شريط الأخبار

موقفان أميركيان لافتان للنظر ..منير شفيق

01:18 - 24 تشرين أول / أبريل 2013

موقفان أميركيان نشرت عنهما الصحف في يوم واحد، وكان من بينها "الحياة" في 16 نيسان/إبريل 2013، لهما دلالة قد تكون مؤقتة وقد تؤشر إلى استراتيجية أميركية جديدة. وأحد هذين الإحتمالين سوف تؤكده الأسابيع القادمة، أو ربما بضعة الأشهر الآتية. لأنه سيتوقف على الإستراتيجية العالمية التي ستتبناها إدارة أوباما، ولم تقرّر نهائياً حتى الآن بدليل الإرتباك المستمر.

أحدهما يتعلق بكوريا الشمالية عبّر عنه جون كيري وزير الخارجية الأميركية، وقال فيه "إن الولايات المتحدة ما زالت منفتحة على إجراء محادثات نزيهة وذات صدقية حول نزع الأسلحة النووية. لكن الكرة في ملعب بيونغيانغ". وألمح بأن الولايات المتحدة مستعدّة للبحث عن وسائل أخرى للمفاوضات مع كوريا الشمالية متخلياً عن الشرط الأميركي السابق بأن تكون المفاوضات في إطار المجموعة السداسية. وبهذا فتح الباب لحوار ثنائي كما سعت إليه كوريا الشمالية.

وكان من بين ما قاله جون كيري في أثناء زيارته لليابان بعد الصين "إن العالم لا يحتمل مواجهة احتمالات حرب إضافية" ويقصد بالطبع الولايات المتحدة في الحديث عن عدم احتمال حرب إضافية. كما دافع عن إعطاء أميركا الأولوية في استراتيجيتها لآسيا.

هذا التراجع الأميركي أمام التهديدات الكورية الشمالية يؤكد أن تقديرات الأخيرة كانت في محلها حين صعّدت إلى حدّ التهديد باستخدام السلاح النووي. فالذي رمت إليه من وراء التهديد هو جلب أميركا إلى طاولة المفاوضات ومن ثم التعامل مع كوريا الشمالية بنديّة، لأن قراراتها ليست كما توّهمت أميركا نابعة من ضوء أخضر صيني أو روسي، وإنما مستقلة وقد تحفظ عنها الروس والصينيون وتحملت مسؤوليتها وحدها. فعلى أميركا أن تخاطب كوريا الشمالية وليس الصين أو روسيا.

الملاحظ في الوضع العالمي الجديد أن سقف جميع حلفاء أميركا أعلى من سقفها في القضايا الإقليمية التي تخصهّم. وهذا واضح من مجرد المقارنة بين مقاربة أميركا في الموضوع النووي الكوري الشمالي ومقاربة كل من حكومتي كوريا الجنوبية واليابان. فالأخيرتان ما زالتا تقيمان حساباتهما على أساس أميركا الحرب الباردة أو أميركا العقدين السابقين. فأميركا اليوم تعاني من انحسار شديد لنفوذها العالمي، ومهدّدة بانهيار اقتصادي. فهي مرتبكة حتى مع حلفائها الآسيويين كما هو حالها في منطقتنا العربية والإسلامية وفي أميركا اللاتينية كذلك.

السياسة تنبع من موازين القوى وليس من الرغبات أو المصالح المجردّة وهو ما يجب أن يدركه المراهنون على أميركا وإلاّ أُصيبوا بخيبات الأمل.

أما الموقف الثاني فقد جاء على لسان توم دونيلون مستشار الأمن القومي الأميركي الذي حرص في لقائه مع سيرغي لافروف وزير خارجية روسيا إذ عبّر عن حرص إدارة أوباما على إنهاء الأزمة التي نشبت بين بوتين وأوباما إثر إصدار قانون ماغنيتسكي الذي استهدف مسؤولين روساً (18 مسؤولاً) من دخول الولايات المتحدة الأميركية تحت حجّة التورط بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان، من بينها اغتيال الخبير القانوني سيرغي ماغنيتسكي في السجن عام 2009.

جاء ردّ بوتين غاضباً. وقد أصدر قراراً بالمعاملة بالمثل فوراً. الأمر الذي يعني تدهوراً في العلاقات الأميركية - الروسية ثبت من خلال تدخل توم دونيلون أن إدارة أوباما غير قادرة على احتمال تدهور للعلاقات مع روسيا، ومن ثم فهي في صدد معالجة الموضوع بما يرضي بوتين ويهدّئ من روعه.

إصدار قرار بمعاقبة 18 مسؤولاً روسياً جاء بلا شك بعيداً من تقدير صحيح للموقف، إذ كان عليه أن يتوقع رد فعل بوتين الغاضب والقوي، وكان عليه أن يكون مستعداً لمواجهة تدهور في العلاقات بسبب ذلك. أما أن يسارع إلى التراجع ويحاول لفلفة الموضوع بأسرع ما يمكن فيدّل على ضعف فادح في إداء الإدارة الأميركية في العهد الثاني لأوباما.

هذا الضعف في الأداء لم يأتِ بسبب عدم الكفاءة لدى متخذي القرار أو الذين هيّأوا لاتخاذه، وإنما مصدره الغطرسة الأميركية التقليدية التي جعلتها تسمح لنفسها بإصدار قرارات المقاطعة والحصار ضدّ الدول التي لا تخضع لإرادتها، أو تدافع عن استقلالها ومصالحها.

اعتادت الإدارات الأميركية، وبمخالفة للقانون الدولي، أن تعتدي على سيادة الدول الأخرى وتتدخل في شؤونها الداخلية، وتقيم من نفسها دكتاتوراً عالمياً. وكثيراً ما شنت حروب العدوان والإحتلال. ولكن هذه الغطرسة النابعة في حينه من قوتها في ميزان القوى العالمي لم تعد ممكنة في ظل ما تعانيه اليوم من تراجع في قوتها في ميزان القوى العالمي سياسياً واقتصادياً ونفوذاً وحتى قدرة على الإحتلال وتكريس الإحتلال.

ولكن متى يستطيع العقل الأميركي أن يعترف بهذه الحقيقة، ويؤقلم سياساته على أساسها الأمر يصعب على متخذي القرار لأن العقل البليد يتخلف عن اللحاق، في الوقت المناسب، بالمتغيّرات، مما يجعل الغطرسة، مثلاً، مستمرة بعد أن تفقد مقومّاتها.

وهذا يحدث مع الضعيف، أيضاً، إذ يتخلف عقله عن المتغيّرات في الوقت المناسب، فلا يدرك أنه أصبح أقوى، ويمكنه أن يسلك غير طريق الضعف.

المهم جاء الموقفان الأميركيان المشار إليهما أعلاه، ليؤكدّا بأن أميركا لم تعد أميركا التي تعودنا عليها خلال العقود الماضية، ولم تعد موازين القوى العالمية والإقليمية كما تعودنا عليها خلال العشرينيتين الفائتتين. فمتى يلحق العقل ليدرك إدراكاً صحيحاً ما حدث ويحدث من متغيّرات ومستجدّات في عالم اليوم؟ أما بالنسبة إلى أميركا فإن تخلف العقل أمر حسن، أما بالنسبة إلى الشعوب فمضيّع لفرص ثمينة.  

انشر عبر