شريط الأخبار

ارتدى ساعة بمليوني جنيه في الجلسة السابقة..هل يفرج عن مبارك اليوم؟ ..

08:53 - 15 حزيران / أبريل 2013

وكالات - فلسطين اليوم

حددت محكمة استئناف القاهرة، برئاسة المستشار سمير أبو المعاطي، جلسة اليوم الاثنين، للنظر في التظلم المقدم من الرئيس السابق، مبارك، لإخلاء سبيله على ذمة إعادة محاكمته في قضية ‘قتل المتظاهرين’.

وقال المستشار محمد البشبيشي، رئيس المكتب الفني لمحكمة استئناف القاهرة، الأحد، إن التظلم سينظر أمام الدائرة السادسة بمحكمة جنايات جنوب القاهرة المنعقدة بأكاديمية الشرطة، برئاسة المستشار محمد رضا شوكت.

وتضمنت المذكرة المقدمة من فريد الديب، محامي الرئيس السابق، ان فترة حبسه الاحتياطي على ذمة قضية قتل المتظاهرين، والفساد المالي، بدأت اعتبارا من 12 نيسان/أبريل 2011، وأنه بمرور عامين على الحبس الاحتياطي على ذمة القضية، فإنه يتحتم إخلاء سبيله، إعمالا لصحيح حكم القانون بهذا الشأن.

وتسلمت محكمة استئناف القاهرة، الأحد، ملف قضية قتل المتظاهرين المتهم فيها الرئيس السابق حسني مبارك، وحبيب العادلي، وزير الداخلية الأسبق، ومساعدوه

الـ6 ‘اللواء أحمد رمزي، رئيس قطاع الأمن المركزي الأسبق، واللواء عدلي فايد، مدير مصلحة الأمن العام، واللواء حسن عبد الرحمن، رئيس جهاز مباحث أمن الدولة الأسبق، واللواء إسماعيل الشاعر، مدير أمن القاهرة الأسبق، واللواء أسامة المراسي، مدير أمن الجيزة الأسبق، واللواء عمر الفرماوي، مدير أمن 6 أكتوبر الأسبق’.

وقالت مصادر إن المحكمة ستحدد جلسة محاكمة عاجلة، لإعادة محاكمة المتهمين أمام دائرة جديدة بعد تنحي محكمة جنايات القاهرة، برئاسة المستشار مصطفى حسن عبد الله لاستشعاره الحرج.

كان المستشار مصطفى حسن عبد الله، رئيس محكمة جنايات القاهرة، قد قرر إرسال الجنايتين المعروضتين على المحكمة إلى محكمة استئناف القاهرة، لتحديد دائرة أخرى لنظرهما، لاستشعار الحرج.

وحضر مبارك الجلسة جالساً وليس ممددا على سرير طبي، كما ظهر في المحاكمة الأولى، وارتسمت على وجهه ابتسامة ولوح بيده محييا بعض الحاضرين.

ورغم أن مبارك جلس خلف القضبان، كما في المحاكمة الاولى، إلا أنه تبادل حديثا بدا هادئا مع ابنه جمال الذي يُحاكم في القضية نفسها. وكانت صورته المنكسرة خلف القضبان وهو يبدو مسنا ومريضا بقيت في الأذهان حتى اليوم.

ومنذ بدء محاكمته الأولى في أغسطس/آب 2011 كانت صحة مبارك، الذي سيبلغ في مايو/أيار المقبل الخامسة والثمانين من عمره، مثار تكهنات وشائعات عديدة راوحت بين إصابته بالسرطان واكتئاب شديد وبين أزمات قلبية او مشكلات في التنفس.

وأحدثت تلويحة مبارك، الذي بدا منشرحا خلال جلسة السبت، ردود أفعال واسعة النطاق في مواقع التواصل الاجتماعي، ونشر مستخدمون صورته في المحكمة إلى جانب صورته وهو يؤدي التحية ببذلته العسكرية.

كما تبادل مبارك أثناء المحاكمة أطراف الحديث مع نجله جمال وسط ابتسامات، وكأنهما يتبادلان النكات، أما جمال فقد حضر المحاكمة مرتديا نظارة بنية اللون، وكان يبدو أيضا في حالة صحية جيدة ومعنويات مرتفعة.

وعلى الناحية الأخرى، بدا وزير الداخلية السابق حبيب العادلي حزيناً، والدموع في عينيه.

وقال الدكتور أحمد فهمي، رئيس مجلس الشورى، الأحد، إن الرئيس السابق، محمد حسني مبارك، ظهر وهو يرتدي ساعة ثمنها ’2 مليون جنيه’، خلال جلسة إعادة محاكمته، السبت.

وشدد فهمي خلال جلسة مجلس الشورى، قائلاً: ‘أنا عندي البيانات التفصيلية’، مشيرا إلى أن تلك الساعة حصل عليها مبارك من مؤسسة ‘الأهرام’ الصحافية.

من جانبه، استنكر الدكتور محمد الصغير، عضو مجلس الشورى، ممثل حزب البناء والتنمية، ظهور مبارك أثناء إعادة محاكمته بتلك الهيئة، مضيفا: ‘الكوافير صبغ له شعره’.

وتساءل الصغير في الجلسة المنعقدة بـ’الشورى’، موجها حديثه لمستشفى المعادي العسكري، بقوله: ‘مين بيدفع تكلفة صبغة الشعر، والنظارة والساعة؟’، معتبرا أن مبارك ليس ‘محبوسا أو متهما’، ولكنه يجلس في ‘منتجع′.

انشر عبر