شريط الأخبار

الاحتلال يخطر بهدم 8 منشآت بالأغوار الشمالية

07:53 - 09 تموز / أبريل 2013

أخطرت قوات الاحتلال الصهيوني ظهر اليوم الثلاثاء (9-4) ثمانية مواطنين من سكان منطقة عين الحلوة في وادي المالح في الأغوار الشمالية، وطالبتهم بالرحيل عن المنطقة بحجة أنها منطقة عسكرية يحظر البناء فيها.  
 
وقال رئيس مجلس وادي المالح والمضارب عارف دراغمة في تصريح صحفي: "إن سلطات الاحتلال أمهلت العائلات التي تسكن تلك المساكن المبنية من الخيش والصفيح حتى مطلع الشهر المقبل لإخلائها".
 
وأشار إلى أن هذه الخيام مقامة في المنطقة منذ عشرات السنين ويقطنها البدو الذين يرعون أغنامهم في المنطقة ويتعرضون بشكل مستمر لهجمات المستوطنين.
 
وأكد أن هذه الإخطارات تأتي في سياق عملية إخلاء مستمرة تقوم بها سلطات الاحتلال لإفراغ المنطقة من ساكنيها.
 
وأكد المواطن علي دراغمة، من سكان عين الحلوة، أن هذه القرارات العسكرية كان لها بالغ الأثر السلبي على سكان المنطقة الذين بدأ عددهم بالانحسار والنقصان نتيجة ممارسات جنود الاحتلال والمستوطنين في المنطقة.
 
وأشار إلى أن الاحتلال حول 70% من أراضي واد المالح إلى مناطق تدريبات عسكرية بالإضافة إلى مناطق مزروعة بالألغام الأرضية التي باتت تنتشر بين ثنايا بيوت ومزارع البدو البسيطة والمصنوعة بالأصل من الصفيح والخشب محولة المنطقة إلى وضع  أشبه بالثكنة عسكرية.
 
وأردف: "تشكل المستوطنات ومعسكرات جيش الاحتلال -والبالغ عددها في منطقة واد المالح سبعة، وهي: شدموت مخولا، ومستوطنة روتم، ومستوطنة مسكيوت، ومعسكر ناحال، ومعسكر سمرا، ومعسكر بيلس- سوارًا يحيط بأراضي واد المالح الذي يحتوي على خمس خرب وتجمعات بدوية تقطن بها، وهي: خربة الفارسية، وعين حلوه، وحمامات المالح، وخربة سمرا وخربة الحمة".

انشر عبر