شريط الأخبار

أمن السلطة يعتقل أسيرين محررين من الجهاد الإسلامي في نابلس

03:22 - 03 حزيران / أبريل 2013

الضفة المحتلة - فلسطين اليوم

تواصل أجهزة أمن السلطة في الضفة المحتلة، حملة استهدافها لقيادات وكوادر حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، لاسيما شريحة الأسرى المحررين الذين يُشرفون على تنظيم فعاليات الإسناد والنصرة لأبطال معركة الإرادة في سجون الاحتلال.

فقد اعتقلت قوة من جهاز المخابرات التابع للسلطة، أسيرين محررين في محافظة نابلس وهما: مصعب توفيق محمد هندي من بلدة تل، ورائد محمود محمد الصايغ من نابلس - جسر التيتي.

وذكر مصدر مسؤول في الحركة، أن هندي اعتقل من منزله الليلة الماضية، فيما اعتقل الصايغ قبل ثلاثة أيام بعد استدعائه من قبل المخابرات.

وأشار إلى أن المحرر هندي قضى في سجون الاحتلال ما مجموعه ثلاثة أعوام ونصف، فيما أمضى المحرر الصايغ خلف القضبان ما يقارب سبع سنوات.

وأوضح المصدر ذاته، أن هندي اعتقل ثلاث مرات أولاها كانت في العام 2009م لمدة ثلاثة شهور، وثانيها لمدة خمسة عشر شهراً بين عامي 2009- 2010م، أما الاعتقال الأخير فقضى بموجبه سنتين إدارياً من 23 تشرين ثاني/ نوفمبر 2010م وحتى 21 تشرين ثاني/ نوفمبر 2012م.

أما بخصوص الصايغ، فلفت ذات المصدر إلى أنه اعتقل ثلاث مرات أولاها كانت في العام 2003م؛ حيث قضى في سجون الاحتلال ما يربو عن خمسة أعوام ليفرج عنه في العام 2008م، والثاني لمدة ثمانية أشهر من 2009- 2010م، بينما كان الاعتقال الأخير لمدة عام وتسعة أشهر من 22 سبتمبر/ أيلول 2010 وحتى 21 يونيو/ حزيران 2012م.

وحمّل المصدر القيادي في الجهاد، أجهزة أمن السلطة المسؤولية الكاملة عن سلامة المعتقليْن هندي والصايغ، مؤكداً أن الحركة تنظر بخطورةٍ بالغة لهذه الأفعال المشبوهة.

وقال:"إننا نتساءل باستغراب عن سر إصرار أجهزة أمن السلطة على المضي بحملتها المسعورة ضد قيادات وكوادر الحركة؟!"، داعياً قيادات تلك الأجهزة للكف عن ملاحقة واعتقال من ينظمون فعاليات نصرة الأسرى، الذين يجابهون بأمعائهم الخاوية قهر السجان الإسرائيلي وصلفه.

 

انشر عبر