شريط الأخبار

مستشار صهيوني: "قوات دولية أمنية في الضفة لن تحمينا"

10:28 - 08 حزيران / أبريل 2013

وكالات - فلسطين اليوم

نقلت صحيفة معاريف على موقعها الالكتروني مساء أمس الأحد عن مستشار رئيس وزراء الاحتلال للأمن القومي الصهيوني "يعقوب عميدرور" قوله "إن الدعم الأمريكي الذي نقدره "لإسرائيل" في إطار مجلس الأمن ليس مضموناً على الدوام".

وحول اقتراح وضع قوات دولية في أراضي الضفة الغربية بدلاً من الجيش الإسرائيلي قال عميدرور "إن "إسرائيل" لا يمكنها أن تسمح بتواجد قوة دولية في أراضي الدولة الفلسطينية لتحل محل الجيش الإسرائيلي في حماية الأمن"، واصفاً تلك القوات بالمظلة التي تنطوي إذا ما بدأ هطول المطر بغزارة، على حد تعبيره.

واستشهد عميدرور بفشل قوة اليونيفيل الموجودة في جنوب لبنان بهدف منع تهريب السلاح لحزب الله والذي بحسب المستشار الأمني يواصل عمله في بناء ذاته العسكرية من خلال تهريب السلاح الإيراني له، كما تطرق إلى قوات الأمم المتحدة المتواجدة بين "إسرائيل" وسوريا في هضبة الجولان والذي قال إنها تتفكك تحت أول تحدي تواجهه.

وأضاف عميدرور في كلمة له أمام مؤتمر عقد يوم الخميس الماضي في جامعة "تل أبيب" بمناسبة صدور كتاب اللواء احتياط البروفيسور "اسحق بن يسرائيل" "يجب علينا الحفاظ على الأمن في المناطق الفلسطينية من خلال تواصل التنسيق الأمني مع أجهزة الأمن الفلسطينية، مفضلاً عدم التوصل إلى اتفاق سلام مع الفلسطينيين في هذه المرحلة.

هذا وحذر عميدرور في السياق ذاته من أن المواجهة القادمة قد تستخدم المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة صواريخ أشد قسوة من تلك التي كانت في عملية عامود السحاب والتي أصابت "تل أبيب" ومدينة القدس، مشيراً إلى أنه يجب أن يحظر هذا الأمر في مناطق الضفة الغربية.

ويعتقد عميدرور بان كل تسوية دائمة مع الفلسطينيين يجب أن تنطوي على ترتيبات أمن متشددة للغاية، قائلاً "في الشرق الأوسط، مصير الاتفاقات التي يوقع عليها دون أن يكون في أيدينا سيفاً حاداً هو أن تصبح ورقة عديمة القيمة"، وأعرب عن رأيه بان استعراض قوة عسكرية أمام العرب وحده يمكنه أن يحركهم في نهاية المطاف للتوقيع على تسويات سياسية مع "إسرائيل".

انشر عبر