شريط الأخبار

ممن أمضوا ثلثي المدة

داخلية غزة: سنفرج عن عدد من العملاء

11:06 - 18 تموز / أبريل 2013

غزة - فلسطين اليوم

كشف وزير الداخلية والأمن الوطني بحكومة غزة أ. فتحي حماد النقاب عن نية الوزارة الإفراج خلال الفترة المقبلة عن عدد من العملاء الذين أمضوا ثلثي المدة ممن توسمنا فيهم الاستقامة.

 

وقال وزير الداخلية خلال كلمته في اليوم الدراسي "الإسقاط والتخابر .. المعالجة المتكاملة" "سنفرج عن عدد من العملاء حتى تكون المعالجة مزدوجة تضم عملية ردع من خلال الملاحقة والإعدام وكذلك المساعدة والمعالجة والإفراج".

 

وأكد الوزير حماد أن حملة مواجهة التخابر لا زالت وستستمر عملية الملاحقة والتحقيق وجمع المعلومات عن المتخابرين بالتعاون بين الأجهزة الأمنية وفصائل المقاومة.

 

وأضاف "عملية الاعتقال مستمرة ومن خلال هذه الحملة اعتقلنا عدد لا بأس به من العملاء وهم تحت التحقيق" .

 

وأشار وزير الداخلية إلى أن حملة مواجهة التخابر نفذت من باب تنشيط وإقناع الرأي العام حتى ينضم لها كل من عاش تحت الاحتلال من أبناء شعبنا الفلسطيني.

 

وأردف قائلاً "نطمئن أبناء شعبنا والأمة العربية والإسلامية أن آفة التخابر أصبحت مكشوفة لدينا ولا ترقى لمستوى ظاهرة فالعدد بسيط وهو في طريقه إلى التلاشي".

 

وعدَّ هذه الحملة بمثابة صراع أدمغة مع الاحتلال بالقدرات والعقول والكفاءات والالكترونيات، مستطرداً "قبلنا التحدي في هذا المجال ونحقق في كل يوم الانتصار تلو الانتصار ووصلنا إلى ما يدور في أروقة الاحتلال" .

 

وشدد حماد على أن الاحتلال بات الآن يعيش حالة إرباك في أجهزته واتصالاته مع العملاء، مستدركاً "الاحتلال يحاول طمأنة عملائه لكن الملاحقة والاعتقالات للمتخابرين متواصلة والتحقيقات مستمرة".

 

وأوضح أن استطلاعات الرأي التي تجرى بشكل علمي عن الحملات السابقة لوزارة الداخلية أظهرت أن التأييد الشعبي لعمل الأجهزة الأمنية وصل إلى أكثر من 86% .

 

وتوقع حماد أن يصل التأييد لعمل الأجهزة الأمنية في مواجهة التخابر إلى أكثر من 90 % ، مؤكداً أن مستوى التأييد للداخلية في تصاعد مستمر.

انشر عبر