شريط الأخبار

دعا لتوسيع حاضنة الصراع في فلسطين

القيادي البطش: ملف المصالحة لن يتحول إلى أي دولة أخرى غير مصر

02:13 - 23 تموز / أبريل 2013

غزة - فلسطين اليوم

أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الشيخ خالد البطش أن الشعب الفلسطيني اليوم يعيش حالة من الصراع والاستنزاف المستمر مع العدو الإسرائيلي في كافة مجالات الحياة الصحية والتعليمية والتعميرية.

جاء ذلك خلال ندوة سياسية نظمها تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة صباح اليوم الثلاثاء، بحضور وفد رابطة الجامعات الإسلامية العربية " تحت عنوان "معاً وسوياً لإنهاء الانقسام"

وأضاف البطش، خلال كلمة له باسم القوى والفصائل الوطنية والإسلامية بغزة ، للحضور:"غزة الجميلة التي ترونها اليوم في عمرانها والطرقات التي نسير عليها ربما غداً تختفي لأن الصراع مع العدو مستمر ولن ينتهي.

وتابع القيادي البطش قوله :"إذا كان العدو الصهيوني له حلفائه الحقيقيين والرئيسيين كأمريكية واللجنة الرباعية الدولية وأيضا بعض الساكتين الرسميين العرب الذين أصبحوا مندوبين لأمريكية .. فلماذا لا تكون فلسطين القضية المركزية للأمتين العربية والإسلامية وأن نعمل على توسيع حاضنة الصراع في فلسطين على المستوى العربي والإسلامي.

كما قال :"فلسطين اليوم بحاجة لكم (الشباب العربي الإسلامي) ولأفكاركم النيرة ولدعمكم على كافة المستويات :"التعليمية والصحية وأن تحملوا معنا المقاومة وكشف زيف الاحتلال للتاريخ وللآثار الإسلامية والعربية في القدس المحتلة" فإن صراعنا مع الاحتلال هو صراع عسكري ومدني وسياسي وتاريخي وحضاري".

وفيما يتعلق بالمصالحة الفلسطينية أكد البطش أن الفصائل متفقة على أن مصر هي الراعي الوحيد لملف المصالحة الفلسطينية ولن يتحول الملف إلى أي دولة عربية أو إسلامية، مبيناً أن أي مساعدة من دولة أخرى هي مرحب بها، لكن مصر هي الرائدة والراعية لاتفاق المصالحة.

وأوضح البطش، أن اتفاق المصالحة الموقع في القاهرة بتاريخ 4-5-2011 والمطلوب الآن هو تطبيق والالتزام بهذا الاتفاق وتطبيقه.

وعن العلاقة مع مصر أكد القيادي في الجهاد ، أن الفصائل الفلسطينية حريصة كل الحرص على أمن مصر فهي العمود الفقري ليس لفلسطين فقط بل لكل الدول العربية والإسلامية وهي دولة المحور وعلى مستوى كبير في العالم العربي والإسلامي.

وشدد البطش على أن الجيش المصري كان بمثابة العمود الفقري لكافة الفتوحات في فلسطين".

وقال البطش خلال ندوة سياسية :"ظهر في الفترة الماضية بعض النتواءت التي حاولت أن تخلق التوتر في العلاقات المصرية الفلسطينية وهذا الأمر مكذوب لان غزة بملابسها وشرابها وأغلب مكونات الحياة التي بها هي من القاهرة فهي تعيش وسط الأهازيج المصرية.

وحذر القيادي البطش المصريون وثوار الثورة المصرية من افتراق الشركاء لان الافتراق يفتح الطريق أمام الأعداء والمتربصين بالثورة.


ندوة
ندوة
ندوة
ندوة
ندوة
ندوة
ندوة

انشر عبر