شريط الأخبار

الهباش : عرض الأزياء في رام الله لا يتوافق مع ديننا وثقافتنا الوطنية

08:40 - 28 حزيران / أبريل 2013

غزة - فلسطين اليوم

أثار أسبوع الموضة الذي انطلق يوم الخميس الماضي في رام الله بالضفة ردود أفعال متباينة كونه الأول من نوعه في الأراضي الفلسطينية ذات العادات والتقاليد المحافظة.

فقد أكد الدكتور محمود الهباش وزير الاوقاف في حكومة رام الله عبر صفحته على الفيسبوك :"قبل عدة أسابيع سألني بعض الصحفيين الغربيين عن فكرة إقامة عرض أزياء تقدمه فتيات فلسطينيات في رام الله قلت يومها ما أكرره اليوم:" هذه تقاليد وتقاليع غريبة علينا، لا تتوافق مع ديننا ولا مع ثقافتنا الوطنية ولا مع عادات شعبنا الملتزم"

وأضاف :" ربما هناك شعوب وأمم لا ترى في هذا بأسا، لكننا لا نقبله ولا نريده، لانه اولا يخالف تعاليم الاسلام، كما أن لدينا ما هو أهم من هذه التقاليع المستوردة التي لا تتفق مع ثقافتنا، ولا مع هموم وقضايا شعبنا

واكد الهباش:" اليوم سألني بعض الناس عن عرض أزياء عقد في رام الله بمشاركة فتيات فلسطينيات، وهو أمر أرفضه وأقول إنه مخالف لتعاليم ديننا، ولأخلاق شعبنا، وأدعو للكف عن هذه الأعمال الخارجة عن تقاليدنا الدينية والوطنية

وختم حديثه بالقول :" اللهم إنا نبرأ إليك من كل ما يخالف شرعك".

في حين قال النائب عن كتلة الاصلاح والتغيير البرلمانية ورئيس المجلس التشريعي الفلسطيني عزيز دويك معلقا على أسبوع الموضة، "إن الشعب الفلسطيني لديه أولوية الآن وهي التحرر من الاحتلال وبعد ذلك يمكن الذهاب إلى أمور أخرى".

ويضيف دويك، "بمنتهى الصراحة دائما يجب أن لا يختلط سلم الأولويات، فالشعوب التي تبحث عن الموضة والأزياء هي شعوب متحررة لا يوجد على رقابها احتلال قائم يسقي أهلها العذاب".ويتابع دويك "ماذا نقول للذين تقطع أشجارهم أو من يعتقل أبناؤهم أو لشعبنا الذي يرزح تحت الاحتلال، والأصل أن نتخلص من الاحتلال وذيوله وما يمكن أن يسببه لنا كما هو حاصل الآن من اعتداءات يومية ثم نتفرغ بعد ذلك للثقافة والفلكلور وكل شيء طبعا بما لا يخالف ديننا وعادات مجتمعنا".

وقدمت فتيات فلسطينيات من القدس ومدن الضفة الغربية وإسرائيل يوم (الجمعة)عرضا للأزياء في اليوم الثاني من أسبوع الموضة الفلسطيني الذي تشارك به 30 عارضة.

انشر عبر