شريط الأخبار

القيادي المدلل: نأخذ التهديدات الإسرائيلية بشأن غزة على محمل الجد

05:06 - 16 تشرين أول / أبريل 2013

غزة (خاص) - فلسطين اليوم

أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي أبو طارق المدلل أن حركته وجناحها العسكري "سرايا القدس" لا تتهاون ولن تتجاهل البتة مع تصريحات قادة الجيش الإسرائيلي، وتأخذ تصريحاته بشن عدوان جديد على قطاع غزة على "محمل الجد".

وأوضح القيادي المدلل في تصريحات خاصة لـ"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية" أن حركته تتابع عن كثب تصريحات وتعليقات القادة الإسرائيليين، ومن ضمنها "القادة العسكريين لجيش الكيان" والتي تعنى بالعدوان على قطاع غزة وتعمل على تحليلها وتمحيصها واليات التعامل معها ومواجهتها.

وجدد غانتس الثلاثاء تحذيره بشأن إمكانية تنفيذ عملية عسكرية واسعة في قطاع غزة يحتمل أن تكون أوسع من العدوان الأخير، وذلك في حال استمرت ما أسماها "خروقات تفاهمات وقف إطلاق النار".

وقال القيادي بالجهاد :"حركة الجهاد وسرايا القدس لا تأمن مكر العدو وشنه هجوم جديد على قطاع غزة خاصة أن الكيان واليهود معهود عليهم الغدر والخيانة والخديعة منذ الأزل، لذلك جنودنا في الميدان يراقبون ويرصدون ويتأهبون لأي اعتداء أو حماقة صهيونية".

وأضاف :"نحن ملتزمون بالتهدئة المبرمة التي وقعت بين المقاومة الفلسطينية وكيان الاحتلال برعاية مصرية مادام الاحتلال التزم بها، وإن نكث في عهده فلن يناله إلا الخسران وسيقابل بضربات شديدة وصمود أسطوري".

وأشار إلى أن حركة الجهاد الإسلامي وسرايا القدس إلى جانب المقاومة الفلسطينية على أتم الجهورية والاستعداد حال "شن عدوان جديد ضد القطاع".

وحذر المدلل كيان الاحتلال من مغبة "شن عدوان جديد" ضد القطاع، قائلاً :"قوات الاحتلال في حال شنت هجوم على قطاع غزة وصدقت تصريحاتها، ستفاجئ من حجم ردة فعل المقاومة التي ستتسم بالإبداعية في مهاجمته على غرار الأيام الثمانية".

وطالب المدلل عناصر المقاومة الفلسطينية بضرورة الجهورية اللازمة لردع أية محاولات صهيونية من شانها النيل من عزيمة شعبنا الفلسطيني، داعياً إياهم إلى بلورة إستراتجية موحدة للتصدي لقوات الاحتلال في هجماتها البربرية.

وأشاد المدلل بالوحدة العسكرية والفصائلية والاجتماعية التي تجلت في معركة "الأيام الثمانية" العام الماضي.

 

 

انشر عبر