شريط الأخبار

ديان عشية حرب يوم الغفران: هآارتس

03:01 - 31 تشرين أول / مارس 2013

ديان عشية حرب يوم الغفران: هآارتس

تجنيد قوات الاحتياط عمل حربي، سيكون فضيحة

بقلم: أمير أورن

(المضمون: محضر حديث بين وزير الدفاع موشيه ديان ورئيس الاركان اليعيزر يسجل معارضة ديان الاستعداد لضربة سابقة توجه الى مصر ومعارضته الامر بتجنيد عام لقوات الاحتياط قبل حرب 1973 - المصدر).

عارض وزير الدفاع موشيه ديان في صباح يوم الغفران في السادس من تشرين الاول 1973، تجنيدا عاما لقوات الاحتياط في الجيش الاسرائيلي خشية ان يُمكّن هذا التجنيد الدول العربية من ان تزعم ان اسرائيل بادرت الى حرب خلافا لوعودها لواشنطن. فقد قال ديان ان التجنيد العام قد يثير فضيحة، على حسب وثيقة تمت الموافقة على نشرها الآن من أرشيف الجيش الاسرائيلي وجهاز الامن.

يُبين انطباع جرى في مكتب ديان ان كبار مسؤولي جهاز الامن عملوا بحسب صيغة جزئية للانذار الذي سلمه المقرب من أنور السادات، أشرف مروان، الى رئيس الموساد تسفي زمير. إن الصيغة الموجزة التي نقلها رئيس مكتب زمير، فيردي عيني، الى ديان والى رئيس هيئة الاركان دافيد (دادو) اليعيزر والى رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية اللواء إيلي زعيرا، قالت على نحو لا لبس فيه إن السادات استقر رأيه على بدء اطلاق النار برغم ان زمير نفسه تحدث في مذكراته عن ان "مروان تحفظ على كلامه وقال: اذا وجدت ظروف سياسية أو عسكرية مختلفة، واذا وجد تغيير حاسم مهم في الظروف العسكرية أو السياسية فان السادات يمكن ان يوقف كل شيء". ومع عدم وجود هذه القطعة المهمة لم يتم نقاش في تبني سياسة مختلفة تجعل السادات يلغي الحرب.

تم النقاش بين السادسة إلا ربعا والسابعة صباحا وقُبيل نهايته انضم اليه زعيرا الذي أبلغ أنه "في سوريا دفعوا المدافع والدبابات الى الأمام" لاستعداد "هجومي أكثر من ان يكون دفاعيا"، وأنه "في مصر تستعد القوات للدفاع وللهجوم" و"لا يوجد تحريك طائرات لأهداف هجومية". وأضاف زعيرا انه "توجد جلبة عالية في مصر وفي سوريا، عرفنا مثلها قُبيل حرب كما حدث في 1967". ولا يحتاج السادات من جهة سياسية للخروج الى حرب ولهذا يوجد تناقض. وهناك انطباع ان المصريين والسوريين بينهم تنسيق. فاما ان يكون ذلك تدريبا منسقا أو حربا منسقة".

بعد الحرب زعم ضباط في شعبة الاستخبارات العسكرية ان زعيرا منع نشر معلومات تم الحصول عليها من اعتراض برقية للملحق العسكري العراقي في موسكو، الذي نقل الى بغداد انذارا بالحرب حصل عليه من مصادره السوفييتية. إن وثيقة مكتب ديان تنقض هذه المزاعم في الحقيقة. ويُقتبس فيها تقرير لزعيرا الى ديان واليعيزر عن معلومة (تم تسليط الرقابة على مصدرها ومكان ارسالها لكن صحيفة "هآرتس" حصلت في نهاية الاسبوع على تصديق أنها تتناول البرقية العراقية من موسكو). "علمنا ان الروس يجلون عن سوريا لأن سوريا ومصر توشكان ان تهاجما. لم يكن الثقة الأكبر لكن هذا ما أبلغه. لماذا يخرج الروس، يصعب ان نعلم. ربما لا يريدون ان يكونوا شركاء في حرب دبرت لها سوريا ومصر".

