شريط الأخبار

مهرجان تضامني مع الأسرى في أريحا

08:35 - 13 تموز / أبريل 2013

اريحا - فلسطين اليوم

 أقامت جامعة القدس المفتوحة في أريحا بالتعاون مع وزارة شؤون الأسرى، مساء يوم السبت مهرجانًا تضامنيًّا مع الأسرى في قاعة الملعب البلدي بالمدينة، لمناسبة يوم الأسير الفلسطيني الذي يصادف (17 نيسان).

وحضر المهرجان عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات، ومحافظ محافظة أريحا والأغوار ماجد الفتياني، ووزير الأسرى عيسى قراقع، ورئيس جامعة القدس المفتوحة يونس عمرو، ورئيس بلدية أريحا محمد عيد جلايطة، ورئيس نادي الأسير قدورة فارس، ووالدة الأسير سامر العيساوي، وعائلته، ووفد صربي.

وقال رئيس مجلس أمناء جامعة القدس المفتوحة المهندس عدنان سمارة، إن الجامعة ليست فرعا علميا وحسب، بل هي صرح أكاديمي يمتد على مساحة الوطن في 22 فرعا، وهي جامعة وطنية تنظم فعاليات اقتصادية وثقافية وسياسية.

واستذكر المهندس سمارة الشهيدين الأسيرين ميسرة أبو حمدية وعرفات جرادات اللذين استشهدا في الأسر، مستذكرًا القادة الشهداء الذين سقطوا في شهر نيسان، وعلى رأسهم خليل الوزير 'أبو جهاد'، وشهداء الحركة الوطنية كافة؛ وكل الأسرى الأبطال الذين ضحوا في سبيل وطنهم وقضيتهم، الذين تحدوا المحتل، مثل الأسير البطل سامر العيساوي الذي لقن الاحتلال درسًا كبيرًا في الفداء، معاهدًا الأسرى على بذل الجهود ليتحرروا ويساهموا في بناء الوطن، موجهًا التحية للأسيرين مروان البرغوثي وأحمد سعدات.

من جهته قال قراقع: 'إن قضية العيساوي الذي يخوض إضرابا أسطوريا ومعجزا منذ تسعة شهور تشغل بال القيادة الفلسطينية وشرائح المجتمع كافة، ولا أحد يفعل شيئًا رغم كل التعاطف والجهود، وسامر يعيش وضعًا صحيًّا خطيرًا حسب أطبائه، فهل قدرنا أن نستقبل أسرانا شهداء، وأن ننتظر الأسوأ دائما'.

وتابع أن إسرائيل تتحدى العالم، ولا تستجيب لكل الجهود الدولية، وأن سامر يستحق أن يعود إلى القدس، وإلى عائلته، بعد رفضه البطولي لكل الضغوط والعروض، متسائلاً: 'ألا يستطيع العالم كله وقف جريمة الاستمرار في اعتقال الأسير سامر الذي يضع سجانيه في أكبر مأزق إنساني، فوضعه يعذب الجميع، وإذا انتصرت إسرائيل على سامر، فإنها تكون انتصرت على الأمم المتحدة والمجتع الدولي الذي لم يتمكن من إطلاق سراحه'، متوجهًا بالتحية لموقف الرئيس الذي يرفض العودة للمفاوضات إلا بحل ملف الأسرى، ضمن عدة التزامات على إسرائيل الانصياع لها.

من جانبه، وجه عريقات، الشكر لجامعة القدس المفتوحة على تنظيم هذا المهرجان، مؤكدا أن الكل الفلسطيني في خدمة الأسرى، مرحبًا بوالدة الأسير سامر العيساوي ووالده، وأهالي الأسرى في المحافظة.

وقال عريقات: 'عندما سأل الرئيس الأميركي باراك أوباما الرئيس أبو مازن خلال لقائه عن القضية التي يريد مساعدته فيها، فقال الرئيس: فقط الأسرى'.

وحول ما تردد عن حسن نية أو مبادرة إنسانية قد تقدمها سلطات الاحتلال، بإطلاق سراح 107 أسرى اعتقلوا قبل 1994، قال عريقات، إن الاتفاقات تطالب إسرائيل بالإفراج عنهم، أي أن هذا التزام، كما أن هناك 1000 أسير آخرين اتفق الرئيس مع رئيس الوزراء السابق إيهود أولمرت على الإفراج عنهم على أربع دفعات، إضافة إلى محرري صفقة شاليط الذين أعادت سلطات الاحتلال اعتقالهم، والإفراج عن هؤلاء متطلب رئيس للعودة إلى المفاوضات.

وتابع: 'قضية الأسرى هي المعيار الذي طلبه الرئيس محمود عباس، إضافة إلى قضايا الاستيطان وغيرها من الالتزامات التي تشكل العلاقة بيينا وبين الجانب الإسرائيلي، ومؤخرًا، لم نعد نتحدث مع الجانب الإسرائيلي إلا عن الأسرى'.

ووجه عريقات حديثة لأم الأسير البطل سامر العيساوي، باسم الرئيس عباس: 'لم نقم بشيء مع الجانب الإسرائيلي مؤخرًا إلا الحديث عن الأسرى وعلى رأسهم سامر، وفي لقاءات الرئيس الأربعة مع وزير الخارجية الأميركي جون كيري، كانت قضية سامر والأسرى على رأس الأولويات'.

من جانبه، قال فارس، إن قضية الأسرى هي قضية الشعب كله، ولها الأولوية، موجهًا التحية لعمداء الأسرى، ولأسرى محافظة أريحا والأغوار.

وقال إن أسرانا لم يستسلموا ولم ينكسروا، وأن الاحتلال يحاول مساومة الأسير البطل سامر العيساوي الذي لن يلين ولن يستسلم، وسينتصر على السجان، راجيًا أن يزف خبر الإفراج عن أسرانا البواسل، مؤكدًا أن الشعوب الحرة ستقف إلى جانب شعبنا في مطالبه المشروعة بالحرية والاستقلال.

أما والدة الأسير سامر العيساوي، فقد شكرت كل من نظم هذا الاحتفال، ووجهت الشكر للرئيس والحكومة لجهودهم في الإفراج عن ابنها الأسير سامر، الذين يخوض معركة طويلة، منذ 265 يومًا، وقالت إن سامر كان يطالب بمتابعة الأسرى المرضى الذين يواجهون الموت في كل لحظة. وقالت إن الأسرى يمثلون الشعب الفلسطيني، وهم يطالبون بالتفاعل معهم.

وختمت حديثها بقولها: 'سامر يقول دائما: الكرامة لا مساومة عليها، وهو يرفض كل العروض بالخروج إلى أية دولة، ويقول إننا نريد أن نعيد اللاجئين لا أن نزيد عددهم'.

وتخلل المهرجان الذي تولى عرافته عوني القدومي، فقرات فنية لفرقة ميجانا الفلكلوية التابعة للجامعة والتي قدمت لوحة راقصة، ووصلتين غنائيتين لكل من عدي الريماوي وحسن الرجوب ودعاء، كما ألقت الطالبة نداء نجوم قصيدة أهدتها لشقيقها الأسير.

انشر عبر