شريط الأخبار

رزقة: استقالة فياض تعود لصراع مراكز القوى داخل السلطة

10:45 - 13 كانون أول / أبريل 2013

غزة - فلسطين اليوم


اعتبرت الحكومة الفلسطينية استقالة سلام فياض وقبولها من قبل رئيس السلطة محمود عباس، بأنها "لا علاقة لها بملف المصالحة وتعود لصراع مراكز القوى داخل السلطة".

وكان رئيس السلطة محمود عباس قد قبل مساء اليوم السبت (13|4) استقالة فياض بعدما تقدم بها قبل عدة أيام، وطلب منه تسيير أعمال الحكومة إلى حين تشكيل حكومة جديدة.

وقال الدكتور يوسف رزقة، المستشار السياسي لرئيس الحكومة الفلسطينية في غزة لوكالة "قدس برس": "استقالة فياض وقبولها من الرئيس عباس سواء انتهت بتكليف شخصية جديدة لرئاسة الوزراء لرام الله أو بإعادة فياض نفسه بتشكيل وزارة جديدة؛ لا علاقة لهذا الموضوع لا من قريب ولا من بعيد بالمصالحة الفلسطينية التي تعاني في مكانها من كثير من المشاكل".

وأضاف: "المصالحة توقفت قبيل زيارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما للمنطقة بسبب موقف الرئيس أوباما من المصالحة وبسبب انتقائية عباس لملفات المصالحة، لأن الإرادة الحقيقة للشراكة الحقيقية غير متوفرة، ولذلك يتم التركيز على ملف الانتخابات والحكومة وتهمل الملفات الأخرى، وهذا مخالف لما تم التوقيع عليه بأخذ الملفات الستة بالتوازي والتزامن".

ورأى رزقة تقديم فياض للاستقالة بأنه "يعبّر عن صراع مراكز قوى، لأنها جاءت على خلفية مزدوجة الأولى الخلفية التراكمية لمواقف حركة "فتح" التي تريد أن يرأس الوزارة شخصية من تنظيم "فتح" وهذا من فترة، وعبروا عن هذا الموقف بأكثر من صيغة، والسبب الثاني هو استقالة وزير المالية في حكومة رام الله نبيل قسيس والخلاف الذي أثارته بين عباس وفياض، لأن فياض قبل الاستقالة دون الرجوع إلى رئيس السلطة، حيث يعد قسيس من الشخصيات المقربة من عباس".

وتوقع المسؤول الفلسطيني أن تكون هناك مسائل داخلية أخرى مرتبطة باستقالة فياض متعلقة بالنفوذ وترسيم المستقبل بين الأطراف في السلطة.

انشر عبر