شريط الأخبار

الخطة تشمل جميع المراحل..إطلاق أول منهاج تعليمي محوسب بغزة

10:16 - 06 حزيران / أبريل 2013

غزة - فلسطين اليوم

إطلاق أول منهاج تعليمي محوسب بغزة

أعلنت وحدة الحاسوب وتكنولوجيا المعلومات بوزارة التربية والتعليم عن إطلاق أول منهاج فلسطيني محوسب، وعن إطلاق موقع التعليم الالكتروني (روافد)، والذي يشرف عليه قسم التعليم الالكتروني، ونخبة من الأساتذة المختصين في المباحث التعليمية.

وفي هذا السياق قال د. محمد أبوشقير وكيل وزارة التربية والتعليم “إن حوسبة المنهاج فكرة بدأت بمتابعة البرامج المعمول بها عالمياً في حوسبة التعليم، ولم تكن متوفرة في فلسطين، موضحاً أنه ومنذ بداية الفكرة تم إنشاء وحدة كاملة تعمل على التعليم الالكتروني والحوسبة بمساعدة من جهات أخرى كالجامعة الإسلامية".

وبيّن أبو شقير أنه تم تشكيل فريق عمل متعددة ومتخصصة من المبرمجين والمصممين عملوا على متابعة كل جديد وصولاً إلى النجاح في حوسبة أول مادة في المنهاج، مشدداً على أن الوزارة تطمح في أن يكتمل المشروع بحوسبة كافة المواد التعليمية بخطوات سريعة.

ودعا أبو شقير كافة المتخصصين في علم الحاسوب والبرمجة في قطاع غزة للعمل من أجل دعم مشروع حوسبة التعليم، لأن هذا المشروع هو لكل التكنولوجيين في قطاع غزة، معرباً عن أمله في أن يتم حوسبة كافة المناهج بدءً من رياض الأطفال وانتهاءً بالدراسات العليا.

بدوره أكد م. مازن الخطيب مدير عام وحدة الحاسوب وتكنولوجيا المعلومات المكلف أن فكرة حوسبة المنهاج وإطلاق الموقع الالكتروني تأتي من باب مواكبة التطور والتكنولوجيا الحديثة، وأن أحد أهم مهام قسم التعليم الالكتروني حوسبة المنهاج، وتطبيق التعليم الالكتروني.

وأضاف الخطيب أن حوسبة المنهاج تقوم عليها 4 فرق عمل هي: فريق السيناريو التعليمي، وفريق الوسائط المتعددة، وفريق برمجة الويب، وفريق النشر الالكتروني، والفرق جميعها تعتبر حلقات متداخلة مع بعضها البعض، ويكون مخرجها النهائي منهاج محوسب.

وأشار الخطيب إلى أن قسم التعليم الالكتروني، وفريق العمل انتهى من حوسبة منهاج التكنولوجيا للصف العاشر بنسخته التجريبية، والتي استمر العمل بها مدة 4 أشهر، وقد تم عرضها على مجموعة من المحكمين، وتجريبها على عدد من المدارس، ولاقت استحسان الطلبة والمعلمين.

وعن المعوقات والصعوبات التي واجهت المشروع قال أ. أكرم فروانة رئيس قسم التعليم الالكتروني بالوزارة "واجهتنا معوقات يمكن أن تواجه أي مشروع، ولكن المتابعة المستمرة من الوزارة، والإصرار على النجاح، جعلنا نتخطى كل العقبات والمعوقات، لنصل إلى ما وصلنا إليه. وكانت مشكلة توفير أجهزة الكمبيوتر، ووجود فرق عمل متخصصة هي المعوق الأكبر في المشروع، وتم التغلب عليها وتوفير كافة الإمكانات المادية والبشرية اللازمة لنجاح المشروع من قبل الوزارة".

أما باقي المنهاج، فقد كشف فروانة عن وجود خطة لحوسبته ولجميع المراحل التعليمية بما فيها مرحلة التعليم الأساسي، والصم وذوي الاحتياجات الخاصة، وأن خطة الحوسبة بدأت بقرار من وزير التعليم، بتشكيل لجنة وزارية لحوسبة المنهاج تضم مشرفين ومتخصصين في المبحث التعليمي، وظيفتهم الإشراف على محتوى المنهاج ومضمونه.

كما بيَّن فروانة أن العمل جار على حوسبة منهاج العلوم، مبيناً أن لكل مادة خصوصيتها في عملية الحوسبة والإنتاج، إضافة لدراسة حالية بأن تكون عملية الحوسبة لامركزية، لتوفير الوقت والجهد، والانتهاء من عملية الحوسبة خلال فترة قياسية.

وأوضح فروانة أن التعامل مع الحوسبة يحتاج إلى تدريب وممارسة، ومعظم المعلمين لديهم خبرة في استخدام أدوات التعليم الالكتروني، كالسبورة الذكية، وأجهزة الكمبيوتر، بعد الدورات التي اجتازوها للتدرب على استخدام طرق التعليم الالكتروني.

وبخصوص روافد، فقد بيَّن فروانة أنه موقع التعليم الالكتروني الذي أطلقته وزارة التربية والتعليم العالي، لتطبيق التعليم الالكتروني، أو ما يعرف بالتعليم عن بعد، ويشرف عليه قسم التعليم الالكتروني، ونخبة من المعلمين المتخصصين في كافة المباحث.

ونوه فروانة إلى أن روافد يعتبر منصة للتعليم الالكتروني، حيث يتم تغذيته بالمواد الإثرائية والمنهجية، ونماذج الامتحانات، لجميع المراحل التعليمية، ليستفيد منها أكبر عدد من الطلبة.

يشار إلى أن حوسبة المنهاج، وإطلاق موقع تعليم إلكتروني، من السبل التي تسلكها وزارة التعليم، للوصول إلى الطلبة، والتيسير عليهم في الوصول إلى المواد التعليمية، بهدف الارتقاء بالعملية التعليمية، والنهوض بها.

وقد شهدت وزارة التعليم خلال عام 2012م، وهو العام الذي أطلقت عليه الحكومة الفلسطينية عام التعليم الفلسطيني، عدداً من الثورات النوعية التي جعلت الوزارة في صدارة المؤسسات الرائدة والمتميزة، ولعل أهم الثورات هي الثورة التكنولوجية، وما صاحبها من إضافات تكنولوجية نوعية على العملية التعليمية، ساعدت المعلم والطالب في الارتقاء والإبداع.

وتعتبر السبورة الذكية، وأجهزة الكمبيوتر، وأجهزة LCD، والمراسلات المحوسبة، من أهم الوسائل التي استخدمتها الوزارة في ثورة التكنولوجيا، لتخدم المجتمع بشكل عام، والطلبة بشكل خاص.

انشر عبر