شريط الأخبار

لجان المقاومة:ما يحضر له الاحتلال من مسيرة لإقتحام الأقصى بمثابة إعلان حرب

10:54 - 15 تموز / أبريل 2013

وكالات - فلسطين اليوم

إعتبرت لجان المقاومة أن حرب التهويد المستعرة والتي تستهدف مدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك بلا هوادة تتطلب رداً قوياً يردع العدو الصهيوني عن إستباحة مقدساتنا وتدنيسها .

وقالت لجان المقاومة خلال بيان وصل "فلسطين اليوم" نسخة عنه أن الإقتحامات اليومية للمسجد الأقصى وما يحضر له الصهاينة من مسيرة تنطلق يوم الثلاثاء 16/4/ من مكان إقامة الإرهابي نتانياهو إلي المسجد الأقصى المبارك للمطالبة بهدمه وإقامة الهيكل بمثابة إعلان حرب على مقدسات المسلمين وهو ما يتطلب وقفة جادة من الأمة للدفاع عن مقدساتها في مواجهة الهجمة التهويدية الشرسة ضد المدينة المقدسة .

ودعت لجان المقاومة جماهير الأمة في العواصم العربية والإسلامية للخروج غضباً ضد محاولات التدنيس الصهيونية بحق الأقصى المبارك لإرسال رسالة واضحة للصهاينة ومن يدعمهم بان الأقصى خط أحمر وأن الأمة لن تقف موقف المتفرج ضد ما يتعرض له المسجد الأقصى من تدنيس يومي ومحاولات حثيثة للتهويد .

وأوضحت اللجان أن الحماية الجادة للمسجد الأقصى بإعلان الغيرة والرفض التام لبقائه أسير في أيدي الصهاينة والعمل الجاد والتحرك العاجل من أجل تطهير الأقصى بإعلان نفير الأمة نحو قبلتها الأولى لإستعادته من أنياب التهويد التي تغرس فيه بكل حقد .

وأضافت لجان المقاومة بأن الحرب الصهيونية ضد مدينة القدس ومقدساتها تتم بموافقة وبمباركة الغرب فليس من الغريب أن ينتهك وزير الخارجية الكندي العرف الدولي المخادع بلقائه بالإرهابية ليفني بالقدس الشرقية فهؤلاء يرون ما يرى الصهاينة ويسعون بكل ما يملكون من أجل إستمرارية بقاء الكيان الصهيوني الإغتصابي في فلسطين المحتلة .

وطالبت لجان المقاومة بالحشد المبارك من أهلنا في القدس والنقب والجليل والمثلث و أن يعلنوا النفير لصد تلك المسيرة الصهيونية العدوانية ضد المسجد الأقصى المبارك للتأكيد على إسلامية القدس وعروبتها ولتأمين الحماية لمقدساتها من عدوان الصهاينة المجرمين .

وحيت لجان المقاومة جماهير شعبنا الفلسطيني المرابط في المسجد الأقصى المبارك الذين هم طليعة الأمة في الدفاع عن مسرى نبيها صلى الله عليه وسلم في مواجهة كل الأطماع الصهيونية .

انشر عبر