إن تفصيلات المشاورات عند ديان معلومة منذ سنوات لكن الوثيقة – التي يبدو أنه كتبها النائب الثاني للوزير المقدم آريه بار أون – تعزز التساؤل وهو لماذا حصرت لجنة التحقيق برئاسة رئيس المحكمة العليا شمعون أغرينات المسؤولية عن مفاجأة نشوب حرب يوم الغفران في شعبة الاستخبارات العسكرية. وتُبين الوثيقة انه بعد ان حصل ديان ورئيس الاركان اليعيزر على إنذار صادق في نظرهما بحرب ستبدأ بعد المشاورة بينهما بنحو من 12 ساعة، لم يهتما لانهيار قدرة صد القوة النظامية في الجولان وسيناء. وقال اليعيزر: "كل شيء في مكانه في القوة النظامية". وقدّر ديان ان إمداد الجولان بلواء واحد فقط يكفي لصد الهجوم السوري.

واجهتهما تقديرات اخرى وفي مقدمتها معارضة امريكية لضربة اسرائيلية سابقة (ديان)، والرغبة في الانتقال من الغد بعد ساعات قليلة من الموعد المتوقع للهجوم، من الصد الى هجوم مضاد (اليعيزر) والمعنى السياسي الخارجي لتجنيد قوات الاحتياط، ونُقل حسم الامر الى رئيسة الوزراء غولدا مئير التي حسمت الامر لمصلحة اليعيزر، لكنه مرت الى ذلك الحين 3 ساعات ثمينة اخرى.

طلب اليعيزر تجنيد فرق الاحتياط الاربع كلها للاعداد للهجوم المضاد، في حين فضل ديان تجنيد الفرقتين فقط – واحدة في الشمال واخرى في الجنوب (أو في الوسط) – كان يُقدر أنهما ضروريتان للدفاع. وقال ديان في ختام المساومة مع رئيس هيئة الاركان بحسب وثيقة مكتبه: "قد يضر هذا من جهة السياسة الداخلية لأنهم سيقولون إننا كنا نوشك ان نخرج للحرب لأن تجنيد قوات الاحتياط عمل حربي. حسن، لنمضِ الى غولدا مع الامكانين. ستكون فضيحة كبيرة اذا جندنا كل شيء. لا خيار للدفاع".

وتتحدث الوثيقة عن ان ديان جاء الى مكتبه في السادسة إلا ربعا في الصباح ولقي هناك مساعده تسفي تسور، وسكرتيره العسكري العميد يهوشع رفيف، ونائبه الثالث بار أون، ومدير مكتبه حاييم يسرائيلي، والمدير العام لوزارة الدفاع اسحق عيروني ومنسق العمليات في المناطق اللواء شلومو غازيت. وانضم اليهم في السادسة رئيس هيئة الاركان دافيد اليعيزر ورئيس مكتبه المقدم أفنير شيلو. ولم يكن الامر الأشد إلحاحا الذي شغل ديان الى حد استيضاح الحاجة الى تجنيد قوات الاحتياط وبامدادها بالخبراء والقوات، الوضع على خطوط المواجهة بل الادارة العسكرية في المناطق. وحينما قال اليعيزر عن القضية العامة ان "المسألة الأساسية هي هل نتجه الى تجنيد قوات الاحتياط"، فضل ديان بعد دقائق من ثنائه على صدق الأنباء التي نقلها مروان بأنها "من الطراز الاول وبأنها أفضل ما يوجد"، تأجيل التباحث في تجنيد قوات الاحتياط وان يتم الاتفاق أولا "على الامور الصغيرة"، مثل اجلاء الاولاد عن مستوطنات الجولان تحت غطاء نزهة.

