شريط الأخبار

سعاد...نموذج للتحول الايجابي لنساء مهمشات إلى منتجات

09:06 - 28 تشرين ثاني / أبريل 2013

غزة (تقرير خاص) - فلسطين اليوم


لم تكن سعاد، 45 عاماً من مخيم النصيرات وسط قطاع غزة تمتلك ما يؤهلها للعمل، من أجل توفير مصروفات لعائلتها و منزلها بعد أن أصيب زوجها بمرض أقعده عن العمل، قبل أن تنضم لدورة تدريبية في الأشغال اليدوية و التطريز الفلاحي.

إرادة وعزيمة سعاد و رغبتها الشديدة في تغيير ظروفها الصعبة جعلها تخرج من بيتها للبحث متحدية كافة الصعوبات و الظروف المحيطة بها و التي كبلتها عدة سنوات، وحرمتها وأطفالها من الحياة الكريمة الآمنة.

سعاد فقدت الفرصة في مواصلة تعليمها المدرسي، وارتضت العيش في كنف زوجها الذي كان يعمل في تاجراً في أسواق غزة، لكنها لم تستسلم لواقع الفقر الذي مرت به لسنوات طويلة من مرضه، فبدأت بالبحث عما يحسن من واقع أسرتها، وتعرفت على مركز آفاق النسوي.

و قالت سعاد في حديث لــ مراسلة وكالة فلسطين اليوم الإخبارية بأن أحدى جاراتها دلتها على مركز افاق في مخيم النصيرات، و الذي يقوم بتنظيم دورات تدريبية في الفنون و الحرف والمشغولات اليدوية، و سارعت بالانضمام إلى إحدى الدورات حتى أتقنت مهنة التطريز الفلاحي و صناعة فازات الزهور وتغليفها.

وتضيف سعاد بأن الدورة منحتها القدرة على ممارسة المهنة و أصبحت امرأة منتجة، و تصنع أصنافاً مختلفة من هذه المشغولات وتقوم بتسويقها،مشيرة الى أن هذه المهنة تدر عليها دخلاً لا بأس به يمكنها من توفير احتياجات عائلتها المكونة من 6 أفراد.

وتقوم سعاد بصناعة اصناف من المطرزات، التي يزداد الطلب عليها بين النساء مثل "العباءات و التحف و المحافظ"، مؤكدة أن عملها في هذا المجال لم يعد عليها بالربح فقط، بل ساهم في اعادة الاهتمام بالتراث الفلسطيني بعد ان كاد يندثر لتغييبه عشرات السنين.

و يعتبر مركز آفاق من بين المراكز النسوية التي تهتم بتثقيف النساء وتطوير أدائهن و قدراتهن و توعيتهن صحياً و ثقافياً ومهنياً.

و تقول سناء العرور، مشرفة مركز آفاق النسوي بأن المركز يقوم بتنظيم دورات مهنية و لقاءات تثقيفية مختلفة للنساء في منطقة مهمشة من المخيم، لافتة إلى أن هناك الكثير من النساء اللاتي تخرجن من دورات مهنية من المركز بحرفة يتم من خلالها تحسين أوضاعهن المادية، و أصبحت تسوق ما تقوم بإنتاجه، و يقوم المركز بمساعدتهن في ذلك.

و أشارت العرور لمراسلة وكالة فلسطين اليوم الى ان المركز يعقد بشكل مستمر العديد من الندوات و الدورات الحقوقية المتعلقة بالزواج و الميراث،وكذلك يقوم بتنظيم حملات طبية،بالإضافة إلى الأنشطة الاجتماعية الاخرى التي تهدف للتشبيك مع كافة فئات المجتمع.

الا أن العرور أكدت على أن المركز يفتقد للتمويل و يعمل المشرفون عليه بإمكانيات بسيطة و جهد ذاتي، موضحة أنه رغم قلة الامكانات، الا ان المركز نجح في ترجمة رسالته التي قام من أجلها وهي الارتقاء بالنساء المهمشات و تحويلهن الى نساء منتجات في المجتمع.

 


تراث


تراث


تراث


تراث


انشر عبر