شريط الأخبار

الجهاد الاسلامي تدعو الجماهير للانتفاضة انتصارا لدم الأسير الشهيد أبو حمدية

10:08 - 02 تموز / أبريل 2013

غزة - فلسطين اليوم

حملت حركة الجهاد الإسلامي صباح اليوم الثلاثاء، الاحتلال الإسرائيلي المسئولية الكاملة عن تداعيات استشهاد الأسير ميسرة أبو حمدية.

ودعت الحركة في بيان لها وصل "فلسطين اليوم" نسخة عنه جماهير الشعب الفلسطيني في كل أماكن تواجده للانتفاضة انتصارا لدم الأسير الشهيد أبو حمدية.

وقالت الحركة في بيان لها :"أن الشهيد الأسير أبو حمدية من ضحايا حرب الاحتلال المستعرة ضد الأسرى الفلسطينيين في السجون الصهيونية.

وكان وزير شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع أعلن صباح اليوم ، عن استشهاد الأسير ميسرة أبو حمدية (64 عاما)، في سجن 'إيشل' الإسرائيلي.

 

نص البيان...

بيان صادر عن حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

ندعو جماهير شعبنا للانتفاض انتصاراً لدم الأسير الشهيد أبو حمدية

في جريمةٍ جديدة تضاف إلى سجل الاحتلال الأسود، ارتقى صباح اليوم الأسير ميسرة أبو حمدية (64 عاماً) من مدينة الخليل جنوب الضفة المحتلة، والذي نبهت أوساط عدة في الآونة الأخيرة لخطورة وضعه الصحي.

إن ارتقاء البطل أبو حمدية، يفتح الباب على مصراعيه أمام سياسات الاحتلال الإجرامية التي تمارس ضد الأسرى، لاسيما سياسة الإهمال الطبي التي يكابد بسببها أحرارنا خلف القضبان كثيراً. 

إننا بـ حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، وإذ ننظر بخطورة بالغة لتصاعد وتيرة الانتهاكات العدوانية ضد الأسرى، نؤكد على التالي:

أولاً: نحتسب عند الله البطل أبو حمدية، الذي عرفناه مناضلاً له بصمة دامغة في مواجهة الاحتلال، وننوه إلى أنه ضحيةٌ جديدة من ضحايا حرب الاحتلال المستعرة ضد الأسرى. 

ثانياً: نحمّل حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن تبعات هذه الجريمة العدوانية.

ثالثاً: ندعو جماهير شعبنا في كافة الساحات وتحديداً في الضفة الصابرة، للانتفاض انتصاراً لدم الأسير الشهيد.

رابعاً: نحذّر العدو من مغبة التمادي في حربه العدوانية ضد الأسرى لاسيما المضربين منهم، والذين يخوضون ببسالة معركة صمود وتحدٍ للسياسات الإجرامية والعنصرية التي تنفذها ما تُعرف بــ "مصلحة السجون" الإسرائيلية.

خامساً: نطالب المؤسسات الحقوقية، والمنظمات الدولية المختصة بهذا الجانب، وتلك التي تُعنى بالشأن الصحي، أن تنهض بواجبها الأخلاقي والمهني، وتلزم سلطات الاحتلال بتقديم العلاج اللازم للأسرى المرضى، والسماح بإدخال طواقم طبية لعلاجهم، وعرض ملفاتهم الطبية على أطباء خارج السجون.

وختاماً: لا يسعنا إلا أن نحيي صمود أبطال معركة الإرادة في سجون القهر الإسرائيلي: سامر العيساوي، يونس الحروب، عمار موسى، جمال النوري، وسامر البرق، والأسرى المرضى ونخص منهم: محمد المرادوي، معتصم رداد، وسامي عريدي.

                                        حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

                                  الثلاثاء 21 جمادى الأولى 1434هـ، 2/4/2013م

انشر عبر