شريط الأخبار

حركة الجهاد الإسلامي بلبنان تحيي ذكرى ملحمة جنين وعملية شلومي

11:06 - 08 تموز / أبريل 2013

وكالات - فلسطين اليوم

أحيت حركة الجهاد الإسلامي الذكرى العاشرة لملحمة جنين البطولية، والذكرى الحادية عشرة لعملية شلومي البطولية، التي نفذها الشهيدان غسان الجدع ومحمد عبد الوهاب، باحتفال جماهيري أقامته في مخيم المية ومية، عصر أمس الأحد، بحضور ممثلين عن الفصائل الفلسطينية والقوى والأحزاب اللبنانية ومؤسسات المجتمع الأهلي والمؤسسات المدنية ومجلس علماء فلسطين، وعدد من وجهاء وفعاليات من المخيمات الفلسطينية والجنوب.

وقد ألقى أمين سر حركة فتح في مخيم عين الحلوة، ماهر شبايطة، كلمة حيا فيها شهداء عملية جنين وبطلي عملية شلومي، ووحدة الدم والمصير التي تجلت في الدفاع عن مخيم جنين، وأضاف: "نحيي أسرانا في سجون العدو الصهيوني والصمود الأسطوري في معركة الأمعاء الخاوية".

كما ألقى مسؤول العلاقات السياسية في حركة حماس في الجنوب، أبو أحمد فضل، كلمة أكد فيها أن "ما يتعرض له أبناء شبعنا وأسرانا البواسل في سجون العدو، لا يمكن حله إلا بالجهاد، فذلك ما أثبتته كل التجارب السابقة."

من جهته، ألقى مسوؤل العلاقات السياسية في حركة الجهاد الإسلامي في لبنان، شكيب العينا، كلمة الحركة، أكد فيها "أننا على العهد ولن نفرط، وسنبقى على طريق الجهاد والمقاومة حتى التحرير الكامل، وعودة اللاجئين، وفك قيد أسرانا".

وقال العينا: "إننا نحتفل اليوم بذكرى ملحمة جنين الأسطورية، وعملية شلومي البطولية، التي نفذها خيرة شباب الأمة الذين ضحوا بدمائهم دفاعاً عن قضية أمتهم العادلة، وهذه النماذج البطولية ينبغي أن تكون حافزا لأمتنا نحو التوجه إلى كل فلسطين"، مضيفاً أن "أعداء الأمة يستغلون ما يدور في وطننا العربي من نزاعات لإشغالنا من أجل تصفية القضية الفلسطينية وحق العودة" داعياً الأمة لكي "تنتفض وتوحد صفوفها لأجل خلاصها من العدو الصهيوني"، والى إنهاء ملف الانقسام الداخلي، والى التركيز على الوحدة والمقاومة والدفاع عن الأسرى والقدس والأقصى".

وأكد العينا في كلمته على ضرورة "تجنيب المخيمات في لبنان تداعيات الأزمات الداخلية اللبنانية والسورية، وعدم زجها وتوريطها في التجاذبات الحاصلة واتخاذ موقف الحياد الإيجابي مما يجري"، مجدداً دعوة الحركة إلى  توحيد المرجعية السياسية، وبدء العمل على توحيد اللجان الأمنية والاجتماعية وتفعيلها وتدعيمها".

وجدد العينا وقوف حركة الجهاد الإسلامي إلى جانب النازحين الفلسطينيين من سوريا، مؤكداً على تبني مطالبهم المحقة، وداعياً إلى الاهتمام بأوضاعهم في الإيواء والإغاثة والحياة الكريمة، محملاً الأونروا والدولة اللبنانية ومنظمة التحرير والفصائل الفلسطينية مسؤوليّة معالجة أوضاعهم ، ومؤكداً استمرار حركة الجهاد الإسلامي في تقديم كافة أشكال الدعم لهم.

وفي الختام قدم العينا، باسم حركة الجهاد الإسلامي ، صورة تذكارية لعائلة الشهيدين الشقيقين صالح وغسان الجدع.



احتفال للجهاد بلبنان

احتفال للجهاد بلبنان



احتفال للجهاد بلبنان

احتفال للجهاد بلبنان

احتفال للجهاد بلبنان

احتفال للجهاد بلبنان

انشر عبر