شريط الأخبار

هل هناك حرب ٌقادمة ؟

01:11 - 27 تشرين أول / أبريل 2013

غزة (تقرير خاص) - فلسطين اليوم

أصبحت رائحة الحرب تفوح وبقوة خلال هذة الأيام وخاصة بعد عدة تحركات في المنطقة , وتواصل التهديدات الصهيونية ضد غزة ولبنان وسوريا وايران جملة واحدة , ولكن التساؤل هل إسرائيل ستفتح اكثر من جبهة في آن واحد وما مصير قطاع غزة في حال نشوب أي تهديدات مختلفة , وهل سيكون القطاع الجهة الأضعف..

"فلسطين اليوم" لخصت ابرز التهديدات والتحركات صوب غزة وإيران وحزب الله وسوريا ...

غزة:  فقد تسارعت وتيرة التهديدات الصهيونية صوب غزة , بأنها سترد وبقوة حول أي خرق للتهدئة , وخاصة بعد سقوط عدة صواريخ من سيناء صوب ايلات واتهام  مجموعات من غزة بانها  هي من قامت  بإطلاق الصواريخ صوب اسرائيل , ليضع العديد من علامات الاستفهام حول إقحام غزة جدداً بكل ما يمس "اسرائيل" ..

حزب الله : لعل التهديدات صوب غزة كانت متواصلة ولكن الطائرة التي اُسقطت بدون طيار في حيفا قبل يومين اربكت حسابات الاحتلال وأعاد اتهام حزب الله وخاصة ليذكرهم بطائرة أيوب التي اكتشفت قبل عام , فالاحتلال يسعى الى فك لغز الطائرة ومعرفة اذا كانت تحمل متفجرات وفي طريقها لعملية ضد اهداف اسرائيلية.

وفيما ترفض إسرائيل نفي حزب الله علاقته بالطائرة، تقدّر ان حقول الغاز في البحر المتوسط كانت هدف الطائرة، لقناعة حزب الله بأن ضربة مماثلة ستحقق توازنا استراتيجيا , وبحسب الإسرائيليين فان حزب الله يبحث عن توازن ردع أمام إسرائيل في أعقاب التهديدات بالقضاء على ترسانته الصاروخية، الأمر الذي استبعدته جهات إسرائيلية ساعية إلى التقليل من خطورة عملية الطائرة.

سوريا : تصريحات المخابرات الامريكية لديها قدر من الثقة المتفاوتة بأن النظام السوري استخدم أسلحة كيماوية على نطاق محدود وغاز السيرين بشكل خاص’ يثير العديد من علامات الاستفهام حول ما يتم الإعداد له .

بعد هذا التصريح لمستر هيغل بدقائق معدودة سارعت وزارة الخارجية البريطانية الى التأكيد على ان لديها معلومات تظهر ان اسلحة كيماوية استخدمت في سورية، ودعت الرئيس السوري بشار الاسد للتعاون مع الجهات الدولية لإثبات انه لم يأمر باستخدامها.

لا نعتقد ان صدور هذين الموقفين، وفي تنسيق محكم، هو من قبيل الصدفة، فهاتان الدولتان كانتا العمود الفقري في الحروب الثلاث الاخيرة التي شنها الغرب، وحلف الناتو على وجه التحديد، لتغيير الأنظمة في أفغانستان والعراق وليبيا .., الرئيس باراك اوباما قال اكثر من مرة ان استخدام النظام السوري لأسلحة كيماوية هو ‘خطّ احمر’، وان الرد الأمريكي عليه سيكون مجلجلا.

الان جاء التأكيد على اختراق هذا الخط من مصدرين استخباريين، أولهما أمريكي، والثاني بريطاني.

مسؤول امريكي يقول ان كل الخيارات مطروحة وآخر، يؤكد ان إدارته تتشاور مع حلفائها اذا تجاوزت سورية الخط الأحمر، فيرد نواب أمريكيون بان الخط الأحمر تم تجاوزه بالفعل. انها خطة جرى إعدادها بعناية لتهيئة الرأي العام الامريكي للحرب.

وعن إيران : فعجلة التهديدات متواصلة وتسريبات حول ما يقوم به هيغل وزير الدفاع الامريكي الذي يطوف بالعواصم الخليجية لبيع طائرات وصواريخ حديثة لمواجهة اي تهديد ايراني, يدل ان هناك حرباً قادمة يجري الاستعداد لها جيداً..وقد تكون الدول الخليجية غطاء لها..

من جانبه اعتبر الأستاذ توفيق ابو شومر الكاتب والمطلع في الشأن الصهيوني,الى ان اسرائيل لا تستطيع ان تعيش بدون حرب , وهي تسعى حالياً لحرب ضد حزب الله سوريا كونهما الذراع الطويل لإيران .

وبين أبو شومر ان إسرائيل تحاول ان تغتنم الفرصة , وذلك للحصول على أسلحة من امريكا ليس بمقدور إسرائيل الحصول عليها في أي وقت  .

وحول غزة فقد أشار إلى ان غزة بالنسبة "إسرائيل" منطقة ساخنة ومهمة ولكن أصبحت وخاصة بعد الانقسام , ووفق ما يثبه الاحتلال بأنها غير معترف بها كونها لا تعترف بشروط الرباعية , محذراً انه في حال أي عملية على غزة فلن يكون هناك أي تحرك عربي :الحروب السابقة التي شنت على غزة اكبر دليل على ذلك .

وحول قدرة إسرائيل مجابهة أكثر من جبهة" فأشار الي ان سلاح الجو هو أقوى أسلحة الشرق الأوسط , وإسرائيل قادر على توجيه ضربات قاسية لجميع الأطراف ولن تكون هجماتها بغزو بري منوهاً الى ان إسرائيل لا تحارب وحدها ومعها كثيرون قد يكونوا غير مرئيين.

 

انشر عبر