شريط الأخبار

تسريبات لـ"فلسطين اليوم" عن حلول لازمة الدجاج بغزة.. فهل سيعود للمائدة غدا؟

10:37 - 18 تشرين أول / أبريل 2013

غزة (خاص) - فلسطين اليوم

"لم يتوقع بائع الدجاج أبو جهاد أن يتفق الموزعين على ألا يردوا على هواتفهم النقالة "الجوال" يومي الأربعاء والخميس حيث طلبه لشراء الدجاج .. رنين هاتفه لا يتوقف فالناس تتصل متسائلة بكم الكيلو اليوم ؟ .. وإذا نظرت إلى وجهه أثناء رده على الناس تراه مهموماً غاضباً.. ويجيبهم فجأة لن تأكلوا الدجاج اليوم !! ولن أربح ولا شيقل منكم!! .. فلا يوجد دجاجة واحدة بالسوق والأسباب متعددة محملاً وزارة الاقتصاد والزراعة المسئولية لعدم قدرتها على التحكم بالسعر وإرضاء الجميع".

هذا هو المشهد الآن في الأسواق بقطاع غزة فالمزارع – مربي الدجاج- يرفض بيع كيلو الدجاج للموزعين بأقل من 12.5شيقل على أساس أن يبيعه الموزع لأصحاب المحال بـ13شيقل وأن يبيعه صاحب المحل للمواطنين بـ14 شيقل وهذا ما يتنافى مع قرار وزارة الاقتصاد بحكومة غزة التي أقرت سعر الكيلو بـ13شيقل، ما دفع بعض الموزعين للشكوى للوزارة التي طالبتهم بمقاطعة المزارعين ، فهل سيأكل الغزيون الدجاج غداً الجمعة ؟؟.

المزارع السبب

الموزع "أبو يوسف" من سكان حي الشجاعية أكد لمراسلنا أنه لن يوزع أي دجاجة اليوم الخميس لالتزامه بقرار المقاطعة الجماعية من قبل الموزعين ووزارة الاقتصاد للمزارع – مربي الدجاج-.

وقال أبو يوسف ،:"حاولت كثيراً الاتصال على المزارعين لشراء الدجاج بـ11.5شيقل على أن يباع الكيلو للمواطن عبر محلات الدجاج بـ30 شيقل وفقا لقرار وزارة الاقتصاد إلا أن المزارعين رفضوا مطلقاً بيعه مطالبين بـ12.5 على أن يصل للمواطن بـ14 ونحن لا نستطيع أن نجبر المزارع على بيع الدجاج (غصب عن إرادته) ، ولكن بالتراضي وهو مصر على موقفه".

وأوضح أبو يوسف ، أن عدم بيعه للدجاج يومي الخميس والجمعة سيكلفه خسارة باهظة لا يستحملها مشيراً إلى التزامه بسداد الديون المتراكمة عليه للتجار ومربحه في هذين اليومين يصل إلى ألفين شيقل يعتاش عليها أكثر من 50 شخص ، مؤكداً أن الخسارة إذا لم يوزع الدجاج على المحلات سيخسر أهم شيء وهو ثقة التجار لعدم استطاعتي من سداد الديون.

سألتزم بما تقرره الوزارة ولكن بعد أن تنصفني

بينما رفض المزارع – مربي الدجاج – أبو علاء 38 عاماً بيع كيلو الدجاج بأقل من 12.5 للموزع قائلاً :"نحن المزارعين أكثر المتضررين فهناك تكلفة باهظة على تربية الدجاج من أعلاف وصيصان وغاز وسولار وأيدي عاملة وغيرها الكثير من سيوفر كل هذه التكلفة .. هل وزارة الاقتصاد التي لم تراعي احتياجات المزارع ولم ترضيه ، واكتفت بإرضاء المواطن على حسابه أم أصحاب الفقاصات الذين يبيعون الصوص بـ3.5شيقل وقد وصل إلى 4شيقل ؟.

أبو علاء بدا غاضباً عند حديثه لمراسل فلسطين اليوم الإخبارية" مشدداً على أنه سيلتزم بما تقرره وزارة الاقتصاد وحكومة غزة بشرط أن ترضي المزارع الذي يتعرض لخسارة كبيرة ولا يسأل عنه أحد سمعنا الكثير عن الوعود لتعويضنا جراء حرب الأيام الثمانية ولم نتلقى أي تعويض خلافاً لذلك فإن ارتفاع سعر العلف يؤدي لرفع سعر الدجاج قائلاً :"كنت أشتري طن العلف بـ26 مليون ، واليوم 31 مليون فأين حقوقي أنا كمزارع ..، الصوص كان 2.8 واليوم 4شيقل من يتحمل فارق السعر ؟ .. ولماذا نتحمل نحن الخسارة ؟

وقال أبو علاء :"عندما تقوم الجهات المختصة بوضع تسعيرة محددة لسعر العلف والصوص والغاز والسولار والإيجار فأنني أتعهد بالالتزام بالربح الذي يحدده المختصون وغير ذلك فلن ألتزم".

الموزع من يختلق الأزمات

أما مباحث التموين على لسان الأستاذ أبو سليمان حمادة أقرت بإخلاء بعض محلات الدواجن من الدجاج بسبب ما ينتهجه بعض الموزعين قائلاً :"إن الموزع هو من يتلاعب بالأسعار وزارة الاقتصاد حددت مربح الموزع بنصف شيقل على كل كيلو والموزع يريد أكثر لذلك يضرب اليوم عن شراء الدجاج من المزارع.

وأكد حمادة لفلسطين اليوم الإخبارية، أن دور مباحث التموين هو ملاحقة ومتابعة سعر الكيلو وفقاً لما حددته وزارة الاقتصاد الفلسطينية ووزارة الزراعة فلن نسمح بمخالفة القرارات".

وقال حمادة إن الموزع هو الحلقة الأضعف بين المزارع وأصحاب المحلات فربحه معلوم وهو نصف شيقل ولا يزيد ولكن المشكلة تكون عند أصحاب المزارع فهناك الكثير الدجاج تموت في المزارع بسبب الأمراض، مؤكداً أن من يتبع إجراءات السلامة من المربين فلن يخسر شيء.

 

الكشف عن حلول لأزمة الدجاج

فيما ذكرت مصادر خاصة مطلعة على أزمة الدجاج لـ"فلسطين اليوم" أن حلول جذرية ستشهدها أزمة الدجاج الحالية في قطاع غزة خلال الأيام الجارية ومن بين الحلول هو :"تخفيف الضريبة قدر الإمكان عن الأعلاف المستوردة ، وتوفير بيض فقص بكثرة للمزارع ، بالإضافة إلى توفير الدجاج المثلج لأنه يساعد في تخفيف الأزمة.


دجاج


دجاج



دجاج


دجاج

انشر عبر