لم يكن اختلاف في هذه النقطة بين ديان واليعيزر، لكن السطور التالية تفسر واحدة من نقاط الضعف الجوهرية في توقع الجيش الاسرائيلي – ولا سيما سلاح الجو – ان توافق الحكومة على ضربة سابقة بسبب الانذار بحرب.

"الوزير (ديان): قلنا في حينه انه اذا كنا على ثقة من أنهم متجهون الى حرب فلسنا مجبرين على الانتظار، واذا كان ذلك مؤكدا فقط على أساس معلومات فاننا لا نستطيع" (أي انه يُحتاج للموافقة على ضربة سابقة الى تحرك مكشوف في ارض قوات العدو؛ ولا تكفي معلومات استخبارية مهما تكن صادقة، سواء نُقلت من جواسيس أو أعمال تنصت، وأنها غير كافية لاقناع واشنطن بأن الهجوم العربي مؤكد).

"رئيس هيئة الاركان: ما الذي قاله ذلك الفتى بالضبط لتسفيكا؟".

"العميد رفيف: ستبدأ العملية المخطط لها هذا المساء. فالسادات لا يستطيع الرجوع عن ذلك وهذا سيبدأ هذا المساء".

"الوزير: أنا أتحدث عن استعداد. اذا كانت هذه هي الخطة التي نعرفها فانها في الوقت نفسه، لكن السوريين يستطيعون الانتظار".

في هذه المرحلة من المشاورات هاتف ديان عيني كي يستوضح معه مرة اخرى ما الذي سلّمه مروان لزمير بالضبط. وتم استعمال الرقابة على جواب عيني: "قال إن الحديث عن المساء. ومع كل ذلك فان الخطة... سنحصل على البرقية في غضون ساعة أو ساعتين". وقال ديان لـ اليعيزر: "اذا رأينا شيئا أول في مصر فلنا الحق في ان نبدأ مع السوريين... نحن في وضع سياسي لا يُمكننا من ان نفعل ما فعلناه في 1967، لكن اذا بدأ المصريون فيمكن ان نتجه الى السوريين حتى لو وُجد هدوء هناك".

"رئيس الاركان: بدأت أنظر في جدية الى كلامه (مروان) هذه المرة" (بعد ساعتين من نقل الانذار اليه – بتأخر لم يُفسر الى العمق حتى اليوم – من مصدر خيّب الآمال في الشهور الماضي بانذارات باطلة، بدأ رئيس الاركان ينظر اليها بجدية). "نحن قادرون على توجيه ضربة رادعة الى المطارات في مصر وسوريا، ونحن قادرون على ان نلزم سوريا فقط – سلاح الجو ومنظومة الصواريخ".

"الوزير: الجواب هو لا. ليس في الحسبان توجيه ضربة رادعة إلا اذا تم ما قلته قبل ذلك، فالامريكيون خصوصا يقولون انهم لا يوشكون ان يهاجموا".

"رئيس الاركان: حصل العرب نسبيا على مفاجأة كبيرة. وجهت أمرا الى سلاح الجو ليكون مستعدا اليوم بعد الظهر، اذا قررت. وأنا أحتفظ بهذا الخيار أو في حال هجوم رادع أو اذا هاجموا (المصريون) في الخامسة بعد الظهر، وكان لي ساعة ضوء اخرى".

"الوزير: اذا لم توجد مفاجآت غير متوقعة فان هذا ليس في الحسبان. بحسب تقديري، وهو مهم، حتى لو كان الامريكيون على يقين تام فانهم لن يدعونا نهاجم أولا. يمكن اذا وجدت أنباء فظيعة أن نمضي الى غولدا لتقول "نعم". وستقول بحسب رأيي "لا" وأنا لا أوصي. قد يوجد ما يشبه انفلات رصاصة أو صاروخ سكاد ويكون ذلك سببا لدحرجة الامر الى الأمام بأقصى صورة. والجواب لا لضربة رادعة. والجواب نعم لضربة رادعة لسوريا حتى لو كان المصريون هم البادئين".

