شريط الأخبار

ليت نتنياهو كان تاتشريا- هآرتس

11:54 - 14 تشرين أول / أبريل 2013

ليت نتنياهو كان تاتشريا- هآرتس

بقلم: إنشل بابر

        (المضمون: برغم مقارنة نتنياهو بمارغريت تاتشر فانه في سلوكه وطبعه وسياسته يبتعد عنها ابتعادا كبيرا جدا - المصدر).

        إعتادوا في اسرائيل لسبب من الاسباب أن يسموا رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو "تاتشريا". ويُسمع هذا بصورة جيدة وبخاصة حينما يصدر هذا اللقب من فم شيلي يحيموفيتش في احتقار. لكن في حين توجد خطوط تشابه ما بين سياسة نتنياهو الاقتصادية واجراءات مارغريت تاتشر الراحلة في الحكم (وهو تشابه ضعيف جدا حينما نأخذ في الحسبان ان خصخصة نتنياهو أكثر ترددا ولم يتجرأ بعد على مواجهة لجنة العمال الأقوى في الدولة التي يرأسها رئيس هيئة الاركان)، فالتاتشرية هي أكثر من تصور اقتصادي – اجتماعي.

        لا يستطيع حتى أكثر معارضي المرأة الحديدية سُما، اولئك الذين يرونها مسؤولة عن فقدان مصدر عيش ملايين المواطنين البريطانيين وتدمير مئات المجموعات في المملكة، لا يستطيعون ان يُنكروا أن اسلوب قيادتها كان قويا وشجاعا وناجعا. فهي لم تخش التعبير عن اعتقاداتها من غير أن تحسب حسابا للرأي العام، وسعت الى تحقيقها في حزم. وقد أعلن نتنياهو انه "في حداد" لوفاة تاتشر و"أنها كانت مُلهمة لجيل من الزعماء الساسة"، لكن لا يبدو أن هذا الالهام قد أصابه جزء منه.

        إن القيادة السياسية لنتنياهو المتردد والمتعوج المُغرى باستطلاعات الرأي، والذي يفحص بلا كلل عن شعبية كل قول وعمل، ليست تاتشرية. وصورة توقيعه على صفقة الافراج عن جلعاد شليط المناقض تماما لتصوره الأمني، وذلك في الأساس من اجل وقف تهاوي الليكود بعقب الاحتجاج الاجتماعي، غريبة تماما على تاتشر التي لم تحجم مرة بعد اخرى عن إغضاب الجمهور في بريطانيا عليها. وقد فازت في ثلاث معارك انتخابية وغيرت وجه المجتمع البريطاني تغييرا أساسيا برغم أنها كانت لفترات طويلة رئيسة الوزراء ذات أقل نسب التأييد منذ كانت الحرب العالمية الثانية.

        وقد عرفت تاتشر برغم صورتها الصارمة كيف تُظهر البراغماتية حتى حينما أغضب ذلك مجموعات مؤيدين تقليدية من حزبها. وقادت نهجا لا هوادة فيه في محاربة الـ "آي.آر.إيه" لكن بعد سنة فقط من محاولة اغتيالها بقنبلة في الفندق الذي نزلت فيه، وقعت على اتفاق مع حكومة ايرلندة منح دبلن مشاركة في ادارة شؤون شمال ايرلندة البريطانية على نحو أغضب البروتستانت القوميين. وكانت تاتشر التي كانت مفاوضة صارمة مع رؤساء المجتمع الاوروبي في تقسيم الميزانية المشتركة، كانت ايضا من الحاثين الرئيسين على انشاء سوق موحدة وتوسيع المجتمع ليتجاوز غرب اوروبا.

        وقد عرفت كيف تجعل رئيس الولايات المتحدة رونالد ريغان صديقا وشريكا برغم فروق المزاج التامة بينهما، وأن تعارض مع ذلك امريكا وقت الحاجة كما في الخروج الى حرب الارجنتين عن جزء فوكلاند، وحينما ضغطت الادارة نحو الاتجاه الدبلوماسي، أو حينما نددت بالغزو الامريكي لجزيرة غرينادا وهي مستعمرة بريطانية سابقة. قارنوا هذا فقط بصورة نجاح نتنياهو في تكريه نفسه الى رئيسين وفي التكمش مع كل ذلك حينما استُعمل ضغط عليه.

        تم اتهام تاتشر بصدق ما بأنها حاربت قطاعا كاملا من طبقة العمال في شمال انجلترا وويلز وسكوتلاندة حينما أغلقت مناجم الفحم وقضت على فروع صناعية كاملة. لكن لا يمكن ان يُزعم أنها فعلى ذلك بتفويض من النخب القديمة. فقد كانت تحتقر النبلاء وتجاهلت الكنيسة المؤسسة وواجهت الطبقة المثقفة في اكسفورد (حيث درست) وكامبردج. بل كانت لها علاقات باردة مع الأسرة المالكة. وانشأت تاتشر طبقة وسطى جديدة مبادرة طموحة. فيها ناس من جميع أجزاء السكان أرادوا التقدم ونيل الثراء. وقد امتازوا حقا بطمعهم لكنهم لم يتمتعوا بحقوق زائدة بسبب أصولهم. إن نتنياهو الذي هو برغم جذوره التصحيحية نتاج واضح للنخبة الاشكنازية القديمة لم يفشل فقط في رعاية الطبقة الوسطى بل بنى عالمه السياسي من إغراء اوساط كاملة بعضها ببعض. وهو ينشد قصائد المدح للمشروعات الاسرائيلية لكنه لم يوجد في واقع الامر في تاريخ اسرائيل رئيس وزراء نجح مثله في تخليد الوضع الذي لا يشارك فيه وسط كامل من السكان في سوق العمل، بأحلاف عقدها مع الكتل الحزبية الحريدية.

        يا لمبلغ المفارقة في أنه في حين أجلّت تاتشر "التأكيد اليهودي لمساعدة النفس وتحمل المسؤولية الشخصية" وأجلّت الطائفة اليهودية في بريطانيا "لصورة تخليص أبنائها أنفسهم من أحياء الفقر بعمل صعب ومن غير انتظار مساعدة حكومية"، كان مُجلّها نتنياهو الحليف الأشد ولاءا لليهود الذين يريدون تخليد الفقر والجهل واتكالية مجتمع كامل. فهو لم يكن اذا تاتشريا.

انشر عبر