شريط الأخبار

"إسرائيل" لا تجد وسيلة رادعة في وجه صواريخ غزة

06:26 - 28 تموز / أبريل 2013

غزة - فلسطين اليوم

كشف مصدر عسكري "إسرائيلي" أن المستوى السياسي في الحكومة "الإسرائيلية"، لم يصادق على الرد بصورة قوية على إطلاق الصواريخ من قطاع غزة على المجلس الإقليمي "سدوت هنيغب"، مكتفياً بإعطاء أوامر للجيش "الإسرائيلي" بالرد بصورة نسبية على عمليات إطلاق الصواريخ تجاه "إسرائيل".

وذكر موقع "واللا" أن الجانب السياسي اتخذ قراراه خلال جلسات مغلقة جرت أمس في إطار الرد "الإسرائيلي" على إطلاق الصواريخ المتكرر من قطاع غزة، ورأى الجانب السياسي أنه في ظل الأزمة السورية والنووي الإيراني والمفاوضات مع تركيا، فإن الوضع في المنطقة غير مهيئة لرد قاس على مطلقي الصواريخ في غزة.

ونقلت الصحيفة عن مصادر عسكرية في وزارة الجيش "الإسرائيلية" قولها "أن "إسرائيل" مقيدة في الفترة الحالية ولا تستطيع القيام بأي عملية عسكرية ضد قطاع غزة لمنع الصواريخ"، موضحين "أن المفاوضات مع تركيا، والأزمة السورية، بالإضافة إلى قضية النووي الإيراني، تقف حائلاً أمام أي تدخل عسكري إسرائيلي في قطاع غزة".

وأشار الموقع إلى أن المنظومة الأمنية أكدت أن جميع الصواريخ التي أطلقت على "إسرائيل" منذ انتهاء العملية العسكرية الأخيرة على قطاع غزة غير دقيقة، وأن في بعض الأحيان تسقط في الجانب الفلسطيني، لافتته إلى أن حركة حماس لديها القدرة على إطلاق الصواريخ بشكل دقيق على الأهداف "الإسرائيلية".

وأوضح الموقع أن قرار "إسرائيل" إغلاق معبر كرم أبو سالم جنوبي القطاع أمام حركة التجارة، يعد بمثابة إرسال رسالة إلى حركة حماس في قطاع غزة، بأن "إسرائيل" ستفرض عقوبات في حال استمرار إطلاق الصواريخ.

انشر عبر