شريط الأخبار

'فتح' تحمل 'حماس' المسؤولية المباشرة عن الاعتداءات على أبنائها في غزة

03:50 - 02 حزيران / مايو 2013

غزة - فلسطين اليوم

حملت حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) حركة 'حماس' المسئولية المباشرة عن الجرائم والاعتداءات التي يتعرض لها أبناء 'فتح' بقطاع غزة، التي كان آخرها الاعتداءات التي تعرض لها منذر البردويل، وخالد موسى، من قيادات وكوادر الحركة بمدينة رفح.

واعتبرت 'فتح'، في بيان صحفي صادر عن مفوضية الإعلام والثقافة، اليوم الخميس، 'أن الاتهامات التي وجهتها داخلية حماس للحركة بإعادة الانفلات الأمني إلى القطاع محض افتراء وتضليل، وهروب من المسؤولية الملقاة على عاتق أجهزة حماس التي تسيطر أمنيا على القطاع منذ انقلابها على السلطة الشرعية في حزيران 2007، الأمر الذي من شأنه أن يضع علامات استفهام كبيرة على هوية الجهة التي تقف وراء هذه الاعتداءات وارتباطها بحركة حماس بشكل أو بآخر'.

وقالت 'إن دعوة داخلية حماس لحركة فتح لضبط صفها الداخلي وعناصرها، أمر يجافي الحقيقة ولا يعبر عن الواقع، لأن الشعب الفلسطيني ومعه كل العالم شاهد المشهد المشرف لحركة فتح وعناصرها وجماهيرها التي خرجت في مليونية الانطلاقة يوم 4/1، دون أن تسجل مخالفة أو ملاحظة أو مشاجرة واحدة، رغم المبررات التي ساقتها حماس لمنع الاحتفال بذكرى الانطلاقة متذرعة بالفلتان والمشاكل الداخلية، ولكن قيادة فتح وعناصرها أثبتوا أنهم يتمتعون بأعلى درجات الانضباط حفاظا على الحركة ووفاء لتاريخها المشرف'.

وأكدت 'فتح' أن هذه الاعتداءات ليست شأنا داخليا، وأن هناك أياد خارجية تريد أن تعبث بأمن الحركة لإرباكها وبث الرعب في صفوف أبنائها، لثنيها عن القيام بواجباتها التنظيمية والوطنية.

انشر عبر