شريط الأخبار

ولاية مشعل الخامسة ..عريب الرنتاوي

01:09 - 07 تشرين أول / أبريل 2013

التسريبات القليلة المتوفرة عن مداولات مجلس شورى حماس، وتفاصيل انتخابات مكتبها السياسي، ما زالت شحيحة، وهي لا تعطي صورة واضحة حول الوجهة التي ستسلكها الحركة في الفترة القادمة، كما أنها لا تفي بغرض التعرف على خريطة المواقف والاتجاهات وتوازنات القوى داخلها.

ثمة أسماء محسوبة على خط المصالحة والاعتدال، خرجت من مكتب حماس السياسي، لتحل محلها أسماء محسوبة على الاتجاهات الأكثر تشدداً على هذين المسارين..لكن حتى التيار الصقري في الحركة، خسر بلا شك، بخروج بعض رموزه التاريخيين من الهيئة القيادية للحركة..ولا نعرف بالضبط، ما الذي ستكون عليه علاقة رئيس المكتب السياسي بنائبيه، وما إذا كانت التركيبة الجديدة جزءاً من “صفقة” التجديد بالتزكية لخالد مشعل، أم لا؟..هل عاد “أبو الوليد” إلى موقعه الذي شغله منذ ستة عشر عاماً، بدور أكبر وتفويض أوضح، أم أنه عاد مغلول اليدين؟.

هي ليست تفاصيل قليلة الشأن على الإطلاق، لا سيما وأن “الولاية الخامسة” لخالد مشعل على رأس المكتب السياسي للحركة..هي الولاية التي سيتعين على الحركة أن تقرر في أثنائها اتجاهها ووجهتها، وأن تحسم قرارها باختيار المقعد الذي ستجلس عليه في قادمات الأيام: هل ستتجه للإنخراط في العمل السياسي على حساب خيار المقاومة، أم أنها ستؤثر الخنادق والبنادق..مع أن كثيرين من المراقبين (ومن بينهم كاتب هذه السطور) يرى أن الجمع بين الأمرين ما زال أمراً ممكناً ومرغوباً، شريطة التفكير من خارج الصناديق والكلاشيهات والتحالفات المعروفة.

حماس اكتسبت نفوذها وشعبيتها، بل وبنت مجدها على خيار المقاومة..هكذا فعلت فتح من قبل، قبل أن تأنس للعمل الدبلوماسي والسياسي، وتستوي على عرش سلطةٍ لا سلطةَ لها..وأحسب أن أطرافاً عديدة، مكنت لحماس المضي قدماً على هذا الطريق، وفي صدارتهم من دون شك، إيران وسوريا وحزب الله، وكل ما اندرج في إطار “الهلال الشيعي” أو محور المقاومة والممانعة.

اليوم تغيرت الصورة، حماس باتت خارج هذا المحور، بل أن معلومات كثيرة، غالباً ما تنفيها حماس من دون أن تدعم نفيها، بأن الحركة باتت تصطف في الخندق المقابل لبعض مكونات هذا المحور..وما بين حماس اليوم وبعض أركان هذا المحور (إيران وحزب الله حصراً) لا يزيد عن كونه “شعرة معاوية” وليس قنوات دعم وتدريب وتمويل مفتوحة بلا حساب، كما كان عليه الحال من قبل.

حماس ظنت أن صعود الإسلاميين (الإخوان) على أجنحة الربيع العربي، سوف يعوّض الحركة عن خسارتها لحلفاء الأمس..لكن الصدمة كانت قاسية بلا شك، وتحديداً على أنصار “خط المقاومة” داخل الحركة..بل أن المفاجأة كانت أكبر، عندما لمست حماس لمس اليد، كيف أن نظام الإخوان في مصر، هدم من أنفاق التهريب إلى قطاع غزة، ما لم يفعله نظام مبارك، فضلاً عن الضغوط التي تُمارس على الحركة لإدامة التهدئة و”ضبضبة” المقاومة و”تدوير الزوايا الحادة في مواقفها السياسية والإيديولوجية”..وهي ضغوط ينخرط مكتب الإرشاد العام فيها، لاعتبارات مصرية (إخوانية) في المقام الأول والأخير، مثلما تنخرط فيها أطراف عربية وإقليمية، باتت محور حركة حماس وتحركاتها، من الدوحة إلى القاهرة مروراً بأنقرة وعمان.

ما كان للمقاومة الإسلامية التي حملت اسم حماس، أن تكون ما هي عليه اليوم، لولا شرايين الحياة التي كانت تمدها بكل ما يلزم من قبل “محور الممانعة” إياه..والمؤكد أن محور الاعتدال العربي، الذي تنضم إليه أنظمة الربيع العربي الإخوانية، لن تكون في وارد توفير البدائل لخيار المقاومة..فما العمل، وماذا يتيعن على حماس أن تعمل؟.

نحن لا نقترح في حال، أن تعود حماس إلى دمشق عودة الابن الضال، فمن غير الجائز سياسياً وأخلاقياً وقيمياً أن تزكّي حركة المقاومة، نظاماً دموياً يقاتل شعبه، كالنظام السوري..لكننا نحذر حماس من مغبة تكرار أخطاء من سبقوها، كأن تضع أوراقها جميعاً في سلة واحدة، حتى وإن كانت هذه السلة مليئة بالبترودولار والأدعية والمواعظ..نريد لحماس ألا تضع نفسها في مواجهة مع قسم من الشعب المصري لانحيازها لقسم واحدٍ منه..فقد آن أوان النزول عن شجرة أوهام الربيع العربي والصعود الإسلامي...نريد لحماس أن تغلب “الوطني” على “الدعوي” في خطابها وممارستها، فالأصل، أنها حركة تحرر وطني فلسطينية، قبل أن تكون فرعاً لجماعة الإخوان وتنظيمها الدولي.

ليس لحماس، أن أرادت التفكير والعمل (وطنياً) من خيار غير خيار المصالحة الوطنية..ونحن نأمل أن تفضي إعادة مشعل لولاية خامسة إلى دفع عجلة المصالحة التي تعطلت في قطاع غزة...ليس لحماس أن تغادر خيار المقاومة ما لم تقامر بمستقبلها ومصالح الشعب الفلسطيني، ولكن عن أية مقاومة نتحدث؟..وما هي المقاومة التي يمكن إطلاقها في ظل الاصطفافات والتحالفات العربية والإقليمية الجديدة؟..إنها المقاومة الشعبية المستلهمة لروح الربيع العربي وأدواته..وعلى حماس أن تفكر جدياً ومن خارج الصندوق أيضاً، فتكون طرفاً مبادراً لتفعيل الشتات الفلسطيني وإعادة بعث وإحياء منظمة التحرير لتكون الإطار والمظلة للاستمرار في حفظ القضية ووحدة الشعب، ولتكون أداة مطاردة إسرائيل في مختلف المنابر والمحافل الحقوقية والسياسية والإعلامية والدبلوماسية الدولية..فهل تفعلها حماس تحت قيادة خالد مشعل وولايته الأخيرة؟!

انشر عبر