شريط الأخبار

حُرم من "خطاب" ابن ال20 يوماً..زوجة الأسير حلاحلة :"قال لي الضابط ان اعتقاله سيطول "

09:06 - 10 حزيران / أبريل 2013

غزة (خاص) - فلسطين اليوم

قالت زوجة الأسير المحرر ثائر حلاحلة أن قوات الاحتلال اعتدت على زوجها بالضرب المبرح قبل اعتقاله ومنعته من ارتداء ملابسه واقتادته إلى جهة غير معلومة فجر اليوم الثلاثاء.

وقالت الزوجة، في حديث " لفلسطين اليوم" أن قوات كبيرة من جيش الاحتلال طوقوا العمارة التي يسكنها في حي أم الشرايط حوالي الساعة الثانية فجرا، واقتحموا الطابق الأراضي عبر النوافذ وقاموا باعتقال صاحب الشقة أخلوا سبيله بعد التأكد من هويته، معتقدين أنه ثائر.

وبحسب الزوجة فلم ينتظر الجنود حتى فتح الباب فقاموا بكسره والدخول مقنعين إلى غرفة النوم واصطحاب ثائر بالقوة وضربه بطريقة وحشية ولم يسمحوا لها أو لشقيقته التي كانت متواجدة في البيت لديهم من الاقتراب منه.

وقالت الزوجة أن أكثر من 20 جندي دخلوا الشقة، وأقتادوه خارج البيت بعد ضربه وحققوا معه مطولا، وكانوا يضربونه باستمرار، قبل أن يقيدوه ويلقوا به إلى ناقلة الجند الضخمة التي كانت ترافق الجيبات.

وخلال الاعتقال قام الجنود بتخريب المنزل ومصادرة هواتفه الخلوية وكمبيوتره الشخصي.

وقالت الزوجة أن الضابط الصهيوني هددها بالقول "اعتقال ثائر هذه المرة سيطول , وقال لها أن أبنها "خطاب" 20 يوما، سيتربى بعز أمه لأن أبوه لن يعود له"، مشيرة إلى أن الجنود تعاملوا بوحشية مع العائلة خلال الاعتقال ولم يراعوا وجود أطفال في البيت".

وقالت مصادر في نادي الأسير، إن قوات الاحتلال اعتقلت الأسير المحرر ثائر حلاحلة، عقب اقتحام منزله في مدينة رام الله.

وكان حلاحلة وهو من محافظة الخليل أفرج عنه قبل نحو عشرة شهور، بعد أن خاض إضرابا متواصلا عن الطعام في سجون الاحتلال لمدة 78 يوما احتجاجا على اعتقاله الإداري لمدة عامين.

انشر عبر