شريط الأخبار

القيادي المدلل: لا يمكن الحديث عن تهدئة في ظل ما يعانيه الاسرى

06:03 - 18 تشرين أول / أبريل 2013

القيادي بالجهاد أحمد المدلل
القيادي بالجهاد أحمد المدلل

تغطية خاصة - فلسطين اليوم

قال القيادي بحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين أحمد المدلل "أبو طارق"، أنه "لا يمكن الحديث عن تهدئة مع كيان الاحتلال في ظل ما يعانيه وما يقاسيه الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي، وعلى المقاومة أن تقول كلمتها في ظل تلك الهجمة الشرسة ضد آسرانا".

وأوضح القيادي المدلل في مهرجان إسنادي للأسرى نظمته حركة الجهاد الإسلامي ومؤسسة مهجة القدس أمام مقر الصليب الأحمر بغزة أنه لن يغمد سلاح المقاومة الفلسطينية ما دام أسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، وما دام أن فلسطين محتلة.

وأضاف :" الاحتلال الإسرائيلي لا يلتفت إلى المواثيق والعهود الدولية والأممية وحقوق الإنسان ولا يفهم إلا لغة المقاومة والتحدي..  لذلك يجب علينا أن نتكلم جميعاَ بلغة المقاومة ضد الاحتلال .. المقاومة التي أعادت للأمة هيبتها وكرامتها".

واستدرك قائلاً :"جميع نداءات حقوق الإنسان والمواثيق والقرارات الدولية لم تؤثر على العدو المجرم، لكن نتنياهو وباراك استجدوا في الحرب الأخيرة المقاومة وقوة المقاومة هي التي أجبرتهم على ذلك، والمقاومة قادرة على صناعة المعجزات في مواجهة الصلف الصهيوني".

وطالب المدلل المقاومة الفلسطينية بالتوحد من اجل التخطيط لأسر جنود إسرائيليين ومبادلتهم لرفع الضيم عن الأسرى في سجون الاحتلال.

وشدد المدلل في كلمته على ضرورة دعم وإسناد الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي عن طريق تكثيف "التضامن الشعبي" قائلاً :"الأسرى لم يرتكبوا أي جرائم ولم يعتقلوا سوى لأنهم انتفضوا لكرامة الوطن والمواطن، لذلك يجب علينا أن نواصل حملاتنا التضامنية مع الأسرى الفلسطينيين حتى تحريرهم من سجون الاحتلال الإسرائيلي".

وأشار أنه لا يمكن لأي مواطن الصمت على ما يقترفه الاحتلال بحق الأسرى، وأن الفلسطينيين بأيديهم الكثير من الأوراق الضاغطة على الكيان للتخفيف عن أسرانا "خاصة أنهم برعوا في إشعال الانتفاضات التي ليست بحاجة إلى تصريح من قائد أو حكومة".

وأوضح أن قضية الأسرى قضية عربية إسلامية يجب على الجميع الوقوف صفاً واحد في تحمل المسؤولية تجاههم معرباً عن أمله في أن يصب الربيع العربي إلى جانب القضايا الفلسطينية، مستنكراً ضعف التضامن الشعبي والعربي مع قضية الأسرى، داعياً إياهم لعدم المراهنة على الدور الأوربي ومجالس حقوق الإنسان.

وطالب المدلل القائمين على العملية التدريسية في الأراضي الفلسطينية بضرورة تدريس مادة تجسد "نضالات ومعارك وقضية الأسرى... "لتظل تلك القضية ثابتة وحاضرة عند كل الفلسطينيين".

 وتوجه بالتحية إلى الأسير سامر العيساوي المضرب عن الطعام لأكثر من 8 أشهر واصفاً صبره وصموده في معركة الإرادة بـ"المعجزة".

واختتم المدلل كلمته الجماهيرية قائلاً :"الأسرى في قلوبنا وعيوننا.. لن ننساهم .. وألف تحية للمجاهدين القابضين على الزناد".


الجهاد الإسلامي تنظم مهرجاناً حاشد إسناداً للأسرى
الجهاد الإسلامي تنظم مهرجاناً حاشد إسناداً للأسرى
الجهاد الإسلامي تنظم مهرجاناً حاشد إسناداً للأسرى
الجهاد الإسلامي تنظم مهرجاناً حاشد إسناداً للأسرى
الجهاد الإسلامي تنظم مهرجاناً حاشد إسناداً للأسرى
الجهاد الإسلامي تنظم مهرجاناً حاشد إسناداً للأسرى
الجهاد الإسلامي تنظم مهرجاناً حاشد إسناداً للأسرى
الجهاد الإسلامي تنظم مهرجاناً حاشد إسناداً للأسرى
الجهاد الإسلامي تنظم مهرجاناً حاشد إسناداً للأسرى
الجهاد الإسلامي تنظم مهرجاناً حاشد إسناداً للأسرى
الجهاد الإسلامي تنظم مهرجاناً حاشد إسناداً للأسرى
الجهاد الإسلامي تنظم مهرجاناً حاشد إسناداً للأسرى

انشر عبر