شريط الأخبار

الجهاد الإسلامي: عدم التزام الاحتلال بالتهدئة يجعلها "محل نظر" لدى المقاومة

03:22 - 30 كانون أول / أبريل 2013

غزة - فلسطين اليوم


قال المتحدث باسم حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين داود شهاب إن الهجوم الإسرائيلي على غزة “يندرج ضمن الطبيعة العدوانية لدى الاحتلال وحالة الصراع المفتوح مع الشعب الفلسطيني”.

وحذر القيادي شهاب ، في تصريحات إذاعية ، من أن عدم تحقيق اتفاق التهدئة السائدة في غزة لأهدافها وأغراضها “سيجعله محل نظر لدى المقاومة الفلسطينية لأن ما حدث هو عدوان سافر”.

وشدد شهاب، على رفض حركته “محاولة إسرائيل الاستفراد بأي فصيل علي الساحة الفلسطينية.. كما نرفض أن تملي إسرائيل قواعد جديدة للعبة والصراع على حساب الدم الفلسطيني”.


واغتالت طائرات الاحتلال، اليوم الثلاثاء، الشاب هيثم المسحال (29 عاما)، أثناء قيادته لدراجة نارية شمال غرب مدينة غزة، حيث ادعت (إسرائيل) بضلوعه في إطلاق صواريخ على مدينة إيلات أقصى جنوب فلسطين المحتلة عام 1948.

وقال القيادي شهاب:" إن (إسرائيل) تحضر لعدوان واسع على قطاع غزة، من خلال العودة إلى سياسة اغتيال أفراد المقاومة الفلسطينية بغزة"، معتبراً العدوان الإسرائيلي اليوم على القطاع "سافراً وانتهاكاً كبيراً للتهدئة المبرمة بين فصائل المقاومة ودولة الاحتلال الإسرائيلي برعاية الوسيط المصري".

وأشار شهاب إلى أن "صراعنا مع (إسرائيل) طويل الأمد"، مؤكداً أن التهدئة التي أبرمت بعد الحرب الأخيرة على قطاع غزة لن تصمد, بسبب الطبيعة العدوانية في السياسية الإسرائيلية تجاه الفلسطينيين.

وشدد على ضرورة حق المقاومة الفلسطينية بالدفاع عن الشعب الفلسطيني الأعزل والرد على أي اختراق إسرائيلي للتهدئة.

وحول مزاعم الاحتلال أن هذه الغارات جاءت ردًّا على إطلاق المقاومة قذائف هاون تجاه مواقعه ومستوطناته، أكد شهاب أن الاحتلال لا يحتاج إلى مبرِّرات لشنِّ عدوانه؛ فهو مستمرٌّ في هذه العدوان والإرهاب في ظل صمت العالم منذ عقود، مضيفاً أن "هذه الهمجية الإسرائيلية ستبوءُ بالفشل ولن تنجح في كسر إرادة الشعب الفلسطيني ودفعه للخضوع أو تقديم التنازل، أو التخلي عن المقاومة".

واعتبر شهاب أن التصعيد الإسرائيلي الذي يستهدف أبناء شعبنا يدلِّل على العقلية الإسرائيلية التي لا تؤمن إلا بالقتل والإرهاب واستمرار دوامة التصعيد الأمني ضد قطاع غزة، مؤكداً على قدرة المقاومة بالرد على أي حماقة إسرائيلية رغم الإمكانات القليلة مقارنة مع إمكانات قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وأشار المتحدث باسم الجهاد إلى أن هناك اتصالات مستمرة بين الفصائل الفلسطينية ومصر لإلزام دولة الاحتلال الإسرائيلي باتفاق التهدئة.

 

 

انشر عبر