شريط الأخبار

مركز : ما بثه التلفزيون الصهيوني شهاده حية على جرائم الاحتلال بحق الأطفال

10:09 - 21 تموز / أبريل 2013

رام الله - فلسطين اليوم

اعتبر مركز أسرى فلسطين للدراسات التقرير الذى بثته القناة التلفزيونية الإسرائيلية الثانية وتناول عمليات اختطاف الاحتلال للأطفال الفلسطينيين هو شهادة حية على ما يتعرض له الأطفال من جرائم وانتهاكات على يد سلطات الاحتلال .

وأوضح المدير الإعلامي للمركز رياض الاشقر خلال بيان وصل "فلسطين اليوم" نسخة عنه بان التقرير اظهر بشكل واضح ما يقوم به الاحتلال من ممارسات إجرامية بحق الأطفال، بدء من اقتحام منازلهم بعد منتصف الليل ، والتحقيق معهم ميدانيا وتقيدهم وتعصيب عيونهم  وانتهاء باقتيادهم الى مراكز التوقيف والتحقيق لممارسة وسائل التعذيب والتنكيل بحقهم ، بشكل يخالف ابسط قواعد القانون الدولي الإنساني، مشيراً الى ان التقرير اظهر جزء بسيط مما يتعرض له الاطفال الفلسطينيين من انتهاكات بشكل يومي، لكنه يعتبر وثيقة رسمية وقانونية يمكن توظيفها لادانة الاحتلال واظهار جرائمه بحق القاصرين ممن لم يتجاوز عمر بعضهم الثانية عشر عاما.

وبين الأشقر بان المختصين والباحثين في شئون الأسرى طالما تحدثوا عن الجرائم التي يتعرض لها الاطفال من قبل الاحتلال، ورصدوا العشرات من أساليب التنكيل التي يتعرضون لها ، وكان الاحتلال ينفى تلك التقارير ويدعى بانه يطبق القانون الانسانى خلال اللجوء لاعتقال الاطفال القاصرين ، ويعاملهم بطريقة إنسانية ، الا ان هذا التقرير الذى بثته قناة اسرائيلية رسمية يظهر بشكل واضح كذب هذه الادعاءات ، ويؤكد ما تحدثنا عنه دائماً ، وما اكدته بعض المنظمات الدولية في تقاريرها بان الاحتلال لا يراعى ابسط قواعد الاتفاقيات الدولية التي تعتبر اللجوء لاعتقال الأطفال هو اخر خيار، ويجب ان يكون ضمن معايير إنسانية ولأقصر الاوقات .

وطالب المركز المؤسسات الدولية المختصة بحقوق الأطفال ان تتدخل بشكل عاجل لحماية الاطفال الفلسطينيين من جرائم الاحتلال ، واستغلال هذا التقرير للضغط على الاحتلال للتراجع عن ممارساته القمعية بحق الاطفال ، وكذلك ادانه بارتكاب جرائم حرب بحق هذه الفئة التى من المفترض ان يوفر لها القانون الانسانى الدولي الحماية والرعاية.

انشر عبر