شريط الأخبار

فتح وحماس تحييان الذكرى 37 ليوم الأرض بمقر حزب العمل المصري

05:29 - 31 حزيران / مارس 2013

وكالات - فلسطين اليوم

استقبل حزب العمل أمس السبت الدكتور مشير المصري عضو المجلس التشريعي الفلسطيني والمتحدث الرسمي باسم حركة "حماس" بقطاع غزة والدكتور أيمن الرقب مسئول العلاقات الخارجية بالسفارة الفلسطينية بالقاهرة والقيادي بحركة فتح.

وكان على رأس قيادات حزب العمل التي شاركت في اللقاء الدكتور مجدي قرقر الأمين العام للحزب والشيخ عادل الشريف عضو الأمانة العامة والمستشار أشرف عمران المستشار القانوني للحزب وياسر عبد التواب أمين مساعد الحزب بالقليوبية وعاطف الخضري أمين الحزب بشرق القاهرة وهشام سعد أمين مساعد التنظيم بالجيزة ومحمد فتحي وأكرم حلمي وياسر فؤاد من قيادات الحزب بالقاهرة. كما شارك في اللقاء أسامة عز العرب وأيمن عامر وتآمر القاضي من أعضاء المبادرة المصرية للمصالحة الفلسطينية.

 وجاء اللقاء في إطار إحياء الذكرى السابعة والثلاثين ليوم الأرض وهو اليوم الذي شهد هبه شعبية فلسطينية ضد الاحتلال الصهيوني وقد اتخذت الهبة شكل إضراب شامل ومظاهرات شعبية عارمة، تمت مواجهتها من جانب الاحتلال الصهيوني بالقوة المسلحة قتلاً وإرهاباً بالفلسطينيين، مما أدى إلى استشهاد ستة فلسطينيين، بالإضافة لمئات الجرحى والمصابين واعتقال الآلاف.وكان السبب المباشر لهبة يوم الأرض هو قيام سلطات الاحتلال الصهيوني بمصادرة نحو 21 ألف دونماً من أراضي بعض القرى الفلسطينية وهي "عرابة وسخنين ودير حنا وعرب السواعد" بهدف تخصيصها لبناء المستوطنات في إطار تنفيذ مخطط تهويد الجليل.
 وفي كلمته أشار الشيخ عادل الشريف عضو الأمانة العامة بحزب العمل أن المصالحة التي ندعوا إليها هي المصالحة التي تضع المقاومة أساساً لها وقال نؤكد على تمسكنا بالثوابت وعلى رأسها حق العودة وحق تحرير فلسطين كاملة وكل هذا لن يتم إلا بالمقاومة والواقع يشهد أن المستقبل للمقاومة.
 وأستهل مشير المصري المتحدث الرسمي بأسم حركة حماس كلمته بالتأكيد على أن مصر في قلب الشعب الفلسطيني وقال أن كل ما تسمعوه في الإعلام من إشاعات عن تدخل حركة حماس في الشأن المصري لا أساس له من الصحة.

 وقال أن كل هذه الفبركات  الإعلامية لها أهداف خارجية تحاول أن تنال من المقاومة الفلسطينية بشكل عام ومن الحركة الإسلامية بشكل خاص.
 وأضاف :"أن حركة حماس لم ولن تدخل في معركة مع احد لان صراعها الأساسي والرئيسي مع العدو الصهيوني فبوصلتنا واضحة نحو القدس".

 كما أن علاقتنا بمصر ليست فقط علاقة جوار أو جغرافيا بل هي علاقة تاريخية.
 كما تحدث أيمن الرقب القيادي بحركة فتح مؤكداً أن الطريق لتحرير فلسطين هو المصالحة وقال أن التاريخ لن يرحمنا إذا لم تتم الآن. وأشار على رفضه للاتهامات التي توجه لحركة حماس مؤكداً أن جميع فصائل المقاومة لديها قرار إستراتيجي أن لا نتدخل في الشئون الداخلية لأي دولة.
 وفي كلمته قال الدكتور مجدي قرقر الأمين العام بحزب العمل أن فلسطين كانت على مر التاريخ هي بوابة الأمن القومي المصري وأن الشعب المصري لن يسمح باستمرار حصار غزة.وأشار قرقر أن الأنفاق هي شريان الحياة بالنسبة لغزة ولذلك فلن نسمح أو نوافق  على إغلاقها قبل فتح المعابر بين مصر وغزة بصورة طبيعية للأفراد والبضائع.
 كما طالب الدكتور مجدي قرقر بإعادة تشكيل منظمة التحرير الفلسطينية مع إعادة صياغة الميثاق وإعادة الهيكلة لتكون ممثلة لكل الشعب الفلسطيني وقال أن ها من شأنه ضمان وحدة التراب الفلسطيني.

انشر عبر