آنذاك فقط اتجه ديان واليعيزر للحديث في تجنيد قوات الاحتياط.

"رئيس الاركان: أريد أن أقوم بتجنيد شبه كامل. لـ 200 ألف شخص".

ديان: "لا يمكن بحسب رأيي فعل هذا بناءا على المعلومات القائمة. ما الذي تحتاجه لهضبة الجولان؟ والى أي تجهيز تريد التوصل؟".

اليعيزر: "الى تجهيز الفرق كلها. لنقل إنهم سيخترقون الى الأمام. أريد الانتقال الى ضربة مضادة وهي خطة لثلاث فرق".

ديان: "ماذا سيمنحك التجنيد؟ أعلن هذا المساء لساعات الصباح. اذا وجهت الى هضبة الجولان لواءا آخر فانه كاف بيقين لتعزيز التجهيز ولا تبدو لي ايضا الحاجة الى هجوم مضاد".

اليعيزر: "في هضبة الجولان حتى لو هاجموا هذه الليلة، نحن مستعدون. الفرقة فيها 12 ألف شخص. لو ان الامر للدفاع لجندت فقط 50 ألف انسان للبلاد كلها".

يدل رد ديان على ان الانذار الاستخباري لم يبدُ له سببا كافيا لتعجيل التجنيد وانه فضل القيام به متأخرا – لا مبكرا – قدر الامكان، لتقدير سياسي. "الوزير: السؤال ما هي الساعة الاخيرة، وسأضطر الى الحديث مع غولدا". اليعيزر: "كنت سأجند فرقتين في الشمال وفرقة في الجنوب وفرقة في الوسط هي احتياطي هيئة القيادة العامة". ديان: "ستبلغ الى 100 ألف. ويجب على سلاح الجو ان يُجند. ان سلاح الجو تام. فرقة للشمال وللوسط". اليعيزر: "اذا هاجموا هذا المساء وكانت لهم نجاحات فسنضطر غدا ايضا الى هجوم مضاد والى تجنيد قوات احتياط ايضا". ديان: "ماذا عندك في سيناء؟ لنقل فرقة للشمال وفرقة لسيناء. وفيما يتعلق بالفرقة الثالثة سنرى في الليل". اليعيزر: "أريد ان أكون في أفضل وضع غدا صباحا".

ديان: "اؤيد ان نطلب من غولدا الموافقة على تجنيد فرقة في الشمال وفي الجنوب، وسلاح الجو. هذا يعني 50 ألف شخص". اليعيزر: "كنت سأقوم بتجنيد عام ليعلم العالم كله أننا مستعدون للحرب". ديان: "قد يضر هذا من جهة سياسية، لأنهم سيقولون إننا أوشكنا ان نخرج للحرب لأن تجنيد قوات الاحتياط عمل حربي. حسن، لنذهب الى غولدا مع الامكانين. ستكون فضيحة كبيرة اذا جندنا كل شيء. أما الدفاع فلا خيار معه... تعال نتفق على "اجلاء" الاولاد عن هضبة الجولان وأبو رودس (في خليج السويس) ولك مني موافقة على سلاح الجو، فرقة في الشمال وفي الجنوب".

اليعيزر: "اربع فرق تصل الى 70 ألف شخص".

خشي ديان ايضا ان يضر باسرائيل نشاط لتحديث المعلومات الاستخبارية. زعيرا: "توجد صورة عن تقديم (صواريخ ارض – جو) "اس.إي 6" الى القناة". ديان: "قد يساعدهم ذلك في العبور". اليعيزر: "أريد ان أصور في القناة ومع طائرة بلا طيار في سوريا ليعطينا ذلك عمقا أكبر". ديان: "هناك احتمال لأن يسقطوها. ولن يكون من الحسن ان يسقطوها وسيمنحهم ذلك ذريعة. أقترح ألا نجتاز الحدود".

انشر عبر