شريط الأخبار

الجهاد الإسلامي ينتقد تجميد السلطة لمساعيها بالانضمام لوكالات الأمم المتحدة

05:14 - 01 حزيران / مايو 2013

غزة (خاص) - فلسطين اليوم

قال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الشيخ خالد البطش أن خطوة السلطة الفلسطينية فيما يتعلق بقرار تجميد مساعيها للانضمام إلى وكالات الأمم المتحدة هي "إهدار للجهد الفلسطيني، والأجدر أن نسعى ونجتهد في كل قرار يحاصر قوات الاحتلال الإسرائيلي على جميع الصعد".

وأوضح القيادي البطش في تصريح لـ"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية" أن بوادر حسن النية التي تحدثت عنها السلطة الفلسطينية من تأجيل الانضمام إلى وكالات الأمم المتحدة قرار غير موفق وغير مقبول فلسطينياً "لان العلاقة مع المحتل الإسرائيلي ينبغي أن تكون علاقة مقاومة سواء على الصعيد السياسي أو العسكري، ولا يوجد علاقة مع المحتل تسمى علاقة حسن نوايا وإنما علاقة جهاد ومقاومة".

وكان وزير الخارجية في حكومة رام الله رياض المالكي قال إن القيادة الفلسطينية وعدت واشنطن بتجميد مساعيها المتعلقة بالانضمام لوكالات الأمم المتحدة.

وأضاف المالكي في تصريح لصحيفة "القدس" المحلية: "لقد تقدمنا بوعد لوزير الخارجية الأمريكي جون كيري بتجميد مساعينا الحالية في الانضمام إلى وكالات الأمم المتحدة المختلفة، خاصة محكمة العدل الدولية، كبادرة حسن نية من طرفنا، ومن أجل إثبات نوايانا الصادقة في إعطاء الفرصة الأكبر لعملية السلام".

وأوضح البطش أنه كان ينبغي على السلطة الفلسطينية الإنضام على وجه السرعة إلى الوكالات العالمية والأممية التي من شأنها تحسين "ولو شيء يسير" على حياة الفئات الفلسطينية التي تتعرض لأفظع الانتهاكات على أيدي قوات الاحتلال.

ولفت القيادي البطش إلى أن المطلوب فلسطينياً أن لا ندخر أو نفرط بجهد من شانه محاصرة الاحتلال الإسرائيلي.

انشر عبر