شريط الأخبار

الرئيس الفلسطيني (الشاب) يرفض مبادرة "تبادل الأراضي مع الاحتلال"

12:27 - 01 تموز / مايو 2013

غزة (خـاص) - فلسطين اليوم

لم يتردد الرئيس الفلسطيني، للحظةٍ في رفض المبادرة التي أطلقها وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني والتي تضمنت "تبادل أراضٍ" بين السلطة و"إسرائيل"، بل أعلن رفضه المطلق لأي تنازل عن شبر واحد من الأرض الفلسطينية.

هذا الموقف لم يصدر سوى من أربعة رؤساء فلسطينيين شبان من قطاع غزة، بينهم "فتاة" يُشاركون في برنامج "الرئيس" الذي بدأت قناة "معاً" بثه في منتصف مارس/ آذار، يتضمن منافسة بين مجموعة من الشبان من الضفة وغزة، للفوز بلقب "الرئيس" حيث يصل البرنامج لمراحله الأخيرة.

المبادرة التي لقيت انتقاداً واسعاً من حركتي الجهاد الإسلامي وحماس، أثارت الكثير من ردود الأفعال، على الرغم من تأكيد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات أن بيان الشيخ حمد يعكس المواقف الفلسطينية القائمة منذ فترة طويلة.


برنامج الرئيس

الرئيس الشاب أحمد رفيق أبو ضلفة ( 22 عاماً) والذي يدرس الحقوق بجامعة فلسطين بغزة في السنة الرابعة، رفض في حديث لمراسلة "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية" التعديل على مبادرة السلام العربية، والتي تتضمن تنازل الفلسطينيين عن أرضهم وشرعنة الاستيطان، منتقداً شطب كلمات هامة من المبادرة كعودة اللاجئين، وهو ما عده انعطافة خطيرة في الملف السياسي الفلسطيني.

وشدد أبو ضلفة، على أنه لا يمكن التنازل عن الثوابت الوطنية الفلسطينية، ولن يقبل هذه التنازلات والحلول التي لا تستند لحقوق الفلسطينيين، مقترحاً عدة بدائل للمبادرة منها التوجه للأمم المتحدة والمنظمات الدولية، وتفعيل المقاومة الشعبية السلمية، فضلاً عن عمل استراتيجية موحدة لتحديد الأولويات السلمية.


برنامج الرئيس

فيما يرى جهاد الجعبري (24 عاماً) من غزة، ويدرس تكنولوجيا التعليم وأحد مشاركي البرنامج، أن قطر تلعب دور أمريكي بامتياز، تهدف من خلاله للهيمنة على المنطقة العربية، معرباً عن رفضه لأي تنازل عن أراضي الفلسطينيين مقابل بناء المستوطنات.

وعن البدائل التي يمكن أن يطرحها لو كان رئيساً أكد الجعبري على ضرورة وقف الاستيطان أولاً والذي يتواصل باستمرار على أراضي الفلسطينيين في الضفة والقدس المحتلتين، داعياً إلى انتفاضة ثالثة تعيد الحقوق الفلسطينية، والعودة للقرارات الدولية.


برنامج الرئيس

وقد وافقه الرأي زميله في البرنامج أحمد خريس (29 عاماً) من غزة ويدرس إدارة الأعمال، والذي قال:"نحن ضد التنازل، بل متمسكون بأرضنا فهي جزء من الثوابت الوطنية، والاستيطان برمته مدان، فكيف لرئيس دولة أن يقبل به؟"

واقترح خريس، ضرورة انهاء الانقسام، وإصلاح هيكلة منظمة التحرير الفلسطينية، ومشاركة كافة الأطياف الفلسطينية، لأنه لا يمكن الوصول لقرار سياسي دون وجود فصيلين هامين في فلسطين في المنظمة.


برنامج الرئيس

يافا أبو عكر (22 عاماً).. الفتاة الوحيدة التي وصلت للمراحل النهائية في برنامج "الرئيس" من قطاع غزة، وتحديداً مدينة خانيونس، لم تختلف عن سابقيها فأكدت أنه لا يمكن تحقيق السلام في ظل التنازل عن الأراضي الفلسطينية، مضيفةً :" الأرض ليست ملك للرئيس، بل الشعب هو من يقرر ذلك".

ودعت أبو عكر، لتحقيق السلام العادل بدون شروط، بل ضمن المواثيق الدولية التي تحافظ على الثوابت الوطنية.

يُشار، إلى أن برنامج "الرئيس الشاب" .. الأول من نوعه عربياً وأجنبياً.. طرحته وبادرت في تنفيذه فضائية "معاً".. وتقوم فكرة البرنامج على مشاركة المئات من الشباب الفلسطيني الواعد والمثقف ومن ثم الاجتهاد والمنافسة للفوز والحظي بمرتبة ولقب "الرئيس" والذي يتقلده شخص واحد فقط.. ويتم اختياره بإشراف لجنة من الحكماء المكونة من شخصيات سياسية واعتبارية إلى جانب مشاركة الجمهور الفلسطيني.. يخضع (الرئيس) بعدها لتدريبات معرفية وسياسية واقتصادية بإشراف خبراء متخصصين.


برنامج الرئيس
برنامج الرئيس

 

 

انشر عبر