شريط الأخبار

إلى متى يستمر التحجج بالخلل الفني

أسر الشهداء والجرحى لـ"عباس": أهكذا تكرم شهدائنا !

11:31 - 16 تموز / أبريل 2013

غزة - خاص - فلسطين اليوم

"لم تتوقع زوجة الشهيد سمير الشرافي أن تتخلى السلطة الفلسطينية برام الله عن كرامة زوجها وعن دمائه التي بذلها من أجل الدفاع عن الأرض المحتلة وأن يعيش أبناء الشعب الفلسطيني بكرامة وعزة وفخار فيما يعيش هو عند رب العزة عز وجل وتقطع راتبه الشهري عن أطفاله اليتامى وتتركهم يخرجون للشوارع (يشحتون) من الناس".

زوجة الشهيد الشرافي قالت لمراسل "فلسطين اليوم الإخبارية"، أنها لن تتنازل عن حق أطفالها الذي تركه والدهم في رقاب قادة السلطة الفلسطينية مقابل أنه دفع دمائه من أجل فلسطين وأن يحيى أبناء القادة بحرية وأمن وآمان".

جاء ذلك خلال اعتصام غضب واستياء لعدد كبير من أسر الشهداء المقطوعة رواتبهم من قبل السلطة الفلسطينية أمام مكتب مؤسسة رعاية أسر الشهداء والجرحى لـ"منظمة التحرير الفلسطينية" بغزة ، للمطالبة بإعادة صرف رواتب أبنائهم الشهداء لكي يحيا أطفال الشهداء بعزة وكرامة.

وكانت وزارة المالية في حكومة رام الله قطعت الرواتب عن أكثر من 2000 أسرة جريح وشهيد في ظل الظروف المعيشية الصعبة التي تعاني منها هذه الشريحة من الفلسطينيين ، وهو ما أرجعته وزارة المالية في رام الله إلى "خلل فني" في برامج الحاسوب، مُقدمةً الوعود لمؤسسة رعاية أسر الشهداء والجرحى بإعادة صرف الرواتب قريباً.

زوجة الشرافي أكدت أنها لن تتوقف عن الاعتصام حتى تحقيق مطالبها ومطالب كافة أسر الشهداء وأنها ستجعل من يوم الثلاثاء اعتصام أسبوعي كالاعتصام الذي ينظمه أهالي الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال أمام مقر الصليب الأحمر بغزة.

أما أماني ابنة أحد الشهداء وهي طالبة في الجامعة قالت :"إن والدي استشهد وهو يقاتل الاحتلال الإسرائيلي ودفع دمه فداءً لله والوطن وبعد أن حصلنا على راتب والدي من "منظمة التحرير الفلسطينية" على مدار عدة سنوات اليوم قطع راتبه ، متسائلة من المستفيد من قطع راتب والدي الشهيد ؟، ومن أين سأكمل دراستي الجامعية؟.

من جانبه أبدت المواطنة سميرة بدوي زوجة شهيد ، استيائها وغضبها من مؤسسة السلطة قائلة إن زوجي دفع دمه ضريبة للوطن وبدلاً من أن تكافئه السلطة لكي يعيش أبنائه مستورين وبعزة وكرامة تأتي السلطة وتقطع راتبه وتجعل أطفاله يشحتون في الشوارع والأزقة والجمعيات الخيرية.

وناشدة بدوي الرئيس محمود عباس ورئيس حكومة غزة إسماعيل هنية أن يعملا على إيجاد حل سريع لمشكلة رواتب الشهداء المقطوعة لأن أطفال الشهداء لا يجدون مأوى ولا مسكناً لهم فأين حقوق الشهداء التي تتغنى بها مؤسسة السلطة.

بدوره أكد المواطن عبد الله الندر من مخيم جباليا أن أبناء فلسطين دافعوا عن كرامة الأمتين العربية والإسلامية بتقديم أرواحهم فداءً لله والوطن واليوم السلطة تخذلهم وتخذل أطفالهم اليتامى بقطع راتب أبنائهم.

وحمل بدوي عبر فلسطين اليوم الإخبارية، الرئيس محمود عباس المسئولية عن قطع رواتب الشهداء، داعياً إسماعيل هنية رئيس حكومة غزة بأن يطرح قضية أبنائهم على طاولة المصالحة.


أسر الشهداء والجرحى


أسر الشهداء والجرحى


أسر الشهداء والجرحى


أسر الشهداء والجرحى


أسر الشهداء والجرحى


أسر الشهداء والجرحى


أسر الشهداء والجرحى


أسر الشهداء والجرحى


انشر عبر