شريط الأخبار

الاحتلال يتراجع أمام المضربين..بوادر لحل قضيتي العيساوي والحروب

09:41 - 22 حزيران / أبريل 2013

غزة - فلسطين اليوم

أكد مركز أسرى فلسطين للدراسات بأن الاحتلال بدأ يتراجع في تعنته للاستجابة لمطالب الأسرى المضربين بعد الصمود الأسطوري الذي حققه المضربين عن الطعام ، رغم كل الضغوطات التي مورست بحقهم خلال الفترة الماضية .

وأوضح الباحث رياض الأشقر المدير الاعلامى للمركز بأن الاحتلال مارس العديد من الضغوط وعلى مدار أسابيع طويلة على الأسير سامر العيساوي للقبول بوقف إضرابه مقابل إبعاده إلى غزة او خارج حدود الوطن ، لكنه رفض وصمم ان يطلق سراحه إلى بيته في القدس فقط ، او يستشهد داخل السجون ، مع استمرار الأسير في صموده بدء موقف الاحتلال يتراجع وعرض على الأسير مؤخراً ان يحكم بالسجن لمدة 6 أشهر فقط ، ويطلق سراحه بعدها الى منزله وليس الى اى مكان آخر ، وقد وافق الأسير على العرض ولكن بشرط ان يكون له ضمانات دولية حتى لا يتملص الاحتلال  من تعهداته، وان يكون هذا الاتفاق مكتوباً .

وبين الاشقر الى ان هذا يعتبر انتصارا كبيرا للأسير العيساوى الذى خاض إضراب عن الطعام لما ما يقارب الثمانية أشهر بعد كل المحاولات لإبعاده عن مدينة القدس .

وأشار الأشقر الى ان الاحتلال تراجع أيضا في قضية الأسير المضرب عن الطعام يونس الحروب ، حيث هناك موافقة مبدئية من الاحتلال على عدم تجديد الاعتقال الإداري للأسير واطلاق سراحه بعد انتهاء فترة الاعتقال الحالية والتي تنتهى في اوائل يوليو القادم  ، وهذا يعتبر ايضاً انتصاراً للأسير على إرادة الاحتلال الذي يصر على تجديد فترة الاعتقال الإداري للأسير بشكل مستمر .

واعتبر الأشقر تراجع الاحتلال عن مواقفه المتشددة تجاه الأسرى المضربين هو انتصار لصمود وصبر وعزيمة هؤلاء الأسرى الذين أصروا على تحقيق مطالبهم ، وكانوا معرضين للموت في أي لحظة نتيجة خوض الإضراب لشهور طويلة ، منوهاً الى ان الإسناد الشعبي والرسمي رغم تواضعه الا انه يلع بدوراً كبيرا  في دعم صمود الأسرى ، ويضغط على الاحتلال للاستجابة لمطالبهم ، داعياً الى الاستمرار في التضامن مع الأسرى حتى يتحرروا جميعاً من سجون الاحتلال .

انشر عبر