شريط الأخبار

الاحتلال يفرج غداً عن أسير من غزة بعد اعتقال دام 27 سنة

06:20 - 07 كانون أول / أبريل 2013

والدة الاسير ابراهيم بارود
والدة الاسير ابراهيم بارود

غزة - فلسطين اليوم


قال الأسير السابق، مدير دائرة الإحصاء بوزارة الأسرى والمحررين في دولة فلسطين، عبد الناصر فروانة، بأنه من المقرر أن تفرج سلطات الاحتلال الإسرائيلي يوم غد (الاثنين) عن أحد أسرى قطاع غزة  بعد اعتقال دام 27 سنة، بعدما أبلغته إدارة السجن رسميا هذا الصباح.

وأضاف : بأن الأسير "إبراهيم مصطفى أحمد بارود" ( 50 عاماً ) وهو أعزب،  وكان قد اعتقل في الثاني من ابريل / نيسان من عام 1986 من بيته في مخيم جباليا شمال قطاع غزة، حينما كان يبلغ من العمر آنذاك 23 عاماً، بتهمة مقاومة الاحتلال، وحكم عليه من قبل إحدى المحاكم العسكرية بالسجن لمدة ( 27 ) عاماً، أمضاها كاملة متنقلاً ما بين مجموعة من السجون "الإسرائيلية" المختلقة فيما نقل بالأمس من سجن ريمون إلى المجدل.

وذكر فروانة بأن الأسير " ابراهيم بارود " يعتبر واحد من الأسرى القدامى وأحد "جنرالات الصبر " وهو المصطلح الذي يُطلقه الفلسطينيون على من مضى على اعتقالهم ربع قرن وما يزيد بشكل متواصل في سجون الاحتلال "الإسرائيلي".

وبالإفراج عن الأسير "بارود" فان عدد "الأسرى القدامى" وهو مصطلح يُطلق على الأسرى المعتقلين منذ ما قبل أوسلو وقيام السلطة الوطنية الفلسطينية في الرابع من مايو / آيار عام 1994 ينخفض إلى ( 104 ) أسيراً فلسطينياً، بينهم ( 24 ) أسيراً من قطاع غزة، ويُعتبر الأسير "كريم يونس" المعتقل منذ أكثر من ثلاثين عاماً ، هو أقدم الأسرى عموماً.

ودعا فروانة كافة جماهير شعبنا والمؤسسات المعنية بالأسرى بقطاع غزة ووسائل الإعلام المختلفة إلى المشاركة في استقبال الأسير "إبراهيم" بما يليق به وبوالدته الصابرة وبتضحياتهم وصمودهم طوال ما يزيد عن ربع قرن أمضاها في سجون الاحتلال "الإسرائيلي".

انشر عبر