شريط الأخبار

بعيداً عن أي مركز أمني

نمتلك أسماء متخابرين.. صلاح: متخابر سلم نفسه أمس وهو الآن في إطار المعالجة الأمنية

12:15 - 11 تشرين ثاني / أبريل 2013

غزة - فلسطين اليوم


كشف أ. إبراهيم صلاح مدير عام العلاقات العامة والإعلام بوزارة الداخلية والأمن الوطني بغزة النقاب عن تسليم متخابر مع الاحتلال نفسه أمس للأجهزة الأمنية قبل يوم واحد فقط على إغلاق باب التوبة أمام العملاء والتي حددتها الوزارة حتى نهاية يوم الحادي عشر من إبريل الذي يصادف اليوم.

وقال صلاح في تصريحات إذاعية خلال البث المشترك المهم لليوم الأخير لمهلة التـــــــــــوبة للمتــــــــخابرين على كافة الإذاعات المحلية في قطاع غزة "آخر حالة سلمت نفسها ضمن الحملة الحالية كانت بالأمس وهي الآن في إطار المعالجة الأمنية بعيداً عن أي مركز أمني".

وتناول البث المشترك نتائج وتطورات "الحملة الوطنية لمواجهة التخابر مع العدو" التي أطلقتها وزارة الداخلية في الثاني عشر من آذار (مارس) المنصرم .

في سياق متصل، كشف صلاح أن الأجهزة الأمنية بوزارة الداخلية تمتلك أسماء وكشوف جديدة لمتخابرين متابعين ومراقبين بشكل جيد سيتم اعتقالهم خلال الساعات المقبلة عقب إغلاق باب التوبة اليوم الخميس 11 إبريل.

وأضاف "شددنا أمس المراقبة على الأنفاق وتابعنا الحدود حتى لا يهرب المتخابرون الذين لم يسلموا أنفسهم عبرها" .

وأعلن صلاح أن الداخلية ألقت القبض على عدد من العملاء خلال الأسبوع الماضي، مستدركاً "الذين سلموا أنفسهم خلال السنوات الأخيرة كانوا يعترفون بتخابرهم مع الاحتلال منذ اللحظة الأولى" .

ورفض الإفصاح عن أعداد العملاء الذين سلموا أنفسهم خلال الحملة الحالية، واكتفى بالقول "الاحتلال ينتظر عدد العملاء بشغف لذلك لا نعلن عن أعداد لكن عدد الذين تابو في هذه الحملة أكثر من الذين عادوا في الحملة الماضية في 2010 واستمرت 3 شهور" .

وأضاف صلاح : "انتهى اليوم الشهر الأول للحملة والتي سمحنا فيها للعملاء بالعودة والتوبة وتسليم أنفسهم وتقديم كل ما لديهم من اعترافات ومعطيات لكن الحملة ستستمر لمدة شهر آخر في إطار الجانب التوعوي" .

وأشار إلى أن متخابرون مع الاحتلال عادوا إلى أحضان شعبهم خلال الشهر الأول لحملة "مواجهة التخابر" وسلموا أنفسهم للأجهزة الأمنية من خلال وساطات بعدما دعت كل من أراد تسليم نفسه أن يذهب لأي شخصية في المجتمع يتم من خلالها التواصل مع الجهات المختصة.

وجدد صلاح التأكيد على أن الداخلية وأجهزتها الأمنية لن تستجوب أي متخابر يُسلم نفسه داخل مقار الأجهزة الأمنية "إذا كانت التوبة صادقة" .

وتابع "شعبنا تعرض لكثير من النكبات لم تتوقف عند عام 48 سبقتها وما زالت مستمرة فشعبنا وقع في كثير من النكبات كان الاحتلال يستغل كل النكبات في اسقاط المزيد من العملاء" .

ولفت إلى أن الداخلية تسعى عبر الحملة الحالية لعلاج آفة التخابر دون التوقف عند البعد والمعالجة الأمنية بل يخص كل فصائل وشرائح وأطياف شعبنا، مستطرداً "أردنا أن تكون الحملة وطنية بامتياز يشارك بها الجميع ويساندونها" .

وحث المتخابرين الذين لم يسلموا أنفسهم باستغلال الفرصة، قائلاً "باقي 12 ساعة لانتهاء المدة التي أعلناها لاغلاق باب التوبة والعودة لأحضان شعبكم حتى يتم العفو التام في إطار من السرية" .

وشدد على أن الداخلية ستعمل في إطار الاستيعاب وأخذ الأمر من عدة أبعاد أمنية وتوعوية واجتماعية، مضيفاً "نحاول معالجة هذه القضايا في إطار من السرية التامة".

ونوه صلاح إلى أن الأمن الداخلي لم يتعقل أي شخص متعاون مع الاحتلال إلا بعد اكتمال ملفه بدرجة كاملة ونهائية، عازياً السبب في ذلك لنظرة المجتمع السلبية لآفة التخابر .

وطالب مدير العلاقات العامة والإعلام بالداخلية بأن تكون هذه الحملة الوطنية لمواجهة التخابر للجميع وأن يكون الهم وطني من جميع أطياف وشرائح شعبنا الفلسطيني .

انشر عبر