شريط الأخبار

شهوان: اعدام العملاء وارد ضمن سقف القانون الفلسطيني

06:11 - 13 حزيران / أبريل 2013

غزة - فلسطين اليوم

أكد المتحدث بإسم وزارة الداخلية بحكومة غزة اسلام شهوان ، بأن حملة مكافحة التخابر التي قامت بها وزارة الداخلية الفلسطينية لمدة شهر حققت انجازات هامة وكبيرة.

وأوضح شهوان في مداخلة له في حديث اذاعي اليوم السبت أن عدد كبير من العملاء سلموا أنفسهم خلال الحملة طواعية واستفادوا من امتيازات حملة التخابر.

وكشف شهوان عن وصول الحملة للضفة الغربية المحتلة حيث زودت الوزارة بمعلومات هامة أفادتها في مكافحة التخابر.

ولفت الناطق باسم الداخلية لوقوع عشرات عمليات الاغتيال جراء اختراق المخابرات الصهيونية عمليات الاتصال لفصائل المقاومة بوسائل متطورة.

وأشار إلى استفادة الوزارة من هجمات الهاكرز ضد المواقع الالكترونية الصهيونية في السابع من الشهر الجاري.

وحذر من اقدام الاحتلال على تجنيد المواطنين المسافرين عبر ايرز(بيت حانون) حيث يقوم بعمليات ابتزاز للمواطنين، مبيناً أن الأجهزة الأمنية تعمل لتلاشي هذه الظاهرة وانحسارها.

وأكد أن الاحتلال تعاطي بحالة من الهستريا والتخبط منذ اللحظة الاولى لسريان حملة مكافحة التخابر.

ودعا من يتعامل مع الكيان الصهيوني لتسليم نفسه، مبيناً أن الوزارة ستأخد بعين الاعتبار من يراجع نفسه ويتوب، مشيراً إلى أنه لن يتمتع بمميزات من تاب خلال الحملة.

وفي معرض رده على سؤال حول آلية الاعتقالات أوضح شهوان أن الاعتقالات لا تتم إلا لمن كان عليه اعتراف صريح أو القي عليه متلبساً.

وحول سؤال عن اماكنية إعدام عدد من عملاء غزة صرح شهوان بأن تنفيذها امر وارد ضمن سقف القانون الفلسطيني.

وشكر الفصائل على تعاونهم مع وزارة الداخلية في مواجهة التخابر وحفاظهم على الجبهة الداخلية الفلسطينية.

وكانت وزارة الداخلية والأمن الوطني أطلقت في 12/3/2013م، حملة لمكافحة التخابر مع الاحتلال الصهيوني وأتاحت من خلالها الفرصة للعملاء لتسليم أنفسهم خلال فترة أقصاها يوم الخميس 11/4/2013م، مع ضمان السرية في التعامل والابتعاد عن مراكز التحقيق.

انشر عبر