شريط الأخبار

مفتي تونس يصف الدعوات لـ”الجهاد” في سورية بـ”المغالطة الكبيرة”

08:18 - 19 حزيران / أبريل 2013

وكالات - فلسطين اليوم

وصف مفتي الديار التونسية  عثمان بطيخ “الدعوات للجهاد” في سوريا بأنها “مغالطة كبيرة”،واعتبر ما اصطلح على تسميته بـ”نكاح الجهاد” شكلاً من أشكال الدعارة والزنا.

وقال بطيخ خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم الجمعة، إن كل المعطيات والدلائل تؤكد أن الشبان التونسيين الذين دُفع بهم للقتال في سوريا،”مُغرر بهم وتعرضوا إلى عمليات غسل للأدمغة”.

وشدد على أن الدعوة للجهاد في سوريا هي “مغالطة كبيرة بإعتبار أن المسلم لا يُحارب أخاه المسلم،وبالتالي كان من الأجدر أن يتم إقناعهم بالجهاد الأكبر ،أي جهاد النفس″.

ويأتي هذا الموقف فيما تعيش تونس على وقع تزايد عدد الشبان الذين دُفع بهم إلى أتون المعارك الدائرة حاليا في سوريا بحجة “الجهاد”.

وتُشير تقارير إعلامية إلى أن عدد التونسيين الموجودين حاليا في سوريا يُقدر بنحو 3 آلاف شاب،قُتل منه العشرات،فيما يوجد حاليا داخل السجون السورية المئات منهم.

وبحسب تلك التقارير،فإن هناك شبكات منظمة تقوم بتجنيد الشباب التونسي لـ”الجهاد” في سوريا،حيث يتم نقلهم إلى ليبيا،ومن ثم إلى تركيا،كما لم تستبعد تورط بعض المنظمات الأهلية التونسية في هذه الشبكات.

إلى ذلك،وصف مفتي الديار التونسية ما أصطلح على تسميته بـ”جهاد النكاح” في سوريا، بأنه شكل من أشكال “الزنا والدعارة”، كاشفا أن هناك نحو 16 فتاة تونسية أرسلن إلى سوريا ضمن إطار “جهاد النكاح”.

ودعا في المقابل إلى تضافر جهود السلطات في بلاده إلى التصدي لهذه الظاهرة التي وصفها بالخطيرة والغريبة على المجتمع التونسي.

انشر عبر