شريط الأخبار

اوباما: لا يزال منفذوا تفجير بوسطن مجهولين

07:54 - 16 تشرين أول / أبريل 2013

وكالات - فلسطين اليوم

وصف الرئيس الاميركي، باراك اوباما، الثلاثاء، تفجير بوسطن بانه "عمل ارهابي" وأقر بان السلطات الاميركية لا تعلم حتى الان، ما اذا كان مرتكبو هذا "العمل الدنيء والجبان" أجانب أم اميركيين.وقال اوباما في كلمة مقتضبة القاها في قاعة الصحافة بالبيت الابيض: "في كل مرة تستخدم فيها قنابل لاستهداف مدنيين ابرياء يتعلق الامر بعمل ارهابي"، داعيا مواطنيه الى التيقظ.واضاف الرئيس الاميركي في كلمته الثانية خلال اقل من اربع وعشرين ساعة في هذا الخصوص "لا نعلم بعد (...) من قام بهذا الاعتداء ولماذا. وان كان تم تدبيره وتنفيذه من قبل منظمة ارهابية اجنبية او اميركية، او ان كان عمل فرد".واكد "ليس لدينا بعد اي فكرة عن الدافع" وراء ارتكاب هذا الاعتداء، بعد ان اطلع على اخر تطورات التحقيق من قبل فريقه الامني. وقال "في الوقت الحاضر كل الباقي ليس سوى تكهنات".وقد انفجرت قنبلتان الاثنين قرب نقطة وصول ماراثون بوسطن الشهير مما اسفر عن سقوط ثلاثة قتلى و176 جريحا. وكما فعل الامس توعد اوباما بمحاسبة الفاعل او الفاعلين امام القضاء.وفي سياق متصل قال طبيب في مستشفى، ماساشوستس العام، اليوم الثلاثاء: إن ضحايا الانفجارات التي وقعت في سباق ماراثون في مدينة بوسطن الأمريكية، أصيبوا بجروح، جراء مجموعة متنوعة من القطع الحادة، ومن بينها مسامير، وكرات معدنية صغيرة.وقال جورج فيلماهوس، رئيس قسم جراحة الطوارىء وعلاج الصدمات النفسية بالمستشفى: إن المستشفى أجرى أربع عمليات بتر أطراف، كانت ضرورية لانقاذ حياة المصابين.وكان مستشفى ماساشوستس، من بين مستشفيات عديدة في أنحاء بوسطن، استقبلت ضحايا انفجار الأمس، واجرت ثمان جراحات كبرى لاشخاص اصيبوا بجروح بالغة في الاجزاء السفلية من الجسد، تتراوح أعمارهم من 28 إلى 71 عاما.وأعرب فيلماهوس عن اعتقاده، بأن معظم القطع المعدنية التي أصيب بها الضحايا، جاءت من نفس القنبلة، مشيرا إلى وجود اصابات أخرى بسبب حطام متطاير.

انشر عبر