شريط الأخبار

غزة ورام الله تحددان السعر

غزة تبحث ورام الله "مكانك سر"..مشكلة الدواجن الأكثر تأزمناً منذ سنوات

11:03 - 22 تشرين أول / أبريل 2013

غزة ورام الله(خاص) - فلسطين اليوم

شكلت أزمة ارتفاع أسعار الدواجن خلال هذة الأيام , هاجساً لكل من حكومتي رام الله وغزة , حيث سارعت كلا الحكومتين لتشكيل لجنة لبحث ارتفاع الأسعار او حتى نقصها في السوق والبحث عن الحلول, فما ان أعلنت حكومة غزة عن نقص الدواجن وارتفاع أسعارها حتى تم تشكيل لجنة لتثبيت السعر والقيام بوضع خطة للاستيراد من مصر ,في حين , قامت حكومة رام الله بوضع سعر محدد للكيلو ب18 شيقل فقط...

"فلسطين اليوم" تطرقت للازمة حيث جاب مراسلها وسط مدينة رام الله حتى وصل لمزرعة المواطن"نضال زلوم"  والذي يبيع كيلو الدجاج المذبوح ب(18) شيكلا، وهو السعر الذي حددته وزاره الزراعة في اجتماعها مؤخرا مع وزارة الاقتصاد في محاولة منها لتحديد أسعار الدواجن، والتخفيف عن كاهل المواطنين بعد الارتفاع الغير مسبوق في أسعارها منذ بداية شهر نيسان الحالي.

ورغم هذا التحديد، وتخفيض الأسعار من (20- 18)شيكل، إلا أن هذا الأسعار تعتبر الأعلى منذ سنوات، و خاصة أنها تأتي في ظل الأوضاع الاقتصادية السيئة للمواطنين في الضفة الغربية، نظرا لارتفاع الأسعار بشكل عام و خاصة اللحوم مما يجعل الاعتماد المباشر الدجاج.

يقول المواطن ربيع أحمد كامل، إن الأسعار الحالية جعلته يحجم عن شراء الدجاج في الفترة الماضية، فعائلته والتي تتكون من سته أفراد تستهلك ما مقداره كيلوا ونصف-2 كيلو من الدجاج، أي حوال 27- 36 شيكلا، وهو ما يشكل عبا كبيرا عليه.

ربيع 43 عاما، يعمل موظفا في السلطة ولا يتجاوز راتبه 2600 شيكلا، والسعر المرتفع للدجاج، والذي كان ملاذ العالة في ظل عدم توفر القدرة على شراء اللحوم والتي وصلت أسعارها للكيلو الوحد للخاروف 80 شيكلا، وللعجل 60.

وزير الزراعة في حكومة الضفة وليد عساف قال إن السبب في هذا الارتفاع في الأسعار يعود إلى نقص كبير في عدد "الصيصان " التي تتم تربيتها نتيجة النقص في كمية البيض المخصص للتفريغ في المنطقة والعالم، بعد إصابة الأمهات منذ أكثر من سبعه شهور بأمراض أدت إلى وفاه ونفوق أعداد كبيرة منها والتي تقوم بإنتاج بيض التفريخ.

كل ذلك، بحسب عساف أدى إلى ارتفاع أسعار الأعلاف وإحجام المزارعين عن استبدال هذه القطعان بأخرى جديدة بشكل مباشر مما أدى إلى نقص في كميات البيض المتاحة للتفريخ، وهذا النقص لا يمكن تعويضه بشكل سريع.

وتابع عساف في تصريحات صحافية: "هذه الأزمة لا تقتصر على الأراضي الفلسطينية وانما أيضا في الداخل المحتل، وقمنا بمحاولات لاستيراد بيض للتفريخ من إسبانيا وتركيا والولايات المتحدة ولكنه لم يكن متاحا هذا الاستيراد، وأصدرنا تصاريح لاستيراد الدجاج اللاحم من الخط الأخضر رغم النقص الكبير لديهم".

والسبب في تفاقم هذه الأزمة بحسب عساف النقص في أعداد الدجاج اللاحم في الأصل، بسبب عدم التحكم بالمعابر ومضاربة الأسعار ووجود المهربين، وعدم إمكانية إنتاج أكثر من 80% من الحاجة، حيث يصل النقص من مليون ونصف ومليوني دجاجة.

غزة تحدد السعر

وعن غزة فد أثار ارتفاع أسعار الدواجن في قطاع غزة, قلق وزارة الزراعة التي سارعت إلى عقد اجتماع عاجل مع الادارات العامة المختصة بالوزارة, برئاسة الوزير م. على الطرشاوي, بالإضافة الى عقد اجتماع اخر مع مربي الدواجن والموزعين, بغرض تدارك الأوضاع التي وصل إليها قطاع الدواجن وسبل إحيائه, وتراقب وزارة

الزراعة عن كثب واقع قطاع الدواجن في غزة، كونه يمثل نسبة عالية من قيمة الإنتاج الحيواني.

وتوافقت وزارة الزراعة مع نظيراتها الاقتصاد والجمعية الزراعية للفقاسات والدواجن والأعلاف، على ضرورة إنقاذ قطاع الدواجن من الانهيار, عبر استيراد اللحوم الحية من مصر حتى تستقر أوضاع وأسعار الدجاج الطازج محلياً بغزة.

وأكد وزير الزراعة الفلسطيني م. علي الطرشاوي أن وزارته تعمل جاهدة على حل أزمة اللحوم الحية التي يعاني منها القطاع هذه الأيام, مشيرا إلى ان الوزارة قامت بإرسال لجنة من الوزارة لمصر لبحث استيراد اللحم الحي منها بشهادات صحية آمنة ومراقبة من قبل الوزارة.

ومن جانبها أوضحت مباحث التموين بحكومة غزة أنه تم الاتفاق علي حل أزمة الدجاج  وذلك بإدخال كميات من الدجاج الحي عن طريق مصر للعمل على تفادي الأزمة وتوفير احتياجات المواطنين من الدجاج.

وقالت المباحث خلال بيان وصل "فلسطين اليوم" نسخة عنه انه تم الاتفاق خلال اجتماع عقد مع أصحاب الفقاسات في قطاع غزة وأصحاب مزارع الدواجن والموزعين في وزارة الاقتصاد الوطني بحضور وكيل وزارة الاقتصاد الوطني ومدير مباحث التموين ومدير عام التسويق والمعابر ومدير عام الانتاج الحيواني.

وفي ذات السياق حذرت مباحث التموين موزعين الدجاج من استغلال المواطنين ورفع سعر كيلو الدجاج، لافتاً إلى ان فالجهة المسؤولة عن تحديد سعر كيلو الدجاج هي وزارة الزراعه وبالتنسيق مع مباحث التموين وحماية المستهلك.

كما وعقدت مباحث التموين اجتماع مع تجار الدجاج اللحم حيث ابدي تجار الدجاج تعاونهم بالالتزام بالتسعيرة الرسمية وهي 13.5 شيكل للكيلو الواحد.

وشددت مباحث التموين على ضرورة التزام المزارعين بالتسعيرة الرسمية وعدم مخالفة التعليمات وكل من يخالف يعرض نفسه للمسائلة القانونية.

انشر عبر