شريط الأخبار

منتدى الاعلاميين ومركز الجزيرة يحتفلان بتخريج دورة تخطيط وإدارة المؤسسات الإعلامية

02:18 - 08 حزيران / أبريل 2013

احتفل منتدى الإعلاميين الفلسطينيين بتخريج المشاركين دورة تخطيط وإدارة المؤسسات الإعلامية التي نظمها  بالتعاون مع مركز الجزيرة الاعلامي للتدريب والتطوير في فندق الأرك مد على شاطىء بحر غزة بحضور وكيل وزارة الخارجية د.غازي حمد ومدير مركز الميزان لحقوق الانسان عصام يونس .

ورحب رئيس منتدى الإعلاميين عماد الإفرنجي بالحضور مشيرا الى أن الدورة استهدفت 15 مديرا من قادة المؤسسات الاعلامية بقطاع غزة حاضر فيها مدير الإنتاج بقناة الجزيرة الوثائقية في قطر نبيل العتيبي وعقدت 6 ساعات يوميا لخمسة أيام .

وقال أن الدورات التدريبية تزيد من خبرة المدير وتصقل تجربته ، وشكر المشاركين الذين صبروا على أنفسهم لانجاح الدورة، مشيدا بالمدرب العتيبي  ، وأضاف ان المنتدى يسعى الى تطوير العلاقة مع مركز الجزيرة حتى نستطيع أن ننظم دورات أكثر وأفضل وفقا لاحتياجات الاعلام الفلسطيني .

وأوضح د.غازي حمد أن الدورات التدريبية تشكل إضافة للانسان، مشددا على أهمية  الإدارة والتخطيط الصحيح .

وقال أن جزء من أزمة الإعلام الفلسطيني تتعلق بغياب الإدارة السلمية التي يمكن أن تؤسس لعمل مهني ومؤسساتي، يقوم على أساس عمل الفريق المتكامل، وعمل على أساس معرفة السوق والفئة المستهدفة  ،  واضاف ان كسب الجمهور المستهدف و التأثير فيه يحتاج إلي جهد، ،ومشكلة كثير من الناس أنها تبني عمل إعلامي دون مؤسسة فتصبح نتيجة متواضعة، مشيرا الى أن الدورة من النشاطات النادرة التي تعطي إضافة نوعية وقدرات ومهارات أكبر في مجال العمل الإعلامي .

وأكد حمد على ان الاعلام الفلسطيني يحتاج إلي إدارة مهنية ، وعلم وفن في معرفة الجمهور من أجل تسويق الفكرة للناس وإقناع الجمهور بها، مشيرا الى ان هذه قضية ليست سهلة، لأنها تخاطب العقل .

وذكر وكيل وزارة الخارجية أننا نريد اعلاما فلسطينيا قويا يمكنه مواجهة إعلام إسرائيلي قوي ومتمرس ولديه خبرة وطاقات وإمكانيات كبيرة جدا ، معتبرا ذلك جزءا هاما من مقاومة الاحتلال.

وقال عصام يونس أن الإعلام جزء من منظومة أكبر في الصراع مع الاحتلال تسجل فيه الانتصارات بالنقاط لا بالضربة القاضية  ، وأضاف ان الإعلام كان ولا يزال مفخرة لنا وأنا دائما تحضرني الحرب قبل الأخيرة عندما منع الإعلام الأجنبي من دخول القطاع قام الإعلام الفلسطيني بدور بطولي وكون خبرة فائقة بالتجربة وتعامل مع ما هو موجود من إمكانيات وفي نهاية الأمر المشهد خرج والمشهد تسبب في إدانة الاحتلال وإيفاد لجنة لتقصي الحقائق وتقرير جولدستون.

وأوضح يونس أن اعلامنا أحيانا يعيد اجترار نفس الخطاب وبيع همنا لأنفسنا وجمهورنا ، وهذا جزء جيد من عملية التعبئة، لكننا يجب أن نخاطب ونخرج لفضاء أوسع.

وأكد مدير مركز الميزان على أن من لا يخطط  هو بالحقيقة يخطط للفشل، لأن التخطيط عمل واعي ومدرك وبالضرورة يجب أن يأخذ في عين الاعتبار كل السياق الذي تمارس فيه التجربة والإمكانيات.

وقال ان الدورة فرصة لإعادة تقويم كل تجاربنا لأنه بدون تخطيط نحن ذاهبون إلي فراغ لأن جزء من مشاكلنا في السياسة هو عدم التخطيط، والتعامل بردود الأفعال في كل تفاصيل حياتنا السياسية حتى في موضوع الإعلام .

وأعرب د.نبيل العتيبي عن سعادته الغامرة بوجوده في غزة التي صنعت العزة و الانتصار وتمثل جزءا عزيزا من فلسطين  ، وشكر منتدى الاعلاميين على جهوده الطيبة في اتجاز الدورة والتعاون مع مركز الجزيرة للتدريب و التطوير .

وقال ان الدورة سلطت الضوء على قضايا اعلامية مهمة لتؤكد مجددا أن أهم محور في العمل الإعلامي هو الجمهور سواء كان داخل فلسطين أو خارجها، وفهم طبيعته واحتياجاته وعادات المشاهدة الخاصة به وما يملك من وسائل ، وأضاف أننا بنينا أرضية مشتركة على هذا الأساس وأن الإعلام غايته النهائية إحداث التأثير وصناعة صورة ذهنية إيجابية ، مطالبا الإعلام الفلسطيني بمختلف ألوانه بضرورة التوافق لصناعة صورة ذهنية إيجابية عن فلسطين والشعب الفلسطيني .

وأوضح العتيبي ان وسائل اعلام فلسطينية تستغرق في كل أخبارها بالمسائل الحزبية والمؤذية وتنسي الصورة الخارجية التي تزرع لدى المشاهد خارج فلسطين، وتشعر أنها صنعت انتصار كبير لحزبها أو فصيلها أو أسأت لخصمك لكنك لا تدرك أنها تسيء للقضية ككل وللشعب الفلسطيني وتخل الصورة الذهنية الإيجابية عند الناس لذلك الإعلامي ينتقي الشيء الذي يخدم رسالته وغاياته النهائية ويقدمها للجمهور المستهدف .

وأفاد أن العالم يذهب باتجاهات المستقبل التكنولوجية وغيرها ولم يبق إلا أن ننطلق جميعا نحو التغيير، ولابد من كل واحد قائم على مؤسسة أن يحاول التغيير ايجاباً ودائما هناك فرصة ولا زال الأمر متاح.

وووجه حديثه للمشاركين بالقول " الإعلام سلاح تدرب عليه جيدا وصوبه بشكل محكم حتى لا تؤذي نفسك أو صديقك وأنت لا تعلم ".

بدوره شكر الصحفي مروان الغول مدير عام مؤسسة ميادين للاعلام مركز الجزيرة ومنتدى الاعلاميين والمدرب العتيبي .

وقال أن الدورة تصلح لتكون تجربة لنا جميعا، حيث أجبرتنا على تقييم أنفسنا وأعمالنا والخطط وادارة العمل ، لقد تعلمنا واستفدنا الكثير، و كيف تكون الإدارة ممنهجة وكيفية تحليل نسب النجاح، بمقاييس علمية وردود أفعال للنجاح .

واضاف الغول " تعلمنا كيف تكون روح الإدارة والقيادة ، وكيف نمارس إدارتنا للمؤسسة بشكل ممنهج ومنظم، والأهم من ذلك كله كيف نرتقي بالمؤسسة الإعلامية من المصالح الشخصية إلي المصالح العامة، ونرتقي فوق كل المسؤوليات، حتى ننتج أفضل خبر وصورة ممكنة متواجدة في ذهن الجمهور .

ثم جرى توزيع الشهادات على المتدربين .

 

انشر عبر