضور وكنت لا استطيع الاتصال به، بحثت هنا وهناك عن وسيلة للحصول على حبة الاترامال لكني لم استطع، ركبت إحدى سيارات الأجرة بصحبة اطفالي ولا أعلم كيف تجرأت وطلبت من السائق أن يوفر لي حبة اترامال، وفعلاً خلال ساعة أحضر لي هذا السائق الاترامال مقابل مبلغ من المال، أصبحت أتواصل مع السائق يومياً مقابل الحصول على الاترامال إلى أن نفذ المال الذي معي، فعرض علي أن ممارسة الرذيلة مقابل شريط من الاترامال!! ويا حسرتي ويا خيبتي لقد وافقت، هكذا قالت "جيهان".

تتابع "جيهان" ولم نعد نميز صوتها من كثرة نحيبها وبكاءها.. فرطت بعرضي مقابل الاترامال وهكذا اصبحت ألعوبة بين عدد من الساقطين أدور بين هذا وذاك مقابل حبة أو نصف شريط وفي أحسن الأحوال شريط والثمن هو شرفي !!

بقيت على هذا الحال ابيع عرضي مقابل الاترامال آخذ منه ما يكفي لإدماني وأبيع الفائض لمصروف منزلي وأطفالي الذي منعه عني زوجي بعد أن هجرني وهجر اطفاله.

أكثر ما يقتلني من حسرة الآن هو صوت أطفالي وهم يتباكون وأنا ممدة لا أستطيع الحراك من شدة التعب النفسي الناتج عن السموم والمحرمات التي غرقت فيها.

تختم "جيهان" حديثها.. في ذلك اليوم ركبت احدى سيارات الأجرة عرضت عليه الاترامال مقابل المال، فوعدني وطلب مني رقم هاتفي المحمول لكي يتصل بي ويحضر المال.

اتصلي بي بعد ساعات قلائل وقد حدد المكان والموعد وذهبت إلى هناك بصحبة أطفالي للتغطية على تحركات كما تعلمت من مروجي الاترامال، إلى أن اكتشفت أن السائق يعمل مندوباً لمكافحة المخدرات في الشرطة وأن هذا كمين قد نصب لي.

لم أصدق نفسي حينما تم إلقاء القبض علي لأجد نفسي بين أفراد الشرطة حيث قامت إحدى الشرطيات بتكبيل يدي واقتيادي لسيارة الشرطة، وأنا أبكي وأقول بأعلى صوتي (كنت انتظر هذه اللحظة.. خلصوني من هذا العالم.. خلصوني من هذا العالم).

من جهتها قامت الشرطة بتحويل القضية بعد إنجازها طرف النيابة لاستدعاء الأطراف كافة بسرية تامة ووفق القانون. 

المصدر: موقع المجد الامني

انشر عبر