شريط الأخبار

داخلية غزة تنفي وجود تنظيمات سلفية في غزة

10:43 - 04 تموز / أبريل 2013

غزة - فلسطين اليوم

نفت وزارة الداخلية والأمن الوطني، ما تناقلته وسائل إعلام وصفتها بـ"الصفراء" حول وجود تنظيمات جهادية ذات مرجعية "سلفية" في قطاع غزة تمارس العمل المسلح وتقوم بإطلاق الصواريخ على الاحتلال الإسرائيلي، مؤكدةً أنه لا وجود حقيقي لتلك التنظيمات في قطاع غزة.

وقال الناطق الرسمي باسم الوزارة اسلام شهوان إن قطاع غزة لا توجد فيه أي من التنظيمات التي تمارس العمل المقاوم غير تلك التنظيمات التي يعرفها القاصي والداني مثل حركتي "حماس" والجهاد الإسلامي".

واعتبر شهوان أن نشر أنباء تتعلق بإعتقال نشطاء من تنظيمات جهادية في قطاع غزة، يأتي ضمن مسلسل تشويه صورة الحكومة الفلسطينية من خلال الإدعاء بقيامها بقمع العمل المقاوم في غزة.

وأوضح أن وجود بعض التنظيمات الجهادية في غزة يقتصر فقط على الشكبة العنكبوتية بمعنى أنه لا حقيقة لوجودها فعلياً، متسائلاً: "إن كان لهذه التنظيمات وجود على أرض الواقع، أين كانت تلك التنظيمات في حرب الفرقان ومعركة الأيام الثمانية"؟.

وأكد شهوان أن وزارته لم تقوم بأي "اعتقالات في صفوف المواطنين على خلفية مقاومة العدو، مشدداً على أن الأجهزة ستبقى الدرع الواقي لفصائل المقاومة وستسهر على حماية ظهر المقاومين من أعين الاحتلال الإسرائيلي.

وأضاف أن وزارته تعمل على حماية الجبهة الداخلية والحفاظ على النظام العام من خلال التنسيق المشترك مع فصائل المقاومة، مشيراً إلى أن فصائل المقاومة هي من تحدد الوقت المناسب للرد على جرائم الاحتلال، ولا علاقة لوزارة الداخلية بمنع أو عرقلة أي عمل مقاوم.

وشدد شهوان على أن وزارته مستعدة للتعامل مع أي تنظيم "يكون له تمثيل حقيقي على أرض الواقع وليس عبر شبكة الانترنت"، من أجل الحفاظ على مصلحة الشعب الفلسطيني العليا، مؤكداً أن وزارته تحرص على دعم أي جهد مقاوم يعيد للفلسطينيين حقوقهم وكرامتهم.

وكانت بعض وسائل الاعلام تناقلت أنباء حول قيام جهاز الأمن الداخلي التابع لوزارة الداخلية بإعتقال نشطاء يتعبون لتنظيمات جهادية ذات مرجعية "سلفية" على خلفية قيامهم بإطلاقهم صواريخ على الاحتلال الإسرائيلي

انشر عبر