شريط الأخبار

الحرب القادمة -هآرتس

11:49 - 15 حزيران / أبريل 2013

بقلم: ألوف بن

        (المضمون: إن أشد ما يقلق القيادة العليا في الجيش الاسرائيلي تدهور الوضع الامني السوري بحيث تضطر اسرائيل الى دخول الجولان لانشاء شريط أمني عازل - المصدر).

        "إن مجموعة مُهددات اسرائيل أكبر مما كانت في الماضي"، حذر أمس رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وأسرع يُهديء جأشنا بقوله: "إن الجيش الاسرائيلي وأذرعنا الامنية أقوى مما كانت في الماضي". ينشر نتنياهو تحذيرا اسبوعيا من الخطر الذري الايراني ويُكثر الحديث عنه في حضرة ساسة اجانب، ووعد في مساء يوم المحرقة بألا تُسلم اسرائيل مصيرها لآخرين حتى ولا أفضل اصدقائها.

        إن ذكرى المحرقة تشغل رئيس هيئة الاركان بني غانتس بقدر لا يقل عن نتنياهو، لكن الامور في القيادة العليا للجيش الاسرائيلي تبدو مختلفة شيئا ما عما هي عليه في ديوان رئيس الوزراء. فايران البعيدة تُرى مشكلة لـ "المجتمع الدولي"، أي للولايات المتحدة، وتبدو الأخطار وراء الحدود أكثر محسوسية وتكاد تنفجر في وجوهنا.

        إن الخطر الرئيس يُطبخ في سوريا حيث بلغت النهاية هناك 40 سنة الهدوء الذي ساد بعد انتهاء حرب يوم الغفران. ما زال بشار الاسد في قصره لكن العصر الذي يليه قد بدأ لأن الجيش قد تدهور وضعه الى وضع عصابة مسلحة متقدمة بين شتى القوى التي تتحارب على مستقبل سوريا. ولا يعلم أحد هل تبقى دولة واحدة أو تنتقض فتصبح جيوبا قبلية. ولا يعلم أحد كم من الوقت ستستمر الفترة الانتقالية والصراع الداخلي.

        إن السيناريو المقلق في الشمال هو أن تُهاجم اسرائيل بعد انصراف الاسد، وان يصبح الجولان السوري مشابها لقطاع غزة وجنوب لبنان وقاعدة لاطلاق القذائف الصاروخية والصواريخ. وهذا ما يقلق قيادة الجيش العليا. إن سيطرة الاسد على الجولان أخذت تتلاشى كلما دخلت قواته في معارك الحسم حول دمشق وقاتلت من اجل السيطرة على مطارها الدولي. إن أحداث اطلاق النار في الاسابيع الاخيرة هي فقط مُنذرة بالسيناريو المهدد.

        ماذا تستطيع اسرائيل ان تفعل؟ تستطيع أولا ان تدرك ان خط الفصل بين القوات في الجولان لم يعد هو الحد الهاديء الذي عرفناه في العقود الاربعة الاخيرة، وما زالت هذه المعرفة لم تتغلغل الى وعي الجمهور. تمت في السنة الاخيرة تقوية الاستعداد العسكري على طول الخط وحلت القوة النظامية محل الاحتياط وتم تطوير وسائل المراقبة والحواجز بمساعدة الدروس من بناء الجدران على حدود لبنان وفي الضفة الغربية وفي النقب. وحينما سيُجند الشباب من بني براك وموديعين العليا وإلعاد بروح "التساوي في عبء الخدمة العسكرية" فانهم يرشحونهم لمهمات الأمن الجاري على الحدود. الحريديون على الجدران.

        والمستوى الثاني سياسي، فقد قوت اسرائيل الحلف مع الاردن وحدودها مع الجولان السوري أطول بكثير وتيار اللاجئين من الشمال يقلق قادتها. ويصف الملك عبد الله الذي هاجم نتنياهو في الماضي بشدة، يصفه الآن بأنه يُسهم في الاستقرار. وتتم اللقاءات بين الملك ورئيس الوزراء في هذه الاثناء سرا، يعللها الاردنيون بالجمود السياسي بين اسرائيل والفلسطينيين. واعتذرت اسرائيل لتركيا عن قضية "مرمرة" وعللت الدولتان تحسين العلاقات بينهما بخوفهما المشترك من الوضع في سوريا، لكن الاعتذار لم يُترجم بعد الى خطوات عملية للتعاون الأمني.

        تم الاجراء الأكثر جرأة، انشاء صلة بفريق من المتمردين بغرض ضمان ان يوجد من يُتحدث معه في سوريا بعد سقوط الاسد لمضاءلة خطر تورط عسكري. وتنكر جهات اسرائيلية الدعاوى التي نشرت في وسائل الاعلام العربية أن اسرائيل سلحت المتمردين.

        لكن اذا لم تكن هذه الاجراءات كافية فقد تجد اسرائيل نفسها في المشكلة المعروفة على حدود غزة ولبنان وهي كيف يتم احراز هدوء وردع من غير اجتياح واحتلال اراض وراء الحدود أو تدهور الوضع الى مواجهة عسكرية واسعة. فليس عند الجيش الاسرائيلي شهوة كبيرة الى انشاء "شريط أمني" في الجولان السوري. وهم يفضلون ان يجدوا قوة محلية تُغلب الهدوء على الارض وتحبط اطلاق الصواريخ والقذائف الصاروخية على اسرائيل. ويمكن ان نُقدر أن هذه القضية تقوم في مركز المحادثات الثلاثية الاسرائيلية الامريكية الاردنية. ومن الواضح أنها ستحتل مكانا مركزيا في مباحثات المجلس الوزاري المصغر الجديد لنتنياهو.

انشر عبر