شريط الأخبار

فياض: التنمية الاقتصادية تعني تعزيز صمود شعبنا وتمكينه من البقاء على أرضه

02:08 - 11 تموز / أبريل 2013

رام الله - فلسطين اليوم

قال رئيس الوزراء برام الله سلام فياض، إن "مصداقية الجهود السياسية الراهنة تتوقف على احترام حقوق شعبنا الأساسية، وإن التنمية الاقتصادية بالنسبة لنا تعني تعزيز صمود شعبنا وتمكينه من البقاء على أرضه".

جاء ذلك خلال استقباله في مقر رئاسة الوزراء في رام الله صباح اليوم الخميس، وزير التنمية البريطاني آلان دنكن، والوفد المرافق له، بحضور القنصل البريطاني العام السير فينسينت فين، حيث أطلعه على آخر التطورات السياسية والأوضاع الاقتصادية في فلسطين، والانتهاكات الإسرائيلية المتواصلة ضد شعبنا وحقوقه الوطنية، مشيراً إلى استمرار "إسرائيل" في فرض نظام التحكم والسيطرة واستهداف الوجود الفلسطيني في أكثر من 60% من الأرض الفلسطينية المحتلة وهي المناطق المُسماة 'ج'.

واعتبر رئيس الوزراء أن الاحتلال وانتهاكاته يشكلان العائق الأساسي أمام قدرة الاقتصاد الوطنيّ على النمو والعمل بكامل طاقاته، مؤكدا أن احتياجات التنمية الاقتصادية، خاصة في الظروف التي يعاني منها شعبنا جراء ممارسات الاحتلال، تتطلب بصورة أساسية توفير مصادر الحياة وشبكة الخدمات الأساسية الكفيلة بتعزيز صموده وتمكينه من البقاء على أرضه.

وشدد فياض في معرض اللقاء على أن مصداقية الجهود السياسية الراهنة تتوقف على إلزام "إسرائيل" بوقف جميع انتهاكاتها، والتقيد بقواعد القانون الدوليّ، وبأسس حل الصراع على أساس قرارات الشرعية الدولية، واحترام حق شعبنا الفلسطينيّ في تقرير مصيره، وتجسيد سيادته الوطنية على أرض دولة فلسطين المُستقلة كاملة السيادة على حدود عام 1967، وتمكين مؤسسات دولة فلسطين من الاستجابة للاحتياجات التنموية لشعبنا، خاصة في المناطق المسماة 'ج' والقدس المحتلة.

وشكر رئيس الوزراء بريطانيا على الدعم الذي تقدمه لشعبنا ومؤسسات دولة فلسطين.

 

انشر